تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
EG
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

الكوهوش الأسود: اختباره، واستخداماته التقليدية، وصحة المناعة وغيرها

بقلم مايجا ميرشانت، ماجيستير في العلوم/أخصائية وخز بالإبر

في هذا المقال:


‌‌‌‌ما هو الكوهوش الأسود؟

الكوهوش الأسود هو الاسم الأكثر شيوعاً للمكملات العشبية للسيميسيفوجا وهو الجنس الذي يوجد منه ما يقرب من 17 نوعاً. توجد أنواع مختلفة من هذا النبات المعمر المزهر في جميع أنحاء العالم، ومن الموثّق استخدامها طبياً في كل من المواد العشبية الطبية الأوروبية والآسيوية.

في الطب الآسيوي التقليدي من الشائع استخدام سيميسيفوجا هيراكليفوليا  وسيميسيفوجا داهوريكا بينما في الطب التقليدي الأوروبي، من المعتاد استخدام جذور  سيميسيفوجا راسيموسا  مكملات. سيميسيفوجا العشبية غنية بالعديد من مركبات التريتربين والبوليفينول الطبيعية. توجد العديد من الأنواع والنسب المختلفة لمركبات المغذيات النباتية في أنواع سيميسيفوجا العديدة، وتقدم هذه المركبات أدلة محتملة للمساعدة على فهم آلية عمل تلك الأعشاب. 

صعوبة تحديد أنواع الكوهوش الأسود كلٌ على حدة، وكذا دراسة تأثيراته، بات موضوعاً للعديد من الدراسات الحديثة التي تسعى لاستكشاف هذا النبات الشائع.

‌‌‌‌اختبار مكملات الكوهوش الأسود وأصالته 

انتشار استخدام الكوهوش الأسود في تركيبات صحة المرأة وعافيتها، ساعد على زيادة الاهتمام بدراسة المكونات الكيميائية الموجودة داخل تلك التركيبات. قدمت عملية اختبار وتصنيف كل نوع خارطة طريق لتحديد الأنواع المختلفة. 

تُستخدم في اختباره تقنية الكروماتوجرافيا السائل عالي الأداء (HPLC)، وهي تقنية اختبار تحليلي تُجرى في مختبر متخصص يفصل كل مكون كيميائي داخل العينة لتحديد ماهية كل مكون وكميته. يمكن استخدام المكونات الكيميائية المختلفة وكمية كل مكون لتحديد الأصناف المختلفة في العينة عن طريق مقارنتها بالعينات الأخرى المختبرة والمحددة مسبقاً. 

في دراسة نُشرت في مجلة الزراعة وكيمياء الطعام، وُجد أن العديد من منتجات الكوهوش الأسود قد تم تحليل مكوناتها الترايتيربين والفينول باستخدام طريقة اختبار HPLC. كان الاكتشاف الملحوظ لهذه الدراسة هو أن العديد من الأنواع المختلفة لعشبة سيميسيفوجا غالباً ما تُستخدم بالتبادل فيما بينها. تلك مشكلة لأن كل صنف له تأثيرات مختلفة محتملة بسبب خصائصه الكيميائية الخاصة به. 

هناك طريقة أخرى للاختبار التحليلي تستخدم التكنولوجيا الحيوية للحمض النووي، مثل TRU-ID™، لضمان أصالة المكون النباتي. في حين يُستخدم الاختبار الجيني لتأكيد أن نوعاً نباتياً معيناً يحقق نفعاً عند استخدامه، إلا أنه لا يوثق بالضرورة كمية كل مركب كيميائي داخل العينة. فمثلاً، العديد من منتجات الكوهوش الأسود تحتوي على خلاصة معيارية، ويمكن العثور على النسب المئوية للمركبات، مثل التريتربين، في جدول المكملات. 

‌‌من أين يأتي الكوهوش الأسود؟

يوجد الكوهوش الأسود في العديد من الاستخدامات التقليدية في الكثير من الثقافات، ولكن لتبسيط الأمر، يمكن وصف هذا النبات من منظور طبي أوروبي وآسيوي تقليدي. 

في الطب التقليدي الأوروبي، غالباً ما يوجد الكوهوش الأسود في تركيبات الهرمونات النسائية لأنه يساعد على تخفيف أعراض نوبات السخونة، وانقطاع الطمث، ومجموعة متنوعة من أعراض ما قبل الحيض. في منشور علمي ألماني، أُجري تحقيق لبحوث أجريت على مدار 60 عاماً على سيميسيفوجا راسيموسا ووصف فعاليته وسلامته النسبية. في الواقع، وثقت العديد من الدراسات أن الكوهوش الأسود فعال في الحد من أعراض انقباض وتمدد الأوعية الدموية، مثل نوبات السخونة، والتعرق الليلي المصاحب لانقطاع الطمث.

في الطب التقليدي الآسيوي، يوجد الكوهوش الأسود في التركيبات المرتبطة بجهاز المناعة. في النصوص الكلاسيكية التي كتبها شين نونج بن كاو جينج، بين 200 و 250 ميلادياً، صُنفت المئات من النباتات الطبية ووُصفت باستخدام لغة شِعرية لتوضيح وظائفها. دُرس هذا النص وتُرجم إلى ما يشار إليه غالباً باسم The Divine Farmer's Materia Medica، التي تعني مادة المُزارع الطبية السماوية. في النصوص الكلاسيكيةوُصِفت أصناف الكوهوش الآسيوية السوداء بأنها تُستخدم "لإزالة الحرارة والسُمية"، و "رفع اليانغ تشي"، و "إطلاق الجزء الخارجي"، والتي يمكن تفسيرها على أنها تعني الوظائف المتعلقة بتبريد الجسم، مما يساعد على تخفيف الحمى وتقوية المناعة، بالإضافة إلى المساعدة على تخفيف أعراض البرد والإنفلونزا الموسمية.

‌‌‌‌الكوهوش الأسود وصحة المناعة

دمج الكوهوش الأسود مع الأعشاب الأخرى للصحة العامة والتخفيف من مشكلات الحرارة هو أمر شائع في تركيبات الهرمونات النسائية، ولكنه موجود أيضاً في مجموعة متنوعة من التركيبات التقليدية التي تُستخدم للبرد والإنفلونزا.

"شين يي سان" هي عبارة عن تركيبة تقليدية كلاسيكية تحتوي على مجموعة آسيوية متنوعة من الكوهوش الأسود مع المانجوليا وأعشاب أخرى لاحتقان الأنف، وفقدان الشم، والاحتقان الذي يحدث مع الحساسية، ونزلات البرد العادية، وبعض أنواع الإنفلونزا. في دراسة أجريت على مستوى البلاد في تايوان ونُشرت عام 2019، وُجد أن استخدام هذه التركيبة الكلاسيكية يقلل من خطورة حالات الذهاب إلى المستشفى الناتجة عن مضاعفات الحساسية على مدى فترة دراسة استمرت 10 سنوات. نُشرت دراسة أخرى في مجلة علم الأدوية المناعية الدولي اقترحت أن "شين يي سان" ساعدت على تقليل أعراض التهاب الأنف التحسسي بسبب تأثيراته المختلفة على المناعة. 

في دراسة نُشرت في المجلة الدولية للعوامل المضادة للميكروبات، وُجد أن خلاصة  سيميسيفوجا هيراكليفوليا لها نشاط محتمل مضاد للفيروسات. صُممت الدراسة لفحص خلاصات لأنواع معينة من المكملات العشبية الموجودة في دستور الأدوية الآسيوي التقليدي وتتبع المكونات الكيميائية التي قد تساهم في تأثيرها الطبي. في مثال آخر على الجهد المبذول لدراسة تركيبات البرد والإنفلونزا، وُجد أن أصناف متنوعة من سيميسيفوغا داهوريكا استُخدمت في التركيبة الكلاسيكية شنج ما جين جين تانج بسبب نشاطه المضاد للفيروسات، وقدرته على تثبيط تلف الخلايا في الجهاز التنفسي البشري. 

من المهم أن نذكُر أن الكوهوش الأسود نادراً ما يستخدم كعشب منفرد في الطب الآسيوي التقليدي. يحتوي عدد من تركيبات البرد والإنفلونزا الشائعة على الكوهوش الأسود بسبب فعاليته في أمراض الجهاز التنفسي والتهاب الأنف التحسسي، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفحص التركيبات الكيميائية المحددة التي قد تعزز هذه التأثيرات. 

‌‌الكوهوش الأسود، وصحة العظام، والحفاظ على الصحة في مرحلة الشيخوخة 

من المعروف بشكل عام أن انقطاع الطمث يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام. تعتبر الوظائف البيولوجية المرتبطة بهذا معقدة، ولكن تشير الأبحاث إلى وجود العديد من المكملات العشبية، مثل الكوهوش الأسود، التي قد تكون مفيدة للمساعدة على منع فقدان العظام وهشاشتها. استخدام التركيبات الهرمونية التي تحتوي على الكوهوش الأسود مع الكولاجين، وفيتامين (د)،  وفيتامين (ك)، إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، قد يساعد على إبطاء فقدان العظام وتحسين قوة النسيج الضام بشكل عام. 

اختبرت العديد من الدراسات سيميسيفوغا راسيموسا، والتركيبات التي تحتوي على هذا النوع من الكوهوش الأسود، ووجدت أنه قد يساعد على منع فقدان كثافة العظام من خلال تعزيز نمو خلاياها، وتحفيز إنتاج الكولاجين، والتأثير على تمعدن خلايا العظام. نظرياً، يُفترض أن مركبات تريتربين سابونين هي المسؤولة عن هذا التأثير الواقي للعظام. اختبرت دراسات أخرى سيميسيفوجا هيراكليفوليا، وهو نوع الكوهوش الأسود المستخدم في التركيبات الآسيوية التقليدية لعلاج التهاب المفاصل، ووجد أن المركبات الموجودة في هذا الصنف قد يكون لها مفعول في حماية الغضاريف. المركبات الواقية للغضاريف متخصصة في تأخير تضييق مساحة المفصل التدريجية التي تعتبر من سمات التهاب المفاصل، وقد تساعد على تحسين الحركة الحيوية للمفاصل عن طريق حماية الخلايا الموجودة داخل الغضاريف. 

يستمر ظهور إمكانات رائعة للكوهوش الأسود تتجاوز الدعم الهرموني والمناعة. في دراستين حديثتين عن أنواع سيميسيفوجا داهوريكا وُجدت ثلاثة مركبات فينولية لم تُعرف سابقاً، إلى جانب خمسة مركبات معروفة، لها تأثير وقائي على خلايا الغدة الكظرية المعرضة للتلف التأكسدي. هناك حاجة إلى مزيد من البحث في هذه المركبات المضادة للأكسدة، ولكن يُفترض أن لها تأثيراً وقائياً للأعصاب حيث تساعد في تثبيط الإنزيمات داخل الدماغ التي تشارك في تفكيك النواقل العصبية الخاصة بالوظيفة المعرفية والذاكرة. قد تكون تلك ميزة أخرى رائعة للحفاظ على الصحة في فترة الشيخوخة وليس لمجرد تخفيف الأعراض فقط، حيث يساعد الكوهوش الأسود على حماية الخلايا كما يعمل على تخفيف أعراض انقطاع الطمث. 

‌‌‌‌أسئلة يتكرر طرحها عن الكوهوش الأسود

ما الذي يفعله الكوهوش الأسود لجسمك؟

تشير الأبحاث إلى أن الكوهوش الأسود يمكن أن يساعد على تخفيف الأعراض المزعجة لتقلبات الهرمونات من خلال الارتباط بمستقبلات هرمون الإستروجين لمنع هرمون الإستروجين من الارتباط. هناك أدلة تشير إلى أن الكوهوش الأسود يمكن أن يساعد أيضاً على منع فقدان العظام الناتج عادة عن انقطاع الطمث. هناك المزيد من الدراسات الجارية التي تدرس كيف يمكن أن يساعد الكوهوش الأسود على تحسين مسارات الالتهابات لزيادة صحة المناعة والحفاظ على العافية في فترة الشيخوخة. 

هل يجعلك الكوهوش الأسود تكتسب وزناً؟

لا دليل على أن الكوهوش الأسود يسبب زيادة الوزن. قد يساعد الكوهوش الأسود — إلى جانب النظام الغذائي والتمارين الرياضية — على تنظيم الصحة والعافية الفسيولوجية بشكل عام. 

كم من الوقت يستغرق الكوهوش الأسود ليبدأ مفعوله في الظهور؟

يمكن أن يتأثر مفعول الكوهوش الأسود بحالتك الصحية وعافيتك بشكل عام، ويمكن أن تكون النتائج تراكمية وتختلف من شخص لآخر. 

هل يزيد الكوهوش الأسود من هرمون الإستروجين؟

في الدراسات التي نظرت في المركبات الموجودة في أنواع الكوهوش الأسود المختلفة مثل سيميسيفوجا راسيموسا، وُجد أن التريتربينيويدات الأربعة الرئيسية لا تزيد من مستويات هرمون الإستروجين. 

‌‌الرأي النهائي واقتراحات عملية

إلى جانب اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، هناك العديد من الطرق لدعم الصحة في فترة الشيخوخة باستخدام الكوهوش الأسود كعشب مفرد أو ضمن تركيبة. من المهم استشارة أخصائي طبي مؤهل لمساعدتك على تقييم صحتك الشخصية وعافيتك، ولكن إليك بعض النصائح النهائية التي يجب وضعها في الاعتبار عند اختيار المنتجات:

  • ابحث عن المنتجات التي تضع الاسم اللاتيني بالإضافة إلى الاسم الشائع في جدول بيانات المكمل، مثل خلاصة جذور الكوهوش الأسود (سيميسيفوجا راسيموسا)
  • ابحث عن مكونات كيميائية معيارية، مثل خلاصة جذور الكوهوش الأسود (%2.5 تريتيربين جليكوسيدات) (سيميسيفوجا راسيموسا)
  • ابحث عن المنتجات التي تم اختبارها باستخدام طرق مثل HPLC أو اختبار الحمض النووي مثل TRU-ID™.
  • بشكل عام، ابحث عن المنتجات التي تخضع لاختبارات لدى الغير، مثل برنامج iTested، لتأكيد الجودة والأصالة. 

المراجع:

  1. Cimicifuga. Wikipedia. Last Modified Date 19, October 2018
  2. Traditional uses, phytochemistry, pharmacology and toxicology of the genus Cimicifuga: A review. Journal of Ethnopharmacology. 2017 Sep 14;209:264-282
  3. Mass spectrometric dereplication of nitrogen-containing constituents of black cohosh (Cimicifuga racemosa L.), Fitoterapia. 2012 Apr;83(3):441-60.
  4. Evaluation of the Botanical Authenticity and Phytochemical Profile of Black Cohosh Products by High-Performance Liquid Chromatography with Selected Ion Monitoring Liquid Chromatography–Mass Spectrometry. J Agric Food Chem. 2006 May 3; 54(9): 3242–3253. 
  5. DNA barcode identification of black cohosh herbal dietary supplements. Journal of AOAC International. Jul-Aug 2012;95(4):1023-34.
  6. 60 years of Cimicifuga racemosa medicinal products. Wien Med Wochenschr. 2017; 167(7): 147–159. 
  7. Cimicifuga racemosa dried ethanolic extract in menopausal disorders: a double-blind placebo-controlled clinical trial. Maturitas. 2005 Aug 16;51(4):397-404
  8. Efficacy of Cimicifuga racemosa on climacteric complaints: a randomized study versus low-dose transdermal estradiol. Gynecol Endocrinol. 2005 Jan;20(1):30-5.
  9. Yang, Shou-zhong, The Divine Farmer's Materia Medica: A Translation of the Shen Nong Ben Cao Jing. Blue Poppy Press. 1998. 
  10.  Identification of fukinolic acid from Cimicifuga heracleifolia and its derivatives as novel antiviral compounds against enterovirus A71 infection. Int J Antimicrob Agents. 2019 Feb;53(2):128-136.
  11. Sheng-Ma-Ge-Gen-Tang (Shoma-kakkon-to) inhibited the cytopathic effect of human respiratory syncytial virus in cell lines of human respiratory tract. J Ethnopharmacol. 2011 May 17;135(2):538-44.
  12. Trends and prescription patterns of traditional Chinese medicine use among subjects with allergic diseases: A nationwide population-based study. World Allergy Organ J. 2019; 12(2): 100001. 
  13. Traditional Chinese medicine, Xin-yi-san, reduces nasal symptoms of patients with perennial allergic rhinitis by its diverse immunomodulatory effects. Int Immunopharmacol. 2010 Aug;10(8):951-8.
  14.  Natural Products from Chinese Medicines with Potential Benefits to Bone Health. Molecules. 2016 Mar; 21(3): 239. 
  15. Combined prescription (OAH19T) of Aralia cordata Thunb and Cimicifuga heracleifolia Komar and its major compounds inhibit matrix proteinases and vascular endothelial growth factor through the regulation of mitogen-activated protein kinase pathwayJ Ethnopharmacol. 2011 May 17;135(2):414-21.
  16. Polyphenolic compounds with antioxidant potential and neuro-protective effect from Cimicifuga dahurica (Turcz.) Maxim. Fitoterapia. 2016 Dec;115:52-56.
  17. The insight of in vitro and in silico studies on cholinesterase inhibitors from the roots of Cimicifuga dahurica (Turcz.) Maxim. J Enzyme Inhib Med Chem. 2018; 33(1): 1174–1180.
  18. Black Cohosh: Insights into its Mechanism(s) of Action. Integrative Medical Insights. 2008 Aug 27; 21–32
  19. Physiological investigation of a unique extract of black cohosh (Cimicifugae racemosae rhizoma): a 6-month clinical study demonstrates no systemic estrogenic effect. J Womens Health Gend Based Med. 2002 Mar 11:163-74.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

5 طريق طبيعية لتحسين مزاجك

صحة

7 أفكار لهدايا طبيعية منزلية الصنع لعيد الأم لعام 2021

صحة

هل يمكن للفيتامينات الدهنية أن تقدم فوائد صحية أكثر؟