header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
EG
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
حالات صحية

ببتيدات السمك وضغط الدم

24 يوليو 2017

ضغط الدم المرتفع – قم بخفض ضغط الدم بشكل طبيعي باستخدام ببتيدات السمك

ضغط الدم المرتفع يقتل أكثر من 50,000 شخص في الولايات المتحدة بشكل مباشر كل عام ويساهم في وفاة أكثر من 200,000 شخص آخر. من الواضح جدا أن هذه المشكلة هي فعلا مشكلة ضخمة. ومما يضاعف خطورة هذا الأمر هو أن الأدوية المختلفة المستخدمة في علاج ضغط الدم المرتفع غالبا ما تجعل المرضى يشعرون بحالات أسوأ بسبب الآثار الجانبية لتلك الأدوية. ولكن لحسن الحظ، هناك طريقة طبيعية جديدة ومدهشة حيث أنها آمنة وفعالة في المساعدة على خفض ضغط الدم.

ما هي ببتيدات السمك؟

تتكون ببتيدات السمك من خليط نقي مكون من 9 ببتيدات صغيرة (بروتينات) مستمدة من عضلات سمك البينيت (فصيلة سمك الإسقمري، مثل سمك التن أو التونة) .هذا المكمل الغذائي الطبيعي متاح في متاجر الأغذية الصحية تحت اسم PeptAceTM Fish Peptides. PeptAceTM خال من المعادن الثقيلة (مثل الرصاص والزئبق وغيرها)، والمبيدات الحشرية، والملوثات الأخرى.

كيف تعمل ببتيدات السمك على خفض ضغط الدم؟

تعمل ببتيدات السمك على خفض ضغط الدم عن طريق تثبيط عمل الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE). يعمل هذا الأنزيم على تحويل الأنجيوتنسين 1 إلى أنجيوتنسين 2 – وهو مركب يزيد من حجم السائل ودرجة انقباض الأوعية الدموية. على سبيل المثال، إذا استخدمنا خرطوم ري الحديقة لتوضيح درجة الضغط في الشرايين، فإن تأثير أنجيوتنسين 2 يكون مماثلا لمحاولة سد فوهة الخرطوم بينما صنبور الماء مفتوح فتحا كاملا. وعن طريق تثبيط تشكيل هذا المركب، تعمل ببتيدات السمك على استرخاء الجدران الشريانية والحد من حجم السوائل بحيث تتم عملية تثبيط عمل (ACE) بشكل فاعل لم يُسجل له مثيل بين أي من المواد الطبيعية الأخرى.

كيف تختلف ببتيدات السمك عن غيرها من الأدوية؟

ظهرت أدوية تثبيط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) على الساحة، وأصبحت أفضل أنواع العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم المرتفع. ويرجع السبب في ذلك إلى أنه على عكس الأدوية الأخرى (مثل مدرات البول وحاصرات بيتا)، فإن مثبطات (ACE) تحسن فعلا وظيفة القلب وتزيد كمية تدفق الدم والأكسجين إلى القلب والكبد والكلى. وقد يكون هذا هو السبب وراء اعتبار مثبطات (ACE) الأدوية الوحيدة الخافضة للضغط والتي في نفس الوقت تحد من خطر الإصابة بالأزمات القلبية. إلا أنه لسوء الحظ، ليس لهذه المثبطات أي تأثير من حيث الحد من خطر السكتات الدماغية.

أما الجانب السلبي لمثبطات (ACE) فهي آثارها الجانبية التي تتمثل في ظهور السعال الليلي الجاف، والدوخة، والصداع. كما أن مثبطات (ACE) تتسبب في تراكم البوتاسيوم ومشاكل في الكلى، لذلك يجب مراقبة مستويات البوتاسيوم ووظائف الكلى. كما يبدو أن جميع مثبطات (ACE) قادرة على إنتاج حساسية شديدة يمكن أن تهدد الحياة.

مثبطات (ACE) – الاسم العلمي (الاسم التجاري):

بينازيبريل (لوتينسين) – كابتوبريل (كابوتين) – كابتوبريل/هيدروكلورثيازيد (كابوزايد) – إنالابريل (رينيتيك أو فاسوتيك) – فوزينوبريل (مونوبريل) – ليزينوبريل (برينيفيل أو زيستريل) – كوينابريل كربونات المغنيسيوم (أكوبريل) – راميبريل (ألتاس) – تراندولابريل (مافيك)

تشير دراسات السلامة البشرية إلى أن ببتيدات السمك لا تنتج أية آثار جانبية تؤثر سلبا على صحة الإنسان. الجرعة اليومية النموذجية هي 1,5 غرام (أو 3 أقراص يوميا من PeptAceTM Fish Peptides). ولكن حتى وإن ارتفعت الجرعة اليومية إلى 30 غرام في اليوم الواحد، فلم تشر الدراسات في هذه الحالة أيضا إلى حدوث أية آثار جانبية بما في ذلك السعال الليلي الجاف الذي يصاحب استخدام مثبطات (ACE).

لماذا لا تنتج ببتيدات السمك آثار جانبية؟

قد يكمن السبب المحتمل هنا في أن آلية عمل ببتيدات السمك في تثبيط (ACE) تختلف عن الآلية التي تعمل بها تلك الأدوية. الدراسات والبحوث هي التي تشير إلى هذه النظرية. الأدوية تقوم بشكل عشوائي بحت بحظر عمل (ACE) عن طريق التدخل في عمله، في حين أن ببتيدات السمك تتفاعل بشكل مختلف تماما. يقوم (ACE) بتحويل أنجيوتنسين 1 إلى أنجيوتنسين 2 عن طريق شق ببتيد صغير، بينما تعمل الأدوية عن طريق منع هذا الإجراء بشكل مباشر. ببتيدات السمك تعمل بشكل مختلف.

يتفاعل (ACE) في الواقع مع ببتيدات السمك بدلا من الأنجيوتنسين. وبالإضافة إلى تنافسه مع الأنجيوتنسين من خلال هذا التأثير، يتم تحويل ببتيدات السمك إلى مثبطات أكثر قوة من (ACE). ومن الناحية الفنية، تُعتبر ببتيدات السمك "دواء أولي"، ويستخدم هذا المصطلح لوصف المواد التي يتم تحويلها في الجسم إلى مركبات أكثر نشاطا. فبينما أظهرت ببتيدات السمك أنها تثبط (ACE) بشكل جيد، إلا أن شكلها المتحول أثبت فعالية بنسبة تزيد عن 800%.

هل تتسبب ببتيدات السمك في خفض ضغط الدم لدى الأشخاص ذوي ضغط الدم العادي؟

لا، والسبب في ذلك يرجع إلى أن الآلية الفريدة والمدهشة التي تتميز بها ببتيدات السمك لا تقلل ضغط الدم لدى الأشخاص ذوي ضغط الدم الطبيعي – حتى وإن ارتفعت الجرعة اليومية إلى 20 ضعف مستوى الجرعة اللازمة لخفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع. الأدوية لا تعمل بحسب هذا المنطق، ونتيجة لذلك فهي تتسبب في حدوث آثار جانبية عندما تؤخذ على جرعات أكثر من اللازم.

هل هناك مصادر طبيعية لببتيدات السمك تساهم في تثبيط (ACE)؟

نعم، هناك مصادر أخرى لببتيدات السمك التي ثبت أنها تثبط (ACE) ومنها ببتيدات الحليب والدجاج والأسماك الأخرى. ولكن ما يجعل PeptAceTM Fish Peptides فريدا ومتفوقا على المصادر الأخرى هو أنه في حين أن تلك المصادر الأخرى قد أظهرت نشاطا في دراسات الأنابيب الاختبارية إلا أنها لم تكن فاعلة عندما تم تطبيقها على الحيوانات (وعلى البشر). ويبدو أن الفرق في الواقع يستند إلى حقيقة أن ببتيدات السمك يتم امتصاصها بشكل سليم عندما تؤخذ عن طريق الفم بينما يتم تقسيم المصادر الأخرى من قبل طريق الإنزيمات الهاضمة.

ما هي الآثار الطبية التي تصاحب استخدام PeptAceTM؟

أظهرت ثلاث دراسات طبية أن PeptAceTM له آثار كبيرة في خفض ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع. وتشير الإحصاءات إلى فعالية هذه المادة في حوالي ثلثي الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع – تقريبا نفس النسبة المئوية للعديد من الأدوية.

(ملاحظة: ننصح الأشخاص الذين لا يستجيبون لـ PeptAceTM بعد استخدامه لمدة شهرين باستخدام خلاصة بذور الكرفس [انظر أدناه]). كانت درجة خفض ضغط الدم في هذه الدراسات كبيرة جدا، وعادة ما تقلل الضغط الانقباضي بحوالي 10 ملم زئبقي والضغط الانبساطي بحوالي 7 ملم زئبقي لدى الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع الحدي والمعتدل. كما أن درجات خفض ضغط الدم تكون أكثر لدى الأشخاص الذين يعانون درجات ضغط الدم الأولية العالية.

ما هي الجرعة المناسبة؟

المعيار النموذجي للجرعة المناسبة هو ثلاثة كبسولات 500 ملغ يوميا. لم يتم الإبلاغ عن أية آثار جانبية في الدراسات الطبية. وتشير دراسات السلامة البشرية إلى عدم حدوث أية آثار جانبية حتى وإن ارتفعت الجرعة اليومية إلى 30 غرام يوميا. مادة PeptAceTM لا يؤثر على ضغط الدم لدى الأشخاص الذين لا يعانون من ضغط الدم المرتفع.

إلى جانب ذلك، ماذا يمكنني أن أفعل لخفض ضغط الدم؟

كما هو الحال مع الأمراض التنكسية الأخرى، بما في ذلك تصلب الشرايين، يرتبط تطور ضغط الدم الرمتفع ارتباطا وثيقا بنمط الحياة والعوامل الغذائية. بعض عوامل الحياة الهامة التي قد تسبب ارتفاع ضغط الدم تشمل الإجهاد، وعدم ممارسة الرياضة، والتدخين. بعض العوامل الغذائية تشمل: السمنة، وارتفاع نسبة الصوديوم إلى البوتاسيوم. وانخاض مستوى الألياف، وكثرة استهلاك السكريات، وارتفاع نسبة الدهون المشبعة، وانخفاض نسبة استهلاك الحمض الدهني أوميغا 3، واتباع نظام غذائي منخفض في الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين سي.

كما يمكن التركيز على الأطعمة المفيدة للأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع مثل الكرفس والثوم والبصل والمكسرات والبذور، أو زيوتها، وذلك لما تحويه من الأحماض الدهنية الأساسية، بالإضافة إلى أسماك المياه الباردة (سمك السلمون والماكريل وما إلى ذلك)، ومنتجات زيت السمك المركزة بحمض ايكوزابينتااينوئيك (EPA) وحمض دوكوزاهيكزااينوئيك (DHA)، والخضروات الورقية الخضراء لكونها غنية بالكالسيوم والمغنيسيوم، والحبوب الكاملة والبقوليات لكونها غنية بالألياف، والأطعمة الغنية بفيتامين C مثل البروكلي والحمضيات.

تُعتبر خلاصة بذور الكرفس مرافق ممتاز لـ PeptAceTM. فهي تحتوي على مادة في غاية الأهمية – (3-nbutylphthalide) أو (3nB) – التي يمكنها أيضا خفض ضغط الدم. أظهرت الدراسات الحيوانية اللاحقة أن كمية صغيرة جدا من مادة (3nB) نجحت في خفض ضغط الدم بنسبة 12 إلى 14 في المئة. يبدو كذلك أن مادة (3nB) تساعد في خفض ضغط الدم عن طريق المساعدة في إدرار البول وفي التوسيع الوعائي وكذلك عن طريق العمل بطريقة مشابهة للأدوية المعروفة باسم محصرات قنوات الكالسيوم. الجرعة المناسبة من خلاصة بذور الكرفس تعتمد على نسبة مادة (3nB). المعيار القياسي لخلاصة بذور الكرفس يحتوي على 85% من مادة (3nB)، وعليه فإن الجرعة التي يُنصح باستخدامها هي 150 ملغ يوميا.

الثوم والبصل هي أيضا من الأطعمة الهامة جدا في خفض ضغط الدم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام مكملات الثوم الغذائية التي توفر ما لا يقل عن 4000 ميكروغرام من الأليسين يوميا قد تكون أيضا ذات فائدة. أي شخص يعاني من ضغط الدم المرتفع يجب أن يحافظ بشكل دائم على استخدام وصفات الفيتامينات والمعادن لضمان المحافظة على المستويات المثلى من العناصر الغذائية الرئيسية، وخاصة المغنيسيوم.

هل يمكنني أن استخدم PeptAceTM إذا كنت في نفس الوقت استخدم أدوية لخفض ضغط الدم؟ 

نعم. لا توجد آثار سلبية معروفة لاستخدام PeptAceTM بما في ذلك ردود الفعل الدوائية السلبية. لا يقوم PeptAceTM أبدا بخفض ضغط الدم إلى أقل من المعدل الطبيعي حتى لدى الأشخاص الذين يستخدمون أدوية خفض ضغط الدم.

هل يتوجب علي أن أترك استخدام أدوية خفض ضغط الدم وأن أتحول إلى استخدام PeptAceTM؟ 

لا تتوقف عن تناول أي دواء إلا إذا نصحك بذلك الطبيب المعالج. ويمكن استخدام PeptAceTM جنبا إلى جنب مع الأدوية التي تستخدمها. وإذا ناسبك ذلك، يمكنك بعد أسبوعين، وتحت إشراف الطبيب المعالج، أن تقلل من جرعة الأدوية التي تسخدمها على أساس استقرار ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي.

ملاحظات أخيرة: 

ضغط الدم المرتفع لا ينبغي أبدا إهماله. ومن خلال الحفاظ على ضغط الدم ضمن المعدل الطبيعي، لا يمكنك فقط إطالة عمرك، ولكن تحسين نوعية حياتك كذلك. هذا القول صحيح على وجه الخصوص في حال ما إذا قمت باستخدام التدابير الطبيعية للوصول إلى معدل ضغط الدم الطبيعي بدلا من الأدوية الطبية.

المراجع والمصادر

  1. Fujita H,Yoshikawa M. LKPNM: a prodrug-type ACE-inhibitory peptide derived from fish protein.
    Immunopharmacology 1999;44:123-7.
  2. Fujita H,Yamagami T, Ohshima K. Effect of an ace-inhibitory agent, katuobishi oligopeptide, in the spontaneously
    hypertensive rat and in borderline and mildly hypertensive subjects. Nutr Res 2001;21:1149-58.
  3. Fujita H,Yasumoto R, Hasegawa M, Ohshima K. Antihypertensive activity of “Katsuobushi Oligopeptide” in hypertensive
    and borderline hypertensive subjects. Jpn Pharmacol Ther 1997;25:147-51.
  4. Fujita H,Yasumoto R, Hasegawa M, Ohshima K. Antihypertensive activity of “Katsuobushi Oligopeptide” in hypertensive
    and borderline hypertensive subjects. Jpn Pharmacol Ther 1997;25:153-7.
  5. Tsi D and Tan BKH: Cardiovascular pharmacology of 3-n-butylphthalide in spontaneously hypertensive rats.
    Phytotherapy Research 1997;11:576-82.
  6. Silagy CA, Neil AW. A meta-analysis of the effect of garlic on blood pressure. J Hypertens 1994;12:463-8.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك
حالات صحية

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك

علاجات طبيعية لآلام المفاصل
حالات صحية

علاجات طبيعية لآلام المفاصل

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد
حالات صحية

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد