header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
EG
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

5 فوائد صحية للتوت البري الأحمر

22 نوفمبر 2018

بقلم د. إريك مدريد

التوت البري الأحمر هو توت صغير أحمر اللون داكن يمتلك العديد من الفوائد الصحية. وهذا التوت غنية كذلك بمضادات الأكسدة والفيتامينات، حيث يجعل الكثيرون من هذه الفاكهة المميزة والقوية جزءًا من نظامهم الغذائي بما يتعدى صلصة التوت الأحمر التي تستخدم في الأعياد.

الفوائد الغذائية للتوت البري الأحمر

يحتوي كوب واحد من التوت البري الأحمر المقطع مقداره 220 غرامًا على:

كما يحتوي التوت البري الأحمر على الثيامين والريبوفلافين والنياسين وفيتامين ب-6. وبالإضافة إلى ذلك فإنه مصدر رائع لفيتامين هـ.   

المصدر: https://www.medicalnewstoday.com/articles/269142.php

مصدر ممتاز لمضادات الأكسدة

تحدث عملية الأكسدة عندما تضر عوامل الضغط البيئية أو الغذائية بالجسم، أي ضغوطات الحياة اليومية. وتساعد مضادات الأكسدة على تقليل أثر هذه العوامل على أجسامنا، ما يساعد على الحماية من الضرر الذي يصيب الخلايا. يعتبر البعض التوت البري الأحمر "سوبر فود" لأنه يحتوي على كمية كبيرة من مضاد الأكسدة والعناصر الغذائية، كما أنه يحتوي على المواد الكيميائية النباتية مثل فيتامين ج وبوليفينولات الفلافونول مركبات بروانثوسيانيدينس.

فيتامين ج

بحسب دراسة نشرت في مجلة The American Journal of Clinical Nutrition عام 2009، فإن أكثر من 7% من الأشخاص بعمر 6 أعوام وأكثر يعانون من عوز فيتامين ج وفقًا لفحوصات الدم. وأكثر من نصف الأشخاص الذين جرت دراستهم يتناولون كمية قليلة من الأطعمة الغنية بفيتامين ج. فحصة واحدة من التوت البري الأحمر (100 غرام) تمنحك 25% من الجرعة الموصى بها يوميًا من فيتامين ج.

الكويرسيتين

التوت البري الأحمر هو مصدر رائع للبوليفينول كويرسيتين وهو مضاد أكسدة قوي وجد العلماء بأن له تأثيرات مضادة للالتهابات وفوائد لجهاز القلب والأوعية الدموية. كما تظهر بعض الدراسات أن الكويرسيتين يمتلك تأثيرات إيجابية على الميكروبيوم الموجود في الأمعاء، ما يعني أنه يساعد على تكاثر البكتيريا المفيدة في المعدة.

التوت البري الأحمر والحالات المرضية

عندما يتعلق الأمر بالحالات المرضية فإن العلاج باستخدام التوت البري الأحمر ومكملاته الغذائية لأشكال عدوى المسالك البولية هي الأكثر شيوعًا لاستخدامه. ولكن يردك القليلون أن التوت البري الأحمر قد يفيد كذلك الأشخاص الذين يعانون من السكري وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والمشاكل الهضمية.

التوت البري والتهابات المسالك البولية

في الولايات المتحدة يتم نقل ما يقارب 500 ألف شخص سنويًا بسبب مضاعفات الإصابة بعدوى المسالك البولية. وعدوى المسالك البولية أكثرًا شيوعًا بين النساء منها في الرجال، وبالإضافة إلى أنها مؤلمة، فإنها تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، وإحدى أشهر هذه المضاعفات هي انتقال عدوى بكتيرية إلى الدم. تقريبًا 11% من النساء في الولايات المتحدة عانين من عدوى في المسالك البولية في الأشهر الـ 12 الماضية. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يقدر بأن واحدة من بين كل امرأتين ستعاني من عدوى في المسالك البولية خلال فترة حياتها. أما حول العالم، فهنالك عشرات الملايين من النساء اللواتي يصبن بعدوى في المسالك البولية كل عام.

مكملات التوت البري الأحمر قد تكون مفيدة كذلك في الوقاية من عدوى المسالك البولية وهي فعالة من حيث التكلفة، وفقًا لدراسة أجريت في عام 2014 لمجلة Clinical Infectious Disease. كما أكدت دراسة أجريت في عام 2013 فعالية مكملات التوت البري في الوقاية من تكرار الإصابة بعدوى في المسالك البولية للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بها. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أجريت عام 2014 لمجلة Journal of the American Geriatric Society أن كبار السن المعرضين لخطر العدوى الذين انتقلوا للعيش في مرافق رعاية صحية لفترة طويلة، مثل دور الرعاية، كانوا معرضين للإصابة بعدوى في المسالك البولية بنسبة أقل بـ 26% عند تناول مكملات التوت البري.  

كيف يساعد التوت البري في ذلك؟ تقبع الإجابة في أن الجزيئات الموجودة داخل التوت البري الذي يساعد في منع التصاق بكتيريا الإشريكية القولونية (هي السبب في 80% من الحالات) بجدار المثانة ما يسبب العدوى.  الجرعة الموصى بها: كما هو مكتوب على الملصق.

التوت البري الأحمر والسكري

السكري النوع الثاني هو مرض يحدث بسبب نمط الحياة المتبع. وهو حالة مرضية تصيب الملايين من الناس حول العالم. الأشخاص المصابون بالسكري يعانون من ارتفاع مستويات السكر (الغلوكوز) في الدم، ما يسبب ضررًا تأكسديًا في الأوعية الدموية والأعصاب والأعضاء مثل؛ الكلى والعينين، وكمثال عليها يمكن تشبيهها بسيارة أصبحت صدئة بسبب العوامل الجوية.  يزيد السكري من خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أو بتر القدم أو الفشل الكلوي.

كما يلعب النظام الغذائي دوراً هاماً في التحكم بالسكري. فقد خلصت دراسة أجريت عام 2017 إلى أن إضافة التوت البري الأحمر إلى وجبة غذائية غنية بالدهون يمكنه أن يقلل مستويات السكر في الدم لدى المرضى الذين لديهم السكري النوع الثاني، في حين أن دراسة أخرى أجريت عام 2017 أظهرت أن التوت البري الأحمر يمكنه أن يساعد فعليًا في جعل الأنسولين أكثر فعالية. وبالإضافة إلى ذلك، فقد خلصت دراسة أجريت عام 2018 إلى أن "تناول عصير التوت البري الأحمر يوميًا (240 مل) لمدة 12 أسبوعًا أظهر تأثيرات مفيدة في ضبط الغلوكوز" لدى المرضى الذين يعانون من السكري.  يرجى الملاحظة أن عصير التوت البري الأحمر هو العصير الطبيعي، في حين أن كوكتيل التوت البري الأحمر مليء بالسكر.

التوت البري الأحمر والقلب وضغط الدم

أمراض القلب هي سبب رئيسي للموت في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا. ولسوء الحظ، فكلما زاد عدد الدول التي تتخذ أسلوب المعيشة الغربية أسلوبًا لها بدلًا من النظم الغذائية لأسلافهم، فإن أمراض القلب ستستمر بالازدياد. ففي الولايات المتحدة لوحدها يموت تقريبًا مليون شخص بلا داعٍ بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية في كل عام. وارتفاع ضغط الدم هو أحد عوامل الخطر الرئيسية التي تسبب أمراض القلب، حيث أن أكثر من مليار شخص من سكان العالم البالغ عددهم 7,6 مليار شخص يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

إن اختيار الطعام المناسب للأكل هو أحد أهم الطرق للوقاية من أمراض القلب وتخفيف الالتهابات في الشرايين والقلب. وفوائد حمية البحر الأبيض المتوسط لصحة القلب قد أثبتتها العديد من الدراسات. على سبيل المثال، في دراسة أجريت عام 2013 في مجلة New England Journal of Medicine خلصت إلى أنه "من بين الأشخاص الذين لديهم خطر كبير للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فإن حمية البحر الأبيض المتوسط مكملة مع زيت الزيتون البكر أو المكسرات قامت بتخفيض الإصابة بأمراض القلب والأوعية الكبرى.".  

كما قد يلعب التوت البري الأحمر دورًا هامًا. حيث تذكر دراسة أجريت عام 2016 الفوائد الصحية للتوت البري الأحمر لصحة القلب وتقليل ضغط الدم وكذلك تقليل الكوليسترول. كما قد يوصي الطبيب للمستقبل إضافة التوت البري إلى النظام الغذائي كوسيلة لتجنب أمراض القلب.

التوت البري الأحمر والسرطان

قبل مئة عام، كان السرطان مرضًا نادرًا في الولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين.  ولكن أصبح السرطان سببًا رئيسيًا للموت حول العالم. حيث تظهر دراسات من الأعوام 2011 و 2012، أن التوت البري الأحمر قد يساهم في تقديم فوائد مضادة للسرطان. فالمواد الغذائية في التوت البري الأحمر تحفز الخلايا السرطانية على الخضوع لعملية تعرف باسم موت الخلايا المبرمج، حيث تقوم فيها الخلايا السرطانية بتدمير نفسها ذاتيًا. كما تلاحظ دراسة أجريت عام 2008 أن الدراسات المخبرية أظهرت أن التوت البري الأحمر يمكن أن يساعد في منع نمو الخلايا السرطانية في الثدي والبروستاتا والرئتين.

في دراسة أجريت عام 2016 على الرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا حيث أعطوا 1500 ملغم من مسحوق التوت البري الأحمر أو علاجًا وهميًا. اختبار مضاد البروستات المحدد في عينة الدم، وهو مؤشر على سرطان البروستاتا، قلّ بنسبة 22% لدى الأشخاص الذين تناولوا مسحوق التوت البري الأحمر مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا العلاج الوهمي. وأظهر دراسة أجريت عام 2015 أن الرجال الذين حصلوا على علاج بالإشعاعات لسرطان البروستاتا كان لديهم التهاب أقل في المثانة عندما أعطوا كبسولات التوت البري الأحمر.  

ما زلنا بحاجة للمزيد من الدراسات لتحديد فيما إذا كان سينتج عن هذا دليل مخبري قوي.  فهنالك العديد من أنواع السرطان موجودة ونحتاج إلى بحوث أكثر لنرى ما الدور الذي يلعبه التوت البري الأحمر.

التوت البري الأحمر وصحة الجهاز الهضمي

قبل أكثر من 2000 قال أبقراط أن "جميع الأمراض تبدأ من الأمعاء". ويدعم العلم هذا القول، والتركيز على صحة الأمعاء هو أمر ضروري إذا أراد الشخص تحسين صحته بشكل عام. فعند تناول الطعام فإننا لا نطعم أجسادنا فحسب، بل إننا نطعم كذلك البكتيريا النافعة في أمعائنا. وهذه البكتيريا النافعة تساعد في إبقاء الجسم قوي وتساعد في تحفيز صحة الجهاز المناعي. وعندما يخرج السبيل المعوي عن توازنه، يحدث عندها المرض.

وفقًا للدراسات، فإن المواد الغذائية في التوت البري الأحمر تعمل كبريبيوتك، ما يعني أنها أحد أنواع "الأطعمة" للبكتيريا النافعة في أمعائنا، مثل البيفيدوباكتيريوم. وتساعد هذه البكتيريا في منع فرط نمو البكتيريا الممرضة الضارة المحتملة في السبيل المعوي، وتساعد على تحسين هضمنا وامتصاصنا للمواد الغذائية.

هنالك بكتيريا في المعدة تسمى هيلكوباتر بايلوري، والتي عند وجودها في المعدة يزداد خطر الإصابة بقرحة المعدة وسرطان المعدة. يفحص الأطباء عادة هذه البكتيريا عندما يشتكي المريض من مشاكل في المعدة مثل ارتجاع الحمض أو التهاب المعدة.  وتظهر الدراسات أن تناول عصير التوت البري الأحمر قد يساعد في القضاء على هذه البكتيريا وإخراجها من المعدة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد أظهرت دراسة أجريت عام 2005 على 189 رجل، أنه عند تناول عصير التوت البري الأحمر لمدة 90 يومًا يمكنه منع الإصابة بعدوى بكتيريا إتش بايلوري في معدتهم. فإذا شخصك الطبيب بوجود إتش بايلوري في معدتك، فناقش معه إذا كانت هذه العشبة خيارًا مناسبًا لك.

المراجع:

  1. Cranberries are rich in phytochemicals Crit Rev Food Sci Nutr. 2009 Oct;49(9):741-81. doi: 10.1080/10408390802145377
  2. American  Journal of Clinical  Nutrition. 2009 Nov;90(5):1252-63. doi: 10.3945/ajcn.2008.27016. Epub 2009 Aug 12.
  3. Food Chem Toxicol. 2018 Oct 15. pii: S0278-6915(18)30775-0. doi: 10.1016/j.fct.2018.10.042.
  4. Ann Epidemiol. 2000 Nov;10(8):509-15
  5. Eells S. J., Bharadwa K., McKinnell J. A., Miller L. G. Recurrent urinary tract infections among women: comparative effectiveness of 5 prevention and management strategies using a markov chain monte carlo model. Clinical Infectious Diseases. 2014;58(2):147–160. doi: 10.1093/cid/cit646
  6. Vasileiou I, Katsargyris A, Theocharis S, Giaginis C. Current clinical status on the preventive effects of cranberry consumption against urinary tract infections. Nutr Res 2013;33:595–607.
  7. Caljouw MA, van den Hout WB, Putter H, Achterberg WP, Cools HJ, Gussekloo J. Effectiveness of cranberry capsules to prevent urinary tract infections in vulnerable older persons: a double-blind randomized placebo-controlled trial in long-term care facilities. J Am Geriatr Soc 2014;62:103–10.
  8. Tao Y, Pinzón-Arango PA, Howell AB, Camesano TA. Oral Consumption of Cranberry Juice Cocktail Inhibits Molecular-Scale Adhesion of Clinical Uropathogenic Escherichia coli. Journal of Medicinal Food. 2011;14(7-8):739-745. doi:10.1089/jmf.2010.0154.
  9. Food Funct. 2017 Sep 20;8(9):3083-3090. doi: 10.1039/c7fo00900c.
  10. Br J Nutr. 2017 Feb 28; 117(4): 519–531.   Cranberries reduce insulin sensitivity
  11. Crit Rev Food Sci Nutr. 2018 Jan 18:1-13. doi: 10.1080/10408398.2018.1430019.
  12. Primary Prevention of Cardiovascular Disease with a Mediterranean Diet Ramón Estruch, M.D., Ph.D., Emilio Ros, M.D., Ph.D., et. Al N Engl J Med 2013; 368:1279-1290April 4, 2013DOI: 10.1056/NEJMoa1200303
  13. Blumberg JB, Basu A, Krueger CG, et al. Impact of Cranberries on Gut Microbiota and Cardiometabolic Health: Proceedings of the Cranberry Health Research Conference 2015. Advances in Nutrition. 2016;7(4):759S-770S. doi:10.3945/an.116.012583.
  14. J Sci Food Agric. 2011 Oct;91(13):2303-7. doi: 10.1002/jsfa.4621. Epub 2011 Aug 30.
  15. Anticancer Agents Med Chem. 2012 Jul;12(6):619-30.
  16. Biomed Pap Med Fac Univ Palacky Olomouc Czech Repub. 2016 Dec;160(4):559-565. doi: 10.5507/bp.2016.056. Epub 2016 Nov 10.
  17. Support Care Cancer. 2015 Jan;23(1):95-102. doi: 10.1007/s00520-014-2335-8. Epub 2014 Jul 4.
  18. Appl Environ Microbiol. 2017 Sep 1; 83(17): e01097-17. \
  19. Nutrition. 2008 May;24(5):421-6. doi: 10.1016/j.nut.2008.01.007. Epub 2008 Mar 17.
  20. Helicobacter. 2005 Apr;10(2):139-45. Cranberry suppresses H. Pylori infection

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

كيفية تخفيف أمراض الحساسية بشكل طبيعي

صحة

ما هي القرصنة البيولوجية؟ كيفية الاستفادة من اتخاذ خيارات أكثر وعياً

صحة

الزنجبيل: الجذر العظيم