beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

منتجات رائعة للمنزل صديقة للبيئة

11 يونيو 2018

إن عيش حياة صديقة للبيئة لا يجب أن يكون نضالًا. فمن خلال استبدال منتجات المنزل التقليدية بخيارات صديقة للبيئة، يمكن لكل شخص القيام بدوره لتقليل التلوث.

مقدمة إلى المنتجات الصديقة للبيئة

عند الانتقال من أغراض البيت العادية إلى المنتجات الصديقة للبيئة فإنه من المهم أن نفهم ما الذي يجعل شيئًا ما صديقًا للبيئة. ولكي نبسط الأمور لكم، فالمصطلح صديق للبيئة يشير إلى المنتجات التي لا تؤذي الطبيعة. وفي حين أن جميع المنتجات الصديقة للبيئة يجب أن تلبي هذا المعيار، إلا أنها تختلف في أهليتها.

فعلى سبيل المثال فإن بعض المنتجات الصديقة للبيئة تزرع بشكل مستدام، وهذا يعني أنها لا تستنزف نظامها البيئي. قد يشير مصطلح صديق للبيئة إلى الفواكه والخضروات التي تزرع دون استخدام المبيدات الحشرية أو باستخدام المنتجات القابلة للتحلل. المواد المصنوعة من المواد المعاد تدويرها مثل البلاستيك أو الزجاج تقع كذلك تحت مظلة مصطلح صديق للبيئة. ومن خلال اختيار المنتجات التي تلبي معايير الصداقة للبيئة فإنه يمكن للشخص التقليل من بصمته البيئية.

الحد من التأثير البيئي مع المنتجات الصديقة للبيئة

كل مخلوق حي من أضخم الثدييات إلى أصغر الحشرات له تأثير على البيئة. ويتسبب البشر في قدر كبير من التدهور البيئي، ولذلك فإنه يجب أن يتخذ الجميع تدابير للحد من هذا التأثير. عندما يستخدم الناس المنتجات الصديقة للبيئة في منازلهم فإنهم يحمون صحتهم وصحة الكوكب. هذه الأشياء مصممة للمحافظة على المصادر وخلق الاستدامة وتقليل النفايات ولتخفيف فائض الاستهلاك. ومع مرور الوقت فإن هذه الجهود الفردية ستتراكم ويصبح لها تأثير ملموس على البيئة.

المنتجات الصديقة للبيئة تجعل المنزل الذي تعيش فيه أكثر أمنًا. فالعديد من المنتجات المنزلية العادية تقلل من جودة الهواء الداخلي وتحتوي على مواد سامة وتسبب الحساسية وغير ذلك. ومن خلال التخلص من هذه المنتجات التي قد تكون مؤذية، فإن هذا سيحد بشكل كبير من التعرض للمواد غير الآمنة.

المنتجات الصديقة للبيئة الأساسية

عند اختيار المنتجات الصديقة للبيئة للاستخدام المنزلي، فإنه من المستحيل أن تنفذ خياراتك. يستطيع المتسوقون إيجاد خيارات صديقة بالبيئة لمعظم أغراض البيت، والأدوات المتاحة تتراوح من الأكياس إلى صابون الاستحمام. فيما يلي معلومات عن أهم المنتجات الصديقة للبيئة التي يجب أن يبقيها الأشخاص المهتمون بالبيئة في منازلهم.

المنتج الصديق للبيئة رقم 1 الذي يجب أن يكون لديك: أكياس التسوق

ما يزال العديد من الناس يستخدمون الأكياس البلاستيكية في محال البقالة. فهي توفر راحة لا يمكن مقاومتها. ومع ذلك فإنه يجب على كل شخص الاستثمار في أكياس التسوق الصديقة للبيئة. أكياس التسوق هذه رخيصة ويمكن إعادة استخدامها، وهي بديل ممتاز لأكياس التسوق التي تستعمل لمرة واحدة، وهي أفضل بكثير للبيئة.

وفي حين أن استخدام أكياس التسوق التي توفرها المتاجر هو أمر مريح للغاية، فإن الدراسات تظهر أنها مصدر هائل للتلوث. ففي كل عام يستخدم سكان العالم ما بين 500 مليار إلى تريليون كيس تسوق بلاستيكي يستخدم لمرة واحدة. وعلى الرغم من أهذه الأكياس تستخدم لدقائق معدودة، إلا أنها قد تلوث البيئة لسنوات قادمة. وحقيقة أنه ينتهي بها الأمر في مكبات النفايات والمحيطات هي ليست القضية البيئية الوحيدة. فمعظم الأكياس البلاستيكية تنتج باستخدام الوقود الأحفوري.

عند اختيار أكياس التسوق الصديقة للبيئة فإن هنالك الكثير من الخيارات. فالأكياس المشبكة جيدة لحمل الخضار والفواكه، والأكياس القطنية العضوية تحظى بشعبية كبيرة. هذه الأكياس متوفرة بأحجام مختلفة، ما يجعلها مثالية لأي رحلة تسوق.

المنتج الصديق للبيئة رقم 2 الذي يجب أن يكون لديك: زجاجات وكؤوس الماء

المياه المعبأة هي آفة بيئية أخرى. فالعبوات التي تستخدمها معظم مصانع التعبئة يمكن أن تستغرق أكثر من 1000 عام لكي تتحلل، وليست جميعها قابلة لإعادة التدوير. وفي الحقيقة تشير بعض الإحصائيات إلى أنه فقط واحد من بين خمس عبوات يتم إعادة تدويرها. وهذا يعني أن مكبات النفايات حول العالم مليئة بها. كما أننا نحتاج إلى الماء لإنتاج العبوات البلاستيكية. فكل لتر واحد من المياه المعبأة يحتاج إلى 3 لترات من الماء في عملية التعبئة والتغليف.

عبوات المياه القابلة لإعادة الاستخدام تحمل منافع عملية وبيئية. كما أنه يسهل استخدامها وحملها وتنظيفها. كما أن العبوات العالية الجودة تتمتع بعزل أفضل من عبوات الماء التي تستخدم لمرة واحدة، وهذا يضمن أن تبقى الماء أبرد لفترة أطول. العديد من عبوات الماء الصديقة بالبيئة تكون BPA-free، وهذا يعني أنها ليست مصنوعة باستخدام البيسيفينول أ الكيمائي الصناعي.

المنتج الصديق للبيئة رقم 3 الذي يجب أن يكون لديك: المنظفات والأدوات المنزلية

هنالك العديد من المنتجات الصديقة للبيئة المصممة للاستخدام المنزلي، ولكن المنظفات المنزلية ربما تكون الأسهل لإدراجها في أسلوب الحياة العادي. فهي تعمل تمامًا مثل المنظفات التقليدية، ولكنها تقلل من التأثير البيئي. المنظفات المنزلية العادية تحتوي على مواد كيميائية سامة وغير قابلة للتحلل، والتي يمكن أن تلوث المياه الجارية وتدخل في سلسلة الطعام المحلية. كما أن تغليف هذه المنظفات قد يشكل مشكلة، حيث أن العديد منها يأتي في عبوات بلاستيكية والتي تحتاج لسنوات لكي تتحلل، أو قد تأتي في عبوات بخاخة والتي تؤذي طبقة الأوزون.

عندما يستخدم الناس المنظفات المنزلية الصديقة للبيئة فإن ذلك يخفف من التأثيرات البيئية. تحتوي هذه المنتجات على مكونات طبيعية مثل مواد التنظيف، والعديد منها تجتاز اختبارات لضمان أنها ليست مؤذية للبيئة. هنالك العديد من أنواع المنظفات المتوفرة، والتي تشمل: منظفات الأرضيات ومنظفات الزجاج والمنظفات متعددة الاستخدام وغسول الفواكه والخضروات. توفر هذه المنظفات فوائد إضافية للناس الذين لديهم بشرة حساسة، حيث أنها أقل احتمالًا بأن تسبب التهيج للبشرة.

المنتج الصديق للبيئة رقم 4 الذي يجب أن يكون لديك: أدوات غسل الأطباق

يمكن أن تحول العائلات واجباتها اليومية في غسيل الأطباق إلى نشاط صديق للبيئة. يمكن للمستهلكين المهتمين بالبيئة شراء منتجات غسيل أطباق مستدامة بيئيًا بتركيبات مختلفة. هذه السوائل الصديقة للبيئة خالية من المواد المسرطنة والمواد الكيميائية السامة، متعادلة الأثر الكربوني. كما يمكن أن تكون نباتية وآمنة للاستخدام في خزانات الصرف الصحي. تتوفر كذلك قفازات منزلية صديق للبيئة. مستلزمات غسيل الأطباق القابلة لإعادة الاستخدام هذه عادة تكون مصنوعة من مطاط خاضع للتجارة العادلة وغيرها من المصادر المتجددة.

يريد الكثير من الناس عيش حياة صديقة للبيئة ولكنهم لا يفكرون بتزويد منازلهم بمنتجات صديقة للبيئة. بالنسبة للأشخاص الذين يتطلعون لتغيير أسلوب حياتهم، فإن منظفات غسيل الأطباق العادية يجب أن تكون أول ما يبدؤون به. فالمنتجات الأساسية مليئة بالمواد الكيميائية الضارة، بما فيها مبيضات الكلور التي يمكن أن تخلق بيئة هواء سام في المنزل. كما أنها تمتلك روائح صناعية، وهذا يمكن أن يزيد من تلوث الهواء. حمض الكبريتيك هو مادة ملوثة أخرى موجودة في المنظفات الأساسية. هذه المادة الحمضية الأكالة يمكنها أن تسبب نوبات ربو. عندما يرغب الناس في الحفاظ على بيئة منازلهم آمنة بأكبر قدر ممكن، فإنه يجب عليهم استبدال سوائل غسل الأطباق العادية بخيارات صديقة بالبيئة.

المنتج الصديق للبيئة رقم 5 الذي يجب أن يكون لديك: أدوات الاستحمام

ليس هنالك سبب لاستخدام أدوات الاستحمام المليئة بالمواد الكيميائية السامة عندما تتوفر العديد من أنواع الصابون والشامبو وجل الاستحمام الصديقة للبيئة. تحتوي منتجات العناية الشخصية الأساسية على مكونات يمكنها أن تؤثر على كل من الصحة الشخصية والبيئة. وعلى سبيل المثال؛ فالعديد من أنواع الشامبو تحتوي على مادة لوريل كبريتات الصوديوم، وهي مادة منظفة ملوثة بمنتج ثانوي مسرطن خلال عملية التصنيع. كما أنها تحتوي على البارابين، وهذا يمكن أن يؤثر على إنتاج الهرمونات، وتحتوي كذلك على الفثالات التي يمكن أن تؤثر على الجهاز التناسلي. ومن أجل تقليل الخطر المحتمل لمنتجات الاستحمام التقليدية، فإنه لا يجب على الناس وضع أي شيء على بشرتهم قد يؤذي جسمهم إذا امتصه. وفي الأساس يجب على المتسوقين الواعين بيئيًا البحث عن منتجات العناية الشخصية المصنوعة من مواد طبيعية بالكامل.

الخيارات لا نهاية لها. يمكن أن يجب المتسوقون مزيلات رائحة عرق وشامبو وبلسم ومرطبات الجسم وغسول الجسم وغيرها الصديقة بالبيئة. تتكون هذه المنتجات عادة من تركيبات نباتية مناسبة للنباتيين، والتي تحمي الجسم من المواد الكيميائية الضارة. وهي فعالة تمامًا مثل الخيارات التقليدية. وعلى سبيل المثال فالعديد من أنواع بلسم الشعر تحتوي على مكونات مرطبة جدًا وطبيعية مثل: زيت الجوجوبا وجل الألوفيرا. تخلصك هذه المكوّنات من الشعر المجعد وتضفي لمعانًا على الشعر دون التأثير على صحتك وصحة الكوكب.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

حمض ل-سيرين: منهج راديكالي جديد في معالجة أمراض التصلب الجانبي الضموري (ALS) وباركنسون والزهايمر

صحة

قم بتغيير صحتك عن طريق شحن الميتوكوندريات الخاصة بك

صحة

الثيانين(L-theanine)، الفوائد الصحية والوظائف العقلية