تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
EG
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

ألا تحب طعم خل التفاح؟ إليك 6 أسباب لتجربة مكملات خل التفاح

بقلم سونالي رودر، طبيبة تقويم عظام

في هذا المقال:


خل التفاح (ACV) هو أحد الأطعمة التي تتحمل التخزين في المطبخ، والتي أحدثت ضجة كبيرة في عالم الصحة والعافية. لقد كان موضوعاً شائعاً في السنوات الأخيرة بسبب فوائده لجمال البشرة إلى مساعدته على فقدان الوزن. 

يستخدم خل التفاح تقليدياً في الطهي، وهي طريقة رائعة لإضافة نكهة مميزة إلى طعامك دون إضافة الكثير من السعرات الحرارية أو الملح أو الدهون. يستخدم هذا المكون متعدد الاستخدامات أيضاً بعدة طرق أخرى، كمنظف، وغسول للشعر، وغسول للفم، ومطهر، ومادة حافظة للأطعمة، وتونر للبشرة، ومقشر، وغيرها.. 

‌‌الفوائد الصحية لخل التفاح

السبب الرئيسي لشيوع خل التفاح في السنوات الأخيرة هو العديد من فوائده الصحية المحتملة. نظراً لأن الناس يتطلعون إلى تحسين صحتهم بطرق أكثر طبيعية، أصبح خل التفاح من المكونات التي حازت على الكثير من الاهتمام. لقد وُجد أنه قد يؤدي دوراً في العديد من جوانب الصحة كالحد من نسبة السكر في الدم، وتحسين الهضم، وخفض الكوليسترول، والمساعدة على إنقاص الوزن. 

يتمتع خل التفاح بطعم ورائحة قوية بفضل حمض الخليك، وهو المكون النشط الرئيسي فيه. لحسن الحظ، حتى لو لم تكن من محبي النكهة اللاذعة، ما زال بإمكانك الانتفاع بالفوائد المحتملة لخل التفاح باستخدام مكملات خل التفاح. خل التفاح متاح على شكل سائل أو حبوب. تحتوي مكملات خل التفاح التي على شكل أقراص على الشكل المجفف للخل. عادةً ما يتراوح تركيز حمض الخليك في المكملات الغذائية من حوالي 250 مجم إلى 1600 مجم لكل قرص، مع احتواء معظم العلامات التجارية على حوالي 500 مجم. قد تحتوي بعض أنواع المكملات الغذائية أيضاً على مركبات أخرى تحتوي على خل التفاح مثل Bioperine، مما يساعد الجسم على امتصاص الخل بشكل أفضل. قد تتضمن بعض العلامات التجارية مكونات أخرى مع خل التفاح مثل الفلفل الأحمر الحاروالجريب فروت (للمساعدة في الهضم)، والبنجر (الشمندر)والرمان، أو الكشمش الأسود (للون والنكهة). كما هو الحال مع جميع المكملات الغذائية، من المهم دائماً قراءة الملصق لمعرفة المكونات التي تتناولها بالضبط. نظراً لمحدودية كمية الأبحاث عن مكملات خل التفاح، لا توجد جرعة قياسية لها، لذا تأكد من اتباع تعليمات العبوة واستشر مقدم الرعاية الصحية. 

‌‌‌‌1. لقد استُخدم خل التفاح منذ قرون 

على الرغم من أن خل التفاح قد أصبح استخدامه شائعاً الآن، فهو في الواقع أحد أقدم العلاجات الصحية الطبيعية المعروفة ويُستخدَم منذ آلاف السنين في كل من الطبخ والطب. استخدمه قدماء المصريين لعلاج الجروح وشربوه أيضاً لتحسين الهضم. كما استخدمه الرومان القدماء لخصائصه التي تساعد على الهضم. لقد كانوا يضعون أطباق مليئة به على الطاولات في الولائم الكبيرة لنقع الخبز فيها وتناوله للمساعدة على الهضم بعد وليمة كبيرة. حوالي سنة 400 قبل الميلاد، وصف أبقراط — مؤسس الطب الحديث — الخل كمنشط عام للصحة واستخدمه كمضاد حيوي، ومساعد للجهاز الهضمي، ومطهر لتنظيف القرحات والقروح، وعلاجاً لمجموعة متنوعة من الأمراض الأخرى كنزلات البرد والسعال. أدت الخصائص المطهرة للخل إلى استخدامه على مر التاريخ لتنظيف وتطهير جروح الجنود في المعركة، وقد استُخدم مؤخراً في الحرب الأهلية الأمريكية لالتئام الجروح. كما ترى، للخل تاريخ طويل وهام.

‌‌‌‌2. يحتوي خل التفاح على البروبيوتيك ومضادات الأكسدة

لفهم هذا بشكل أفضل، من المهم معرفة العملية التي يُصنع بها;خل التفاح . يتكون خل التفاح من التفاح والخميرة والسكر في عملية تخمير تُجرى على خطوتين. في الخطوة الأولى، يُفتت التفاح ويُخلط مع الخميرة لبدء عملية التخمير. السكر الذي ينتجه التفاح يتحول إلى كحول. في الخطوة الثانية، تقوم بكتيريا تسمى أسيتوباكتر بتخمير الكحول، مما يُنتج حمض الخليك. حمض الخليك هو المكون النشط الرئيسي للخل والذي يمنحه طعمه الكلاسيكي المنعش. إنه أيضًا المركب الرئيسي المسؤول عن فوائده الصحية. 

تتكون مادة تشبه الغشاء خلال الخطوة الثانية من عملية التخمير. تتكون من مزيج من البكتيريا والبروتينات والإنزيمات. يشار إلى هذا المزيج باسم "الأم". إذا نظرت إلى زجاجة خل تفاح، فقد ترى خيوطاً تطفو داخلها. بعض المنتجات تقوم بفلترتها لجعل منتجاتها تبدو أكثر جاذبية ولكن الأم تضفي فوائد غذائية إضافية. 

البكتيريا الموجودة في الأم هي بكتيريا نافعة وصديقة للأمعاء والتي نشير إليها عادة باسم البروبيوتيك. البروبيوتيك يساعد على عمل الجهاز الهضمي بسلاسة ويساعد أيضاً على صحة نظام المناعة. تعيش 70-80٪ من خلاياك المناعية في الجهاز الهضمي، لذا فإن صحة الجهاز الهضمي تعني وجود نظام مناعة صحي قادر على محاربة الالتهابات. الخل الذي يُستخدم في المكملات هو مثله مثل خل التفاح، قد يكون مفلتراً أو غير مفلتر، لذا يحتوي بعضها على الأم والبعض الآخر لا. 

يحتوي خل التفاح أيضاً على مركبات نشطة بيولوجياً تمنحه فوائده الصحية مثل البوليفينول. البوليفينول هي عبارة عن مضادات أكسدة نباتية تساعد على تحييد الجذور الحرة الضارة في الجسم وقد تساعد في الوقاية من الأمراض المزمنة. 

‌‌‌‌3. قد يساعد خل التفاح على تنظيم نسبة السكر في الدم

واحدة من الفوائد الصحية الأكثر دراسة لخل التفاح هي قدرته على تنظيم نسبة السكر في الدم. مرض السكري هو حالة مرضية تتميز بارتفاع مستويات السكر في الدم. يحدث هذا بسبب مقاومة الأنسولين أو نقص الأنسولين الذي ينتجه الجسم. مرض السكري هو مشكلة صحية عامة عالمية. في الولايات المتحدة وحدها، من المتوقع أن يزداد عدد الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 50٪ في السنوات الخمس والعشرين القادمة. خل التفاح يقدم نتائج واعدة في المساعدة على الحد من ارتفاع سكر الدم بعد الوجبات وتحسين حساسية الأنسولين. هذه النتائج تدعمها العديد من التجارب الطبية. 

في إحدى الدراسات، تناول المشاركون وجبة غنية بالكربوهيدرات مع 20 جرام من خل التفاح أو دواءً وهمياً. ثم أُخذت عينات الدم بعد 30 و 60 دقيقة. كان لدى المجموعات التي تناولت خل التفاح مستويات منخفضة من الجلوكوز في الدم بالإضافة إلى تحسُّن استجابة الأنسولين لديهم. بيّنت دراسات أخرى أن خل التفاح قد يساعد أيضاً على تقليل نسبة السكر في الدم للصائم. في إحدى الدراسات الصغيرة التي أُجريت على مرضى السكر، كان المشاركون الذين تناولوا ملعقتين كبيرتين من خل التفاح قبل النوم لديهم مستويات جلوكوز أقل في سكر دم الصائم في صباح اليوم التالي. 

لا تزال الآلية التي يعمل بها خل التفاح على خفض نسبة السكر في الدم غير معروفة بالتحديد، وتشمل الاحتمالات تأخر إفراغ المعدة ومنع امتصاص النشا. ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول آلية عمل خل التفاح بالإضافة إلى بحوث حول كيفية استخدامه كطريقة علاج مساعدة لمرض السكري.

‌‌‌‌4. خل التفاح قد يساعد على خفض نسبة الكوليسترول

وجدت الدراسات التي أُجريت على الحيوانات أن خل التفاح قد يخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية. ومع ذلك، فإن الدراسات التي أُجريت على البشر محدودة. وجدت دراستان صغيرتان أُجريتا على البشر أن تناول خل التفاح يمكن أن يخفض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار والدهون الثلاثية على مدار ثمانية أو 12 أسبوعاً. على الرغم من أن النتائج مشجعة، إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من التجارب الطبية للنظر في قدرة خل التفاح على خفض الدهون. 

‌‌‌‌5. قد يعزز خل التفاح من إنقاص الوزن

بيّنت بعض الدراسات أن الخل يمكن أن يزيد الشبع، أي الشعور بالامتلاء. قد تؤدي زيادة الشبع إلى تناول سعرات حرارية أقل وبالتالي فقدان الوزن. كما وجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن حمض الخليك يمكن أن يقلل من تخزين الدهون، ويزيد من التمثيل الغذائي، ويثبط الشهية لدى الفئران والجرذان. البحوث على البشر ليست بهذه القوة. أُجريت تجربة عام 2009 ويُستشهَد بها على نطاق واسع كانت في اليابان على 179 شخصًا يعانون من السمنة المفرطة طُلب عدم شرب خل التفاح أو تناول ملعقة منه أو ملعقتين يومياً. بعد 12 أسبوعاً، وُجد أن المشاركين الذين تناولوا الخل انخفض لديهم الوزن، ومؤشر كتلة الجسم، والدهون الحشوية، ومحيط الخصر، ومستويات الدهون الثلاثية عمن لم يتناولوا أي خل. وجدت تجربة عشوائية أحدث منها أُجريت 2018 نتائج مماثلة. 39 مشاركاً اتبعوا نظاماً غذائياً محدود السعرات الحرارية. تناولت مجموعة منهما خل التفاح مرتين في اليوم والمجموعة الأخرى لم تتناوله. فقدت المجموعتان الوزن بعد 12 أسبوعاً، إلا أن مجموعة خل التفاح قد فقدت أكثر. كما انخفض لديهم مؤشر كتلة الجسم ومحيط الورك والكوليسترول ومستويات الدهون الثلاثية (وزادت مستويات الكوليسترول النافع). كما شعر المشاركون في هذه المجموعة بانخفاض في الشهية. كانت هذه الدراسات صغيرة الحجم وتابعت المشاركين فقط على المدى القصير، ولكن، هناك حاجة لدراسات إضافية.

‌‌‌‌6. مكملات خل التفاح لن تؤدي إلى تآكل مينا الأسنان 

خل التفاح غير المخفف حمضي للغاية ويمكن أن يتلف مينا أسنانك. هذا يمكن أن يجعلك أكثر عرضة لتسوس الأسنان وتجويفها ويؤدي إلى حساسية الأسنان. قد تسبب الكميات الكبيرة أيضاً تهيجاً وتلفاً لأنسجة الفم والحلق. عند تناول مكملات خل التفاح يمكنك تجنب هذه المضاعفات المحتملة. 

‌‌‌‌ الآثار الجانبية لخل التفاح والاحتياطات الواجب اتخاذها 

كانت هناك بعض التقارير عن تهيج الحلق والغثيان وعسر الهضم بعد تناول خل التفاح. كما وُجد أن تناول خل التفاح على المدى الطويل يسبب انخفاض مستويات البوتاسيوم. هذا مهم بالتحديد للأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي يمكن أن تخفض مستويات البوتاسيوم (مثل مدرات البول المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم). بالإضافة إلى مدرات البول، قد يتفاعل خل التفاح أيضاً بشكل سلبي مع الأدوية الأخرى، مثل أدوية السكري التي تؤخذ عن طريق الفم، والأنسولين، والديجوكسين. قد يتسبب خل التفاح أيضاً في تأخير إفراغ المعدة لدى الأشخاص المصابين بداء السكري المعتمد على الأنسولين. هذا يمكن أن يجعل من الصعب السيطرة على نسبة السكر في الدم ويمكن أن يؤدي إلى نوبات سكر الدم. كما هو الحال مع جميع الأدوية والمكملات، تأكد من مراجعة مقدم الرعاية الصحية قبل البدء في تناول مكملات خل التفاح. 

المراجع:

  1. Ho CW, Lazim AM, Fazry S, Zaki UKHH, Lim SJ. Varieties, production, composition and health benefits of vinegars: A review. Food Chem. 2017 Apr 15;221:1621-1630. doi: 10.1016/j.foodchem.2016.10.128. Epub 2016 Oct 31. PMID: 27979138.
  2. Johnston CS, Gaas CA. Vinegar: medicinal uses and antiglycemic effect. MedGenMed. 2006 May 30;8(2):61. PMID: 16926800; PMCID: PMC1785201.
  3. Health Benefits of Apple Cider Vinegar and Other Common Vinegars: A Review Rebecca L. Fahey, PhD, MD, MBA 
  4. Kris-Etherton PM, Hecker KD, Bonanome A, Coval SM, Binkoski AE, Hilpert KF, Griel AE, Etherton TD. Bioactive compounds in foods: their role in the prevention of cardiovascular disease and cancer. Am J Med. 2002 Dec 30;113 Suppl 9B:71S-88S. doi: 10.1016/s0002-9343(01)00995-0. PMID: 12566142.
  5. Vighi G, Marcucci F, Sensi L, Di Cara G, Frati F. Allergy and the gastrointestinal system. Clin Exp Immunol. 2008 Sep;153 Suppl 1(Suppl 1):3-6. doi: 10.1111/j.1365-2249.2008.03713.x. PMID: 18721321; PMCID: PMC2515351.
  6. Johnston CS, Kim CM, Buller AJ. Vinegar improves insulin sensitivity to a high-carbohydrate meal in subjects with insulin resistance or type 2 diabetes. Diabetes Care. 2004; 27:281–282.
  7. Mitrou P, Raptis AE, Lambadiari V, Boutati E, Petsiou E, Spanoudi F, Papakonstantinou E, Maratou E, Economopoulos T, Dimitriadis G, Raptis SA. Vinegar decreases postprandial hyperglycemia in patients with type 1 diabetes. Diabetes Care. 2010 Feb;33(2):e27. doi: 10.2337/dc09-1354. PMID: 20103553.
  8. Shishehbor F, Mansoori A, Shirani F. Vinegar consumption can attenuate postprandial glucose and insulin responses; a systematic review and meta-analysis of clinical trials. Diabetes Res Clin Pract. 2017 May;127:1-9. doi: 10.1016/j.diabres.2017.01.021. Epub 2017 Mar 2. PMID: 28292654.
  9. Lim J, Henry CJ, Haldar S. Vinegar as a functional ingredient to improve postprandial glycemic control-human intervention findings and molecular mechanisms. Mol Nutr Food Res. 2016 Aug;60(8):1837-49. doi: 10.1002/mnfr.201600121. Epub 2016 Jun 27. PMID: 27213723.
  10. Ostman E, Granfeldt Y, Persson L, Bjorck I. Vinegar supplementation lowers glucose and insulin responses and increases satiety after a bread meal in healthy subjects. Eur J Clin Nutr 2005;59:983-988.
  11. Johnston CS, Steplewska I, Long CA, et al. Examination of the antiglycemic properties of vinegar in healthy adults. Ann Nutr Metab 2010;56:74-79.
  12. Petsiou EI, Mitrou PI, Raptis SA, Dimitriadis GD. Effect and mechanisms of action of vinegar on glucose metabolism, lipid profile, and body weight. Nutr Rev 2014;72:651-661
  13. hite AM, Johnston CS: Vinegar ingestion at bedtime moderates waking glucose concentrations in adults with well-controlled type 2 diabetes. Diabetes Care 30:2814–2815, 2007
  14. Hlebowicz J, Darwiche G, Björgell O, Almér LO. Effect of apple cider vinegar on delayed gastric emptying in patients with type 1 diabetes mellitus: a pilot study. BMC Gastroenterol. 2007 Dec 20;7:46. doi: 10.1186/1471-230X-7-46. PMID: 18093343; PMCID: PMC2245945.
  15. Fushimi T, Suruga K, Oshima Y, Fukiharu M, Tsukamoto Y, Goda T. Dietary acetic acid reduces serum cholesterol and triacylglycerols in rats fed a cholesterol-rich diet. Br J Nutr. 2006 May;95(5):916-24. doi: 10.1079/bjn20061740. PMID: 16611381.
  16. Setorki M, Asgary S, Eidi A, Rohani AH, Khazaei M. Acute effects of vinegar intake on some biochemical risk factors of atherosclerosis in hypercholesterolemic rabbits. Lipids Health Dis. 2010;9:10. Published 2010 Jan 28. doi:10.1186/1476-511X-9-10
  17. Halima BH, Sonia G, Sarra K, Houda BJ, Fethi BS, Abdallah A. Apple Cider Vinegar Attenuates Oxidative Stress and Reduces the Risk of Obesity in High-Fat-Fed Male Wistar Rats. J Med Food. 2018 Jan;21(1):70-80. doi: 10.1089/jmf.2017.0039. Epub 2017 Nov 1. PMID: 29091513.
  18. Kondo T, Kishi M, Fushimi T, et al. Vinegar intake reduces body weight, body fat mass, and serum triglyceride levels in obese Japanese subjects. Biosci Biotechnol Biochem 2009;73:1837-1843.
  19. Beheshti Z, Chan YH, Nia HS, et al. Influence of apple cider vinegar on blood lipids. Life Science J 2012;9:2431-2440.
  20. Darzi J, Frost GS, Montaser R, Yap J, Robertson MD. Influence of the tolerability of vinegar as an oral source of short-chain fatty acids on appetite control and food intake. Int J Obes (Lond). 2014 May;38(5):675-81. doi: 10.1038/ijo.2013.157. Epub 2013 Aug 27. PMID: 23979220.
  21. Ostman E, Granfeldt Y, Persson L, Björck I. Vinegar supplementation lowers glucose and insulin responses and increases satiety after a bread meal in healthy subjects. Eur J Clin Nutr. 2005 Sep;59(9):983-8. doi: 10.1038/sj.ejcn.1602197. PMID: 16015276.
  22. Yamashita H. Biological Function of Acetic Acid-Improvement in Obesity and Glucose Tolerance by Acetic Acid in Type 2 Diabetic Rats. Crit Rev Food Sci Nutr. 2016 Jul 29;56 Suppl 1:S171-5. doi: 10.1080/10408398.2015.1045966. PMID: 26176799.
  23. Sakakibara S, Yamauchi T, Oshima Y, Tsukamoto Y, Kadowaki T. Acetic acid activates hepatic AMPK and reduces hyperglycemia in diabetic KK-A(y) mice. Biochem Biophys Res Commun. 2006 Jun 2;344(2):597-604. doi: 10.1016/j.bbrc.2006.03.176. Epub 2006 Apr 5. PMID: 16630552.
  24. Frost G, Sleeth ML, Sahuri-Arisoylu M, Lizarbe B, Cerdan S, Brody L, Anastasovska J, Ghourab S, Hankir M, Zhang S, Carling D, Swann JR, Gibson G, Viardot A, Morrison D, Louise Thomas E, Bell JD. The short-chain fatty acid acetate reduces appetite via a central homeostatic mechanism. Nat Commun. 2014 Apr 29;5:3611. doi: 10.1038/ncomms4611. PMID: 24781306; PMCID: PMC4015327.
  25. Khezri, S. Sadat, Saidpour, A., Hosseinzadeh, N., & Amiri, Z. (2018). Beneficial effects of Apple Cider Vinegar on weight management, Visceral Adiposity Index and lipid profile in overweight or obese subjects receiving restricted calorie diet: A randomized clinical trial. Journal of functional foods, 43, 95-102. doi: 10.1016/j.jff.2018.02.003
  26. Willershausen I, Weyer V, Schulte D, Lampe F, Buhre S, Willershausen B. In vitro study on dental erosion caused by different vinegar varieties using an electron microprobe. Clin Lab. 2014;60(5):783-90. doi: 10.7754/clin.lab.2013.130528. PMID: 24839821.
 

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

5 طريق طبيعية لتحسين مزاجك

صحة

7 أفكار لهدايا طبيعية منزلية الصنع لعيد الأم لعام 2021

صحة

هل يمكن للفيتامينات الدهنية أن تقدم فوائد صحية أكثر؟