beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

هل يمكن أن يساعد المغنيسيوم في تحسين النوم؟

بقلم ميليسا أنزيلون، أخصائية الطب الطبيعي

النوم أمر حيوي لاحتياجاتك الفسيولوجية والوظيفة المعرفية والمزاج. بدون نوم طويل ومريح، تضطرب العديد من عمليات جسمك، بما في ذلك الأداء في العمل ووقت رد الفعل. نحن ننام حوالي ثلث حياتنا، لكن هناك نحو 48٪ من الناس يعانون من قلة النوم. 

توجد العديد من الروابط بين العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن وتأثيرها وفوائدها على النوم الصحي. واحد من تلك المعادن الهامة هو المغنيسيوم.

ما هو المغنيسيوم؟

المغنيسيوم هو عنصر أساسي ورابع أكثر المعادن شيوعاً في الجسم. يوجد هذا العنصر في خلايا الجسم والأنسجة الضامة كالعظام والعضلات والمصل. المغنيسيوم مادة لازمة للعديد من العمليات المختلفة في الجسم، بما في ذلك أكثر من 300 تفاعل إنزيمي.

أظهرت الأبحاث أن المغنيسيوم قد يشارك في إنتاج الطاقة، وانقباض العضلات، ووظيفة الأعصاب، والتحكم في نسبة السكر في الدم، والتي يمكن أن تؤثر جميعها على قدرتك على النوم والبقاء نائماً بشكل مريح. يعمل المغنيسيوم أيضاً على ربط مستقبلات الهرمونات، وتنظيم ضغط الدم، وتحفيز القلب، وتنظيم قنوات الكالسيوم، وهو مطلب أساسي للعديد من الوظائف الخلوية الأخرى. 

تشمل المصادر الطبيعية للمغنيسيوم المكسرات والبذور والحبوب الكاملة والسمك والمأكولات البحرية والفول والخضروات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن.

لماذا نحتاج إلى دعم المغنيسيوم؟

تتراوح الكمية المسموح بتناولها من المغنيسيوم من 310 مجم إلى 420 مجم. تحتاج النساء الأصغر سناً كمية أقل من المغنيسيوم، بينما تحتاج النساء الأكبر سناً والرجال من جميع الأعمار المزيد من هذا المعدن الأساسي. 

توجد نظريات مختلفة حول سبب معاناة معظم السكان من نقص في المغنيسيوم. تركز إحدى النظريات المحتملة على اختيارات النظام الغذائي. اللحوم والسكر والدقيق الأبيض - الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من المغنيسيوم بشكل طبيعي - هي مواد غذائية أساسية في جميع أنحاء العالم. توجد أيضاً مستويات منخفضة من المغنيسيوم في الأطعمة المصنعة، وهي جزء آخر كبير في معظم الأنظمة الغذائية. الطريقة التي نطبخ بها ونغلي بها بعض الأطعمة - على سبيل المثال، السبانخ بالبخار - قد تساهم في انخفاض محتوى المغنيسيوم في الأطعمة.

الاستخدام الواسع النطاق للزراعة الأحادية (زراعة محصول واحد فقط في كل مرة) قد يكون السبب في نقص المغنيسيوم في الإنتاج. وُجد أن المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من المغنيسيوم عادةً - مثل الخضروات الورقية الداكنة - قد أصبحت تحتوي على مستويات منخفضة منه، ربما بسبب المبيدات الحشرية. قد يؤدي استخدام مبيدات الآفات إلى استخلاص المغنيسيوم من التربة، مما يمنع النباتات من امتصاص المغنيسيوم ودمجه في أوراقها. لتجنب المنتجات المعالجة بالمبيدات الحشرية، جرّب التسوق لشراء  الفاكهة والخضروات الطبيعية والعضوية.

انخفاض مستوى فيتامين "د" والمضادات الحيوية ومضادات الحموضة والسكري وحتى الشيخوخة الطبيعية قد تقلل من امتصاص الجسم للمغنيسيوم. وقد ثبت أن تدخين السجائر والكحول يقللان مستويات المغنيسيوم أيضاً. 

قد تنخفض معدلات المغنيسيوم أيضاً بسبب الأمراض المختلفة التي تسبب التهابات مزمنة. فمثلاً، قلة النوم، أو الأرق، يمكن أن يعززان الإجهاد الالتهابي والتأكسدي في الجسم، مما يؤدي إلى نقص المغنيسيوم. هذه العلاقة ثنائية الاتجاه، مما يعني أن نقص المغنيسيوم قد يكون السبب في اضطراب نومك. قبل أن نبدأ في العلاقة بين النوم والمغنيسيوم، دعنا نتحدث عن كيفية عمل دورات النوم بشكل طبيعي.

كيفية النوم بالتفصيل

هناك منظمان رئيسيان للنوم: العملية اليومية، التي تنظم الإيقاعات اليومية للجسم والدماغ، ومنظمات التجانس.

هناك جزء من منطقة ما تحت المهاد في الرأس تُوّجِه نشاط الاستيقاظ والنوم وإفرازات الغدد الصماء. يتأثر هذا الجزء من الدماغ بالأنماط الخفيفة والظلام ودرجة الحرارة.

إن دخول الضوء إلى شبكية العين (عينيك) يرسل إشارة إلى الدماغ في الصباح وينظن للأفراد إيقاع 24 ساعة المعروف أيضاً باسم الإيقاع اليومي. 

إذا كنت تعاني من قلة النوم العميق أو نقص مدة النوم، فإن الجسم يعمل على ضمان أنه في المرة القادمة التي تنام فيها، سيزيد عمق نومك ومدته.

ماذا يحدث إذا كان نومك قليلاً أو جيد عميق؟

تقاس قلة النوم بكمية نوم قليلة أو جودة نوم رديئة تستمر لفترة طويلة من الوقت. يمكن أن يشمل ذلك صعوبة في النوم أو البقاء نائماً فترة طويلة أو الاستيقاظ قبل أن تكون مستعداً. 

تزداد قلة النوم مع تقدم العمر. تتضمن بعض تغييرات النوم المرتبطة بالعمر انخفاض مدة النوم، وانخفاض كفاءة النوم (النسبة المئوية للوقت الذي تقضيه بالفعل في النوم بعد الاستلقاء على الفراش)، ونقص النوم ذي الموجات القصيرة (أعمق مستوى من النوم).

قلة النوم والأرق أمران مزعجان لمعظم الناس ويمكن أن يؤثران سلباً على العافية، وكذلك الأداء في العمل. تشمل عواقب النوم السيئ أو المضطرب ضعف الذاكرة وزيادة وقت رد الفعل ومشاكل الذاكرة قصيرة المدى وانخفاض جودة الصحة العامة وزيادة تكاليف العناية بالصحة والإجهاد والقلق والأعراض الاكتئابية.

تغيرات النوم وأعراض الاكتئاب تؤثر على بعضها البعض. يمكن أن يكون النوم المضطرب من أعراض المزاج الاكتئابي، لكن حرمان شخص ما من النوم يمكن أن يسبب له مزاج اكتئابي. تؤدي بعض اضطرابات التنفس، مثل توقف التنفس أثناء النوم، إلى سلوكيات اكتئاب النوم. يؤدي توقف التنفس أثناء النوم إلى ضعف في الوظائف المعرفية والنعاس أثناء النهار.

ثبت أن الحرمان من النوم المزمن (أكثر من أسبوع) يغير أنظمة مستقبلات الناقلات العصبية، خاصة تلك التي تدير السيروتونين والكورتيزول. هذه هي نفس الأنظمة تتغير مع أعراض الاكتئاب. قد يؤدي الحرمان المزمن من النوم إلى أعراض اكتئابية يمكن أن تعزى إلى التغيرات الكيميائية العصبية التي تحدث في الدماغ.

يمكن أن تؤدي اضطرابات الإيقاع اليومي أيضاً إلى أعراض الاكتئاب. بالإضافة إلى ذلك، الميلاتونين، - الهرمون الذي تصنعه الغدة الصنوبرية - والذي يساعد على تنظيم دورة النوم/الاستيقاظ/الإيقاع اليومي، مما يؤدي إلى إيقاعات يومية غير طبيعية وأعراض اكتئابية، خاصة عند كبار السن. 

كيف يدعم المغنيسيوم النوم الصحي؟

يمكن للعديد من التدخلات الحد من قلة النوم، كاستخدام مكملات المغنيسيوم كخيار طبيعي وصحي. تدعم الأدلة السريرية بشكل عام سلامة وفعالية مكملات المغنيسيوم من حيث تأثيرها المعزز للنوم.

لا يُفهم تأثير المغنيسيوم على الوظائف العصبية وسلوكيات النوم بشكل كامل، لكننا نعرف أن المغنيسيوم يؤدي دوراً أساسياً كمضاد طبيعي لمستقبلات NMDA (N- Methyl-D-aspartic acid) في الدماغ، وعادة ما يكون ذلك مساراً مثيراً.

المغنيسيوم هو أيضاً محفز للناقل العصبي GABA (حمض جاما أمينوبوتيريك)، الذي يؤدي دوراً رئيسياً في تنظيم النوم ويساعد على تهدئة النشاط العصبي لجسمك. 

يوفر المغنيسيوم بشكل أساسي فوائد لدعم الوظيفة الصحية للجهاز العصبي المركزي، وقد تفسر هذه المسارات فوائد دعم المغنيسيوم التي تُحسّن المزاج.

مكملات المغنيسيوم  قد ثبت أيضاً أنها تدعم مستويات الكورتيزول الصحية في النصف الأول من النوم. قد تتسبب الضغوطات العاطفية والجسدية والبيئية وزيادة الكورتيزول في كثرة التقلب أثناء النوم، وعدم القدرة على النوم ليلاً. لذا فإن الحفاظ على مستويات الكورتيزول المتوازنة يمكن أن يكون خطوتك الأولى للنوم المريح.

قد يكون أحد أسباب تقليل المغنيسيوم للكورتيزول هو خاصية NMDA المقاومة، والتي تدعم إفراز هرمون الكورتيكورين (ACTH) بمستويات صحية من الغدة النخامية الأمامية. يدعم ACTH إفراز الكورتيزول الصحي من قشرة الغدة الكظرية عن طريق منع تحويل الكوليسترول إلى بريجينولون، وهي الخطوة التي تحد من معدل إنشاء الكورتيزول.

في حالة الضغط الحاد أو قصير المدى، لوحظت زيادة في مستويات المغنيسيوم في البلازما، إلى جانب زيادة في إفراز المغنيسيوم في البول. يُحرك الجسم فعلياً المغنيسيوم من داخل الخلايا إلى الفضاء خارج الخلية، حيث يؤدي المغنيسيوم دوراً وقائياً لتعويض التأثيرات الفسيولوجية السلبية للإجهاد.

يمكن أن تؤدي المستويات المرتفعة من الكورتيزول إلى تغيير مستويات السيروتونين في أجزاء مختلفة من الدماغ. في حالة التوتر المزمن أو المستمر على المدى الطويل، يقل مستوى  المغنيسيوم وانخفاض مستوى المغنيسيوم يؤدي إلى زيادة مستوى النورادرينالين في الدماغ, وزيادة الحساسية للتوتر.

قد يؤدي الشعور بالتوتر إلى صعوبة في النوم، وقد يؤثر على قدرتك على النوم إذا استيقظت في منتصف الليل. قد يساعد تناول مكملات المغنيسيوم في نظامك الغذائي على تشجيع جسمك على الشعور بمزيد من الاسترخاء. وفقاً للبحوث، يمكن أن يعمل المغنيسيوم كعامل مساعد ويدعم تأثير انتقال مستقبلات السيروتونين. 

إطلاق السيروتونين له تأثير على الأوكسيتوسين المهدئ والأنشطة الهرمونية الأخرى. قد يكون انخفاض السيروتونين الذي يحدث غالباً بسبب التوتر المزمن أحد العوامل المساهمة في الاكتئاب والشعور بأعراض تشبه القلق.

هل يمكن أن يساعد المغنيسيوم على دعم مستويات الهرمونات الصحية؟

المغنيسيوم قد يعزز أيضاً التأثيرات الوقائية للإستروجين، وهي مجموعة من الهرمونات المعروفة بدورها في تعزيز النوم الصحي. يسبب الإستروجين تحولاً في المغنيسيوم من البلازما إلى الخلايا، مما يسمح لها بالعمل بكفاءة في دورها في إنتاج ATP. يمكن أن يقلل هرمون الاستروجين أيضاً من الاستجابة لمسببات التوتر، مما يؤدي إلى انخفاض إنتاج الكورتيزول. 

يمكن أن يساعد المغنيسيوم أيضاً على الحفاظ على مستويات صحية من البرولاكتين، وهو هرمون يدعم قدرتك على التعامل مع التوتر النفسي. يعمل كمُغيّر إيجابي للأوكسيتوسين، ليرتبط بالمستقبلات وبالتالي يعمل على تقليل استجابات التوتر في جسمك. وقد بيّنت الدراسات أيضاً أن مكملات المغنيسيوم لها فوائد في دعم المستويات الصحية لتركيز الميلاتونين، والتي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على التحكم في إيقاع نومك اليومي. 

يؤدي المغنيسيوم دوراً أساسياً في الصحة العامة لجسمك ويعزز أنماط النوم الصحية. يُنصح الأفراد الذين يعانون من صعوبة في النوم بتناول مكملات المغنيسيوم.

المراجع:

  1. Schwalfenberg GK., Genius SJ.; Importance of Magnesium in Clinical Healthcare. Scientifica, 2017. 2017:4179326.
  2. Nielsen FH., Johnson LK., Zeng H.; Magnesium Supplementation Improves Indicators of Low Magnesium Status and Inflammatory Stress in Adults Older than 51 Years With Poor Quality Sleep. Magnes Res. 2010. 23(4): p. 158-168.
  3. Al-Abri M.; Sleep Deprivation and Depression: A bi-directional association. Sultan Qaboos Univ Med J, 2015. 15(1): p. e4-e6.
  4. Vink R., Nechifor M.; Magnesium in the Central Nervous System. Adelaide (AU): University of Adelaide Press, 2011.
  5. Abbasi B., Kimiagar M., Sadeghniiat K., Shirazi M.; The effect of magnesium supplementation on primary insomnia in elderly: A double-blind placebo-controlled clinical trial. J Res Med Sci, 2012. 17(12): p. 1161-1169

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

الكالسيوم - أفضل مكمل غذائي لصحة العظام

صحة

5 منتجات أساسية لتخفيف التوتر بطريقة طبيعية

صحة

5 طرق طبيعية لتقوية المناعة في موسم البرد والانفلونزا