header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
EG
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
حالات صحية

8 علاجات طبيعية لحرقة المعدة وارتجاع الحمض

27 مارس 2018

في هذا المقال:

يمكن للعلاجات طبيعية مساعدة من يعانون من حرقة المعدة وارتجاع الحمض.

يحدث ارتجاع الحمض عندما يعود حمض المعدة إلى الأعلى ويصل إلى المريء. وينتج بسبب هذا شعور بالحرقة عادة يكون خلف القلب. أعراض ارتجاع الحمض تسمى حرقة المعدة، ويمكن أن تكون مزعجة ومؤلمة جدًا. على الرغم من أن هنالك العديد من الأدوية دون وصفة طبية والأدوية الموصوفة التي تستخدم لعلاج حرقة المعدة وارتجاع الحمض، إلا أن هنالك العديد من العلاجات الطبيعية التي يمكن توظيفها للحرقة العرضية.

صودا الخبز

صودا الخبز هي مادة موجودة في معظم البيوت وتستخدم في الطبخ وإزالة الروائح الكريهة. تنتج حرقة المعدة نتيجة لوجود حمض في المريء، ويمكن التخلص من ذلك بتناول مادة قاعدية عن طريق الحلق. صودا الخبز أو بيكربونات الصوديوم تمتلك درجة حموضة تساوي 7، ما يجعلها مادة قاعدية. درجة حموضتها العالية يمكنها أن تعادل حمض المعدة الموجود في المريء والذي يسبب الحرقة.

المكونات:

      • 1/2 إلى 1 ملعقة صغيرة من صودا الخبز
      • 8 أونصات من المياه العذبة

طريقة التحضير:

إخلط صودا الخبز في الماء حتى تذوب. يمكن تناول هذا المحلول حتى 7 مرات في اليوم حسب الحاجة. لا يجب استخدامه لأكثر من أسبوع، وذلك لأنه عالي الملوحة وقد يسبب التورم والغثيان.

عصير الألوفيرا

يعرف معظم الناس كيفية استخدام نبات الألوفيرا لعلاج الحروق الخفيفة وحروق الشمس. تعمل الألوفيرا على تخفيف الالتهابات، ويمكن أن تستخدم في علاج أعراض ارتجاع الحمض. عندما تتهيج وتلتهب بطانة المعدة والمريء فإن ذلك يسبب الحرقة.

يمكن لعصير الألوفيرا المساعدة في تهدئة الالتهاب وتقليل الحرقة. قد يمتلك عصير الألوفيرا تأثيرًا مسهلًا، ولذلك من المهم شراء عصير الألوفيرا منزوع منه مكونات الإسهال. يجب شرب عصير الألوفيرا باردًا أو بدرجة حرارة الغرفة قبل الأكل.

خل التفاح

على الرغم من أنه يبدو من المفارقات، إلا أن ارتجاع الحمض يكون عادة بسبب وجود كمية قليلة جدًا من الحمض في المعدة. وهذا لأن حمض المعدة يرسل إشارة إلى المريء ليغلق جيدًا. وعندما لا يكون هنالك كمية كافية من الحمض في المعدة، فإن المريء لا يغلق ويعود الحمض فيه حتى الحلق. وفي هذه فإن وضع المزيد من الحمض في المعدة قد يمنع الارتجاع. شرب خل التفاح الخام غير المنقى يمكنه منع هذا النوع من الارتجاع بسبب حموضته.

المكونات:

      • ملعقة كبيرة واحدة من خل التفاح
      • 6 - 8 أونصات من المياه العذبة

طريقة التحضير:

قم بمزج خل التفاح مع الماء واشربه قبل تناول الطعام مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا وقبل الذهاب إلى النوم. إذا لم يقلل هذا من حرقة المعدة أو جعلها أسوأ، فتوقف عن استخدام هذا العلاج حيث أنه قد يؤدي إلى التسبب بمشكلة بدلًا من حلها.

جذر الزنجبيل

تظهر الأبحاث أن جذرالزنجبيل قد يقوم بعمل العازل الحمضي ويقلل من أعراض حرقة المعدة، وذلك بالإضافة لكونه يخفف من الغثيان ويهدئ المعدة. يمكن صنع شاي من الزنجبيل الطازج، أو يمكن شراء شاي جذر الزنجبيل على شكل ميداليات شاي. يكون شاي الزنجبيل أكثر فعالية عند تناوله قبل تناول الطعام.

المكونات:

      • 3 شرحات من الزنجبيل بحجم عملة معدنية
      • كوبان من الماء

طريقة التحضير:

أضف جذر الزنجبيل إلى غلاية فيها ماء. اتركه على نار هادئة لمدة 30 دقيقة. أشرب الشاي قبل 20 دقيقة من تناول الطعام للسماح له بتهدئة المعدة.

الخردل

الخردل هو من التوابل الموجودة عادة في معظم المنازل. وعلى الرغم من أنه يوضع على الأطعمة التي تسبب حرقة المعدة مثل السجق، إلا أنه قلوي في الواقع. ولأن الخردل قلوي بحد ذاته، فإنه قد يكون مفيدًا في تقليل أعراض الحرقة. كما أنه معروف بمنعه لحدوث نوبات الحرقة المعدية عند تناوله قبل الطعام.

فقط قم بتناول ملعقة صغيرة واحدة من العبوة مباشرة. لا يوجد شيء لمزجه هنا. لا يمكن أن تجد علاجًا أبسط للحرقة وارتجاع الحمض من هذا.

اللوز

اللوز هو من المكسرات القاعدية، وقد يساعد في تقليل ارتجاع الحمض. وفي حين أنه لا توجد أبحاث قطعية تؤكد على أن اللوز يخفف من هذه الحالة، إلا أن هنالك أدلة متناقلة منذ عقود تروج لخصائصه المضادة للحموضة. وعلى أقل تقدير فإن اللوز جزء من النظام الغذائي منخفض الحموضة، وهذا بحد ذاته يمكنه المساعدة في منع حدوث نوبات الحرقة.

يقال إن تناول 3-4 حبات من اللوز مباشرة بعد الطعام والوجبات الخفيفة ينهي أعراض ارتجاع الحمض. كما أن اللوز معروف بكونه جزءًا مفيدًا من النظام الغذائي الصحي بسبب محتواه من البروتينات الدهون المفيدة.

شاي البابونج

يشتهر شاي البابونج بتأثيره المهدئ. قد يكون تخفيف الضغط العصبي مفيدًا في تقليل ارتجاع الحمض. كما قد يساعد شاي البابونج في تقليل التهابات المعدة. ومن الممكن أن يساعد هذا الشاي في موازنة مستويات الحموضة.

المكونات:

      • ملعقة صغيرة من شاي البابونج
      • كوب واحد ماء مغلي
      • عسل أو ليمون للنكهة

طريقة التحضير:

حضّر شاي البابونج من خلال غلي الماء. قلل الحرارة وحرك أزهار البابونج. اترك الزهور على نار هادئة لمدة 45 ثانية، ثم أزلها عن النار. اترك الزهور تنقع لمدة دقيقة أو دقيقتين إضافيتين، ثم قم بتصفية السائل في كوب. أضف العسل أو الليمون للنكهة.

العلكة

أظهر مضغ العلكة الخالية من السكر فائدته في إيقاف حرقة المعدة وارتجاع الحمض. إن تناول العلكة الخالية من السكر بعد الطعام يحفز الغدد الموجودة في الفم التي تنتج اللعاب. الإفراز المفرط للعاب يحلل ويزيل أي حمض قد يعود إلى المريء. أظهرت الأبحاث أن هذه العملية تقلل الأعراض لدى المرضى الذين يعانون من ارتجاع الحمض المزمن، وقد يساعد المرضى الذين يعانون عادة من الحرقة وارتجاع الحمض.

أمور أخرى لأخذها بعين الاعتبار

عندما تظهر أعراض ارتجاع الحمض، فإن العلاجات الطبيعية مثل صودا الخبز وخل التفاح وشاي البابونج وجذر الزنجبيل قد تكون فعالة في القضاء عليها. وبالإضافة إلى استخدام العلاجات الطبيعية لمحاربة أعراض الارتجاع الحمضي، فإن إيقاف بعض الخيارات في أسلوب الحياة والتفكير فيما تأكله قد يحارب أعراض الحرقة.

تميل الحرقة وارتجاع الحمض إلى الحدوث ليلًا عندما تستلقي في السرير. وهذا لأن الجاذبية تسمح لحمض المعدة بالرجوع إلى المريء. إن رفع الرأس باستخدام وسائد إضافية أو وضع شيء تحت الفرشة من جهة الرأس يمكنه أن يقلل من أعراض ارتجاع الحمض ليلًا. بالإضافة إلى رفع الرأس ليلًا، فإن إنهاء تناول الطعام والوجبات الخفيفة قبل 3-4 ساعات من النوم من قد يخفف من الحرقة.

كما أن الحذر عند تناول الطعام يمكن أن يكون مفيدًا في تخفيف الحرقة. اللقمة الصغيرة أسهل للهضم من الكبيرة، وقضاء المزيد من الوقت في تناول الطعام يمكنه أن يقلل الضغط العصبي. تجنب بعض الأطعمة مثل الطماطم أو الفواكه الحمضية ذات الحموضة المرتفعة يمكنه أن يقلل من حدوث ارتجاع الحمض.

وقد تكون الملابس الضيقة سبب الحرقة. الملابس الضيقة حول الخصر تضع ضغطًا على المعدة عند الجلوس. ويمكن لهذا أن يدفع حمض المعدة دون قصد إلى المريء مما يسبب الحرقة. من الأفضل لبس ملابس فضفاضة ومريحة إذا كانت مشكلة الارتجاع الحمضي مزمنة.

التدخين وشرب الكحوليات من العادات التي تصاحب ارتجاع الحمض. النيكوتين الموجود في السجائر والكحول يمكنها أن ترخي العضلة العاصرة المريئية السفلى. وهذا قد يسمح لحمض المعدة الرجوع إلى الحلق والتسبب في الحرقة. التوقف عن التدخين وتناول الكحوليات سيمنحك فوائد صحية كثيرة بالإضافة إلى الحد من الحرقة.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

حالات صحية

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك

حالات صحية

علاجات طبيعية لآلام المفاصل

حالات صحية

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد