beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

المحافظة على الصحة باستخدام طب الأيورفيدا

23 أغسطس 2019

بقلم إيلين ألبرتسون، دكتوراه في علم النفس، أخصائية تغذية مسجلة، خبيرة تغذية ومدرب معتمد للصحة والعافية

معظمنا يريد أن يحسن صحته ورفاهيته لكي يشعر بالحيوية ويظهر بالمظهر الرائع، كلنا نريد أن تكون لدينا طاقة لا حدود لها وعمر طويل. يتطلب تحقيق هذا المستوى العالي من العافية أكثر من مجرد تجنب الأمراض أو علاجها. المفتاح هو التوازن. يمكن أن يساعدك طب الأيورفيدا على إيجاد هذا التوازن وفهم جسمك بشكل أفضل حتى تعيش حياة طويلة وصحية وسعيدة.

ما هو طب الأيورفيدا؟

طب الأيورفيدا (المعروف أيضًا باسم الأيورفيدا) هو نظام علاج طبيعي كلي تم تطويره منذ آلاف السنين في الهند. كلمة الأيورفيدا تأتي من كلمتين باللغة السنسكريتية: أيور تعني الحياة وفيدا تعني المعرفة أو العلم وعادة ما تترجم إلى "علم الحياة والعمر الطويل".

وهو نوع من الطب التكميلي أو الطب البديل، ويركز طب الأيورفيدا على تعزيز العيش بصحة نابضة بالحياة بدلا من مكافحة الأمراض. يحتوي هذا النظام على العديد من الفوائد الصحية من حيث تحسين الهضم والتمثيل الغذائي والوظيفة المناعية وكذلك الحد من القلق والاكتئاب والإجهاد.

كيف يختلف طب الأيورفيدا عن الطب التقليدي

طب الأيورفيدا هو تكملة رائعة للطب التقليدي، لكنه يختلف عنه بعدة طرق. يميل الطب التقليدي إلى التركيز على الاختلافات بين الأمراض. وفي المقابل، يركز طب الأيورفيدا على الاختلافات بين الناس. على وجه التحديد، فهو يأخذ بعين الاعتبار الفردية الحيوية للمريض - من هو المريض، وليس المشكلة التي يعاني منها.

وبينما يركز الطب التقليدي على المادية، فإن طب الأيورفيدا يركز على العلاقة بين الجسد والعقل والروح؛ الأسباب الكامنة وراء المرض وكيف يتأثر المرض بأفكار المريض ومعتقداته وأسلوب حياته. وفي النهاية، بدلاً من وصف العقاقير أو العمليات الجراحية، قد تتضمن وصفة الأيورفيدا تغييرات في النظام الغذائي، وممارسة اليوغا والتأمل، واستخدام الزيوت الأساسية، والشفاء باستخدام الأعشاب، والمكملات الغذائية و/أو إدارة الإجهاد.

العناصر (الدوشات) الثلاثة

وفقًا لطب الأيورفيدا، يتكون جميع البشر من خمسة عناصر عالمية: الهواء والنار والماء والأرض والفضاء. تم العثور على كل عنصر من هذه العناصر في مجموعات تحدد الأنواع الفيزيائية أو أنواع الطاقة، وتُسمى كل منها "دوشا".

هناك ثلاث دوشات: فاتا (الهواء والفضاء)، بيتا (النار والماء)، كافا (الأرض والمياه). كل شخص لديه مزيج فريد من هذه الدوشات وتكون واحدة منها أكثر هيمنة.

يمكنك تحديد الدوشا الخاصة بك عن طريق إجراء اختبار قصير عبر الإنترنت أو زيارة طبيب متخصص في طب الأيورفيدا. إن معرفة الدوشا الخاصة بك ستساعدك على فهم نفسك وجسمك واكتشاف كيفية الحفاظ على توازنك من حيث النظام الغذائي واستخدام الأعشاب وتغيير نمط الحياة.

كيفية الحفاظ على توازن فاتا

الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة فاتا يتميزون بالإبداع والحيوية وقلة الوزن. عندما يكون الشخص منهم متوازنًا، ينتابه الشعور بالخفة والقناعة والحيوية، وتكون وظيفة الهضم لديه جيدة ونومه جيدًا. وإن لم يكن متزنًا، يكون متعبًا وغير مركزًا وعرضة لالتهاب المفاصل والقلق والربو وأمراض القلب.

  • نمط الحياة: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة فاتا بحاجة إلى الهدوء والدفء واتباع روتين منتظم والحصول على قسط كاف من الراحة. يُوصى باستخدام اليوجا والبراناياما (تمارين التنفس) وتدليك زيت السمسم وتخفيف التوتر وتجنب المنشطات والكحول.
  • التغذية: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة فاتا بحاجة لتناول الوجبات الغذائية بانتظام والوجبات الخفيفة والمريحة بالإضافة إلى الأطعمة الدافئة والرطبة مثل الشوربة واليخنة. التوابل الدافئة مثل الزنجبيل، القرفة، الشمر وحب الهال هي أيضا جيدة للأشخاص الذين يتميزون بهيمنة فاتا. للشعور بالهدوء والراحة، يستفيد الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة فاتا من الشاي العشبي الذي يحتوي على جذور الهندباء، عشب الليمون، قشر البرتقال وعرق السوس
  • أفضل الزيوت الأساسية: الزيوت الدافئة والحلوة، مثل البرتقال الحلو، الشمر، الريحان المقدس، المردقوش، إكليل الجبل، الكاننغا العطرية، اللبان والبرتقال هي الأفضل.

كيفية الحفاظ على توازن بيتا

الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة بيتا يمتازون ببنية رياضية، وذكاء حاد، ويمكن أن يكونوا أشخاص مثاليين ومدمنين على العمل. عندما يكون الشخص منهم متوازنًا، ينتابه الشعور بالهدوء والسعادة، وتكون وظيفة الهضم لديه جيدة جدًا ونومه عميق، وتكون بشرته براقة. وإن لم يكن متزنًا، يكون عرضة للالتهابات، وحب الشباب، والحرقة، والنقد الذاتي، وأمراض القلب بسبب الإجهاد.

  • نمط الحياة: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة بيتا يمتلكون الدافع الفطري، مما يمكنهم من الاستفادة من الخفة والاستمتاع. كما يستفيدون كثيرًا من ممارسة التأمل، خاصة في نهاية اليوم بهدف الاسترخاء، وقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء، والمشي في الطبيعة والسباحة.
  • التغذية: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة بيتا بحاجة لتناول الأطعمة الباردة (خاصة خلال فصل الصيف) والأطعمة الحلوة بدلاً من التوابل أو الحامضة أو المالحة. يجب أن يتناولوا وجبات معتدلة الحجم ثلاث مرات في اليوم وتجنب الكحول والإفراط في تناول الطعام. يجب عليهم تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل، ويمكنهم تناول كميات صغيرة من الحلويات والتوابل المرة مثل حب الهال، النعناع والزعفران. يستفيد الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة بيتا من الشاي المصنوع من زهرة إكليل الجبل، حب الهال، عرق السوس والزنجبيل
  • أفضل الزيوت الأساسية: ابحث عن الخلطات التي تعزز الهدوء والتركيز. وتشمل الخيارات الجيدة الشمر وخشب الصندل وإكليل الجبل. كميات قليلة من الكاننغا العطرية واللبان مع القليل من الليمون أو النعناع للشعور بالارتياح يمكن أن يساعد لأشخاص الذين يتميزون بهيمنة بيتا في تحقيق التوازن.

كيفية الحفاظ على توازن كافا

الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا يمتازون ببنية ثقيلة وبطيئة ومستقرة وسهلة الانقياد. عندما يكون الشخص منهم متوازنًا، يكون نظام المناعة لديهم صحي، والكثير من القدرة على التحمل ونومهم جيد. وإن لم يكن متزنًا، يزيد وزنه بسهولة ويشعر بالخمول ويتعرض للسمنة ونزلات البرد والاكتئاب ومرض السكري وارتفاع الكولسترول في الدم والربو والحساسية

  • نمط الحياة: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا بحاجة إلى الأنشطة المحفزة، وتعلم شيء جديد ، وهواء منعش وممارسة أنشطة يومية. قضاء بعض الوقت مع الأصدقاء الإيجابيين والاستماع إلى الموسيقى المنعشة يمكن أن يساعدهم أيضًا في الحفاظ على توازنهم.
  • التغذية: الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا بحاجة لنظام غذائي خفيف نظرًا لأن لديهم ميل لزيادة الوزن بسهولة، ويجب عليهم تجنب الحلويات والملح والإفراط في تناول الطعام - وخاصة في الليل. يستفيد الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا من الأطعمة الدافئة والشاي الذي يحتوي على الزنجبيل، القرنفل، حب الهال، الكركم والزعفران. لتحسين الهضم، يجب على الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا شرب الساخن من شاي الزنجبيل مع وجبات الطعام ومضغ بذور الشمر بعد وجبات الطعام.
  • أفضل الزيوت الأساسية: نظرًا لأن الأشخاص الذين يتميزون بهيمنة كافا يمكن أن يشعروا بالثقل والخمول، فسوف يستفيدون من الزيوت الدافئة والحارة والمنشطة مثل شجرة الكينا، النعناع، الريحان وإكليل الجبل

مهما كان نوعك، فإن طب الأيورفيدا يمكن أن يساعدك على الحفاظ على التوازن بين جسمك وعقلك وروحك وبيئتك بحيث تشعر بأنك على أفضل حال وتعزز قدرتك على مكافحة الأمراض.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

دليل سريع إلى CLA (حمض اللينوليك المترافق)

صحة

الفوائد الصحية لجذر الهندباء

صحة

7 طرق طبيعية لتعزيز صحة الكبد