checkoutarrow
EG
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

5-HTP هي أفضل إجابة من الطبيعة لتعزيز مستويات سيروتينين الدماغ

بقلم. الدكتور. مايكل موري

في هذا المقال:


5-هيدروكسيتريبتوفان (5-HTP) هو حمض أميني يمثل نصف عملية صناعة التريبتوفان اللازم للسيروتونين الكيميائي الهام في الدماغ. كمكمل غذائي، فإن 5-HTP مشتق في معظم الأحيان من مصادر طبيعية - وهي بذور من نبات أفريقي (غريفونيا سيمبليكيفوليا). 

يستخدم 5-HTP بصفة أساسية لتعزيز مستويات السيروتونين في الدماغ. يبدو أن انخفاض مستويات السيروتونين يعتبر من التوابع الشائعة للحياة الحديثة حيث أن تحويل التريبتوفان إلى 5-HTP قد انخفض بسبب نمط الحياة المليء بالضغوط وانخفاض مستويات السيروتونين في الدماغ يجعل الأفراد يشعرون بالقلق، والمزيد من العاطفة، والجوع، الرغبة في تناول الكربوهيدرات، مع انخفاض جودة النوم. من الواضح أن الكثير من الأفراد يعانون من هذه الأعراض هذه الأيام. لحسن الحظ، أظهرت الدراسات المعملية بأن 5-HTP يأتي بنتائج ممتازة في التعامل مع المواقف المرتبطة بانخفاض مستويات السيروتونين. في الواقع، فإن 5-HTP هو أفضل منهج طبيعي بناءً على النتائج من هذه الدراسات1,2

الجدول 1 - آثار المستويات المختلفة من السيروتونين

المستوى الأمثل للسيروتونين

مستوى منخفض من السيروتونين

متفائل، مفعم بالأمل

محبط

هادئ

قلق

“جيد - على الطبيعة”

سريع الانفعال

صبور 

غير صبور

متأمل وعميق التفكير

مندفع

قادر على التركيز

قصر فترة الانتباه

مبدع، ذو تركيز

متقولب، متناثر

قادر على التفكير العميق

“يفقد صوابه”

مستجيب

متفاعل

لا يتناول الكربوهيدرات بشكل زائد

يتوق للحلويات والأطعمة مرتفعة الكربوهيدرات

ينام جيداً مع رؤية أحلام جيدة    

يشعر بالأرق مع رؤية أحلام سيئة

‌‌كيف يمكن مقارنة التريبتوفان بـ 5-HTP؟

باختصار، لا يمكن للمكمل الغذائي , 5-HTP   إحداث نتائج أفضل كثيراً مقارنة باستخدام التريبتوفان التريبتوفان لابد من تحويله في الدماغ إلى 5-HTP أولاً قبل أن يتم تحويله بعد ذلك إلى السيروتونين. هذا التحويل للتريبتوفان إلى 5-HTP يُعرف بأنه خطوة تحديد المعدل في إنتاج السيروتونين. لذا وباختصار، إذا لم تكن تقوم بتحويل التريبتوفان إلى 5-HTP، فتناول المزيد من التريبتوفان لن يزيد من مستويات السيروتونين في الدماغ.

يتم إعاقة تحويل التريبتوفان إلى 5-HTP لدى العديد من الأفراد بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات المرتبطة بالقلق مثل الكورتيزول، ومقاومة الأنسولين وضعف التحكم بالسكر بالدم، أو عدم كفاية مستويات المغذيات الرئيسية مثل B6 و  المغنسيوم. بالإضافة لذلك، ولدخول التريبتوفان إلى الدماغ، لابد من نقله من خلال ناقل. هذا الناقل ينقل أيضاًالأحماض الأمينية الأخرى إلى الدماغ، لذلك فلن يكون بهذه الفعالية. إلا أن 5-HTP يجتاز بسهولة في الدماغ ولا يتطلب ناقل. بينما هناك 3% فقط من الجرعة الفموية للتريبتوفان يتم تحويلها إلى السيروتونين، إلا أنه على النقيض فهناك ما يزيد على 70% من الجرعات الفموية من 5-HTP يتم تحويلها إلى السيروتونين.3,4المكمل  5-HTP له مزايا إضافية في ذلك هي أيضاً زيادة مستويات السيروتونين الذي يسبب الشعور الجيد، والتي تُعرف بالاندروفينات.

في السبعينات، تمت مقارنة تأثيرات تغير المزاج وتهدئة المزاج لمكملات 5-HTP مقارنة بالتريبتوفان.5,6  جاءت النتائج مع 5-HTP متميزة للغاية. في الواقع، كان التريبتوفان أفضل قليلاً عن العلاج الوهمي في معظم الدراسات. في أحد الدراسات، كان هناك 74 فرد متوافقين في الخصائص المعملية (مثل. العمر، والجنس) وجاءت نقاط المزاج إما 5-HTP (200 مجم/يوم)، و التريبتوفات (5جم/يوم)، أو الدواء الوهمي.7 خضع هؤلاء الأفراد لتقييم تفصيلي لأمزجتهم باستخدام استبيان نطاق المزاج الافتراضي في بداية الدراسة وفي نهاية فترة التجربة البالغة 30 يوماً. أظهرت هذه الدراسة بأن 17 من بين 26 من أفراد الدراسة الذين قد تناولوا 5-HTP؛ قد مروا بتحسينات بارزة في المزاج مقارنة بـ 10 فقط من بين 25 قد تناولوا التريبتوفان و 4 من بين 23 تناولوا الدواء الوهمي.

أظهرت دراسات إضافية بأن 5-HTP له تأثيرات إيجابية جداً في تحسين نقاط المزاج مقارنة إما بالدواء الوهمي أو المركبات الأخرى لتحسين المزاج7 5-HTP له أيضاً تأثيرات بارزة في تعزيز الشعور بالهدوء والتركيز.

‌‌كيف يمكن لمكملات 5-HTP تحسين جودة النوم؟

5-HTP قد أظهرت أيضاً نتائج أفضل من التريبتوفان في تحسين جودة النوم. أظهر السيروتونين تأثيرات في تعزيز نوم أفضل في الليل وقد مثل أيضاً حجر زاوية في صناعة الميلاتونين. أظهرت العديد من الدراسات المعملية مزدوجة التعمية بأن مكملات 5-HTP تأتي بنتائج جيدة في المُساعدة في تعزيز والحفاظ على النوم، لدى هؤلاء الذين لا ينامون جيداً إلى جانب الأفراد الآخرين الأصحاء.

أظهرت مكملات 5-HTP أنها تُساعد في تشجيع النوم مع حركة العين السريعة (REM). ترتبط الأحلام بالنوم مع حركة العين السريعة وتمثل جزءاً هاماً في دورة النوم الصحية. تزيد مكملات 5-HTP من النوم مع حركة العين السريعة بمقدار 25% بينما تزيد أيضاً من تعميق مستويات النوم (المراحل 3 و 4). إنها قادرة على زيادة قياسات جودة النوم بدون زيادة إجمالي مدة النوم من خلال خفض مراحل النوم "العميق".10 في أحد الدراسات، جاء المشاركين الذين أخذوا 200 مجم من 5-HTP بزيادة في النوم مع حركة العين السريعة بمقدار 15 دقيقة خلال خمس ليال من الدراسة. يتم ترجمة ذلك إلى زيادة في وقت الأحلام بمقدار 3 دقائق في الليل.

بينما يُحسن 5-HTP من جودة النوم حتى ولو تم تناوله أثناء اليوم، إلا أنه من المهم ذكر أنه في الدراسات مزدوجة التعمية التي تم فيها تناول الدواء الوهمي أثناء النوم، لم ينتج عن ذلك تقارير أكبر عن النعاس أثناء النهار أو الإرهاق عن الدواء الوهمي.8,9

‌‌ما مدى فعالية 5-HTP في خفض الرغبة في تناول الكربوهيدرات؟

5-HTP يُمكن أن يكون مفيد جداً في خفض الاستهلاك الزائد للكربوهيدرات ودعم خفض الوزن. منذ ما يزيد على خمسين عاماً مضت، أجرى الباحثين تجارب على الفئران التي تميل وراثياً لظهور السمنة بها وأظهرت أن مكملات 5-HTP تسببت في خفض بارز في حصة الطعام ومنعت من الاكتساب الزائد للوزن. كانت هذه الفئران بدينة معملياً كنتيجة لتحديد انخفاض مستوى نشاط الإنزيم الذي يحول التريبتوفان إلى 5-HTP لأسباب جينية، مما أدى إلى انخفاض مستويات السيروتونين في الدماغ. كنتيجة لذلك كانت هناك رغبة لدى هذه الفئران في تناول الكربوهيدرات ولم تكن تصلها رسائل للتوقف عن تناول الطعام حتى استهلكوا مقادير أكبر من الطعام عن الفئران الطبيعية.

هناك بعض الأدلة بأن العديد من الأفراد قد يكونوا ميالين إلى السمنة بسبب عوامل جينية بما يشمل هذه الآلية المماثلة لخفض تكون 5-HTP من التريبتوفان. مع توفير 5-HTP بطريقة مسبقة قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات السيروتونين في الدماغ، ومن ثم، يخفض من تناول الكربوهيدرات والتحكم بالشهية.

بالنسبة للتجارب المعملية على البشر أظهرت أن 5-HTP قد أدى أداءً جيداً كمُساعد لخفض الوزن لدى النساء ذوي الوزن الزائد11-14 تم إجراء هذه الدراسات في إيطاليا وأظهرت أن 5-HTP كان قادراً على خفض مقدار السعرات الحرارية وتعزيز الشعور بالشبع بالرغم من حقيقة أن هؤلاء النساء لم يكونوا يبذلون أي جهد واعي لفقدان الوزن أو خفض مستويات السعرات الحرارية. أظهرت الدراسات بأنه كان هناك سعرات حرارية أقل من الباستا والخبز يتم استهلاكها لدى المجموعة التي تناولت 5-HTP. كنتيجة لذلك، وأثناء فترة 5-6 أسابيع من هذه الدراسات بلغ متوسط فقدان الوزن إلى حوالي 1 و 1.5 باوند في الأسبوع. فكر في مدى فعالية 5-HTP إذا قام الشخص بتنظيم برامج الحمية الغذائية والتمارين الرياضية معه.

‌‌‌ما هي الطريقة الأفضل لتناول 5-HTP؟

5-HTP قد يتسبب في تهيج بالمعدة والشعور بالغثيان، لذلك فحتى الآن جاءت النتائج الأفضل للاستخدام في كبسولات مُغلفة أو أقراص. تم تجهيز هذه الأقراص بطريقة لن تتحلل بها في المعدة. وتعتبر أقراص المضغ التي تحتوي على 5-HTP هي طريقة أخرى لتجنب الغثيان. عند استخدام 5-HTP لأي شيء بخلاف مُساعدات النوم أثناء الليل، تكون الجرعة المبدئية هي 50 مجم ثلاثة مرات في اليوم. وإذا لم تكن الاستجابة كافية بعد أسبوعين، يُمكن زيادة الجرعة إلى 100 مجم ثلاثة مرات في اليوم.

عند استخدام 5-HTP لتعزيز النوم الجيد أثناء الليل، تكون الجرعة العادية هي 50 إلى 150 مجم والتي تمثل حوالي نصف ساعة قبل التراجع. من الأفضل البدء بجرعة 50 مجم لمدة ثلاثة أيام على الأقل قبل زيادة الجرعة. يُمكن تناول 5-HTP مع الطعام، ولكن إذا تم تناوله لفقدان الوزن، يتم تناوله قبل 20 دقيقة من الوجبات.

‌‌هل هناك أي موانع لاستخدام 5-HTP؟

5-HTP هو عادة جيد التحمل. هناك بعض المواقف التي لا يجب استخدامه بها:

  • الحمل أو الرضاعة
  • مرض باركنسون ما لم كان يتناول الشخص أيضاً Sinemet® (كاربيدوبا و ليفودوبا).
  • تصلب الجلد (مرتبط بخلل في استقلاب التربتوفان).
  • المرضى الذين يتناولون أدوية methysergide و cyproheptadine.
  • إذا كنت تتناول أي وصفات دوائية أخرى، عليك استشارة طبيبك أو الصيدلي بشأن أي تداخل محتمل مع 5-HTP.

‌‌‌هل 5-HTP آمن للاستخدام طويل الأمد؟

5-HTP يُمكن استخدامه بالتأكيد لدى بعض الأفراد الذين لديهم مشكلات جينية في تحويل التريبتوفان إلى 5-HTP وتتطلب مكملات غذائية مدى الحياة. يوصي بعض الخبراء بالخضوع للإشراف المنتظم (كل عام) لتحديد مستوى الحموضة إذا تم استخدام 5-HTP لفترات زمنية طويلة. هذا التحديد هو جزء من اختبار الدم المختبري القياسي الذي يُعرف بصورة الدم الكاملة (CBC) ويُساعد في مُلاحظة أي تفاعل غير عادي تجاه 5-HTP.

المراجع:

  1. Murray M.T., 5-HTP: The Natural Way to Overcome Depression, Obesity, and Insomnia. Bantam NY 1999 .
  2. Turner E.H.; Loftis J.M.; Blackwell A.D..  Serotonin a la carte: supplementation with the serotonin precursor 5-hydroxytryptophan.  Pharmacol Ther  (2006) 109  325–338 .
  3. In: (editors: Filippini G.A.; Costa C.V.L.; Bertazzo A.. )  Recent Advances In Tryptophan Research, Tryptophan and Serotonin Pathways.  Plenum Publ Corp: New York, NY .
  4. Magnussen I.E.; Nielsen-Kudsk F..  Bioavailability and related pharmacokinetics in man of orally administered L-5-hydroxytryptophan in steady state.  Acta Pharmacol Toxicol (Copenh)  (1980) 46  257–262 .
  5. Byerley W.F.; Judd L.L.; Reimherr F.W.; et al. 5-Hydroxytryptophan . A review of its antidepressant efficacy and adverse effects.  J Clin Psychopharmacol  (1987) 7  127–137 .
  6. Van Praag H.M..  Studies on the mechanism of action of serotonin precursors in depression.  Psychopharmacol Bull  (1984) 20  599–602 .
  7. Jangid P.; Malik P.; Singh P.; Sharma M.; Gulia AK. . Comparative study of efficacy of l-5-hydroxytryptophan and fluoxetine in patients presenting with first depressive episode . Asian J Psychiatr. (2013) 6(1) 29-34 .
  8. Poldinger W.; Calanchini B.; Schwarz W..  A functional-dimensional approach to depression: serotonin deficiency as a target syndrome in a comparison of 5-hydroxytryptophan and fluvoxamine.  Psychopathology  (1991) 24  53–81 .
  9. Wyatt R.J.; Zarcone J.; Engelman K..  Effects of 5-hydroxytryptophan on the sleep of normal human subjects.  Electroencephalogr Clin Neurophysiol  (1971) 30  505–509 .
  10. Ceci F.; Cangiano C.; Cairella M.; et al . The effects of oral 5-hydroxytryptophan administration on feeding behavior in obese adult female subjects.  J Neural Transm  (1989) 76  109–117 .
  11. Cangiano C.; Ceci F.; Cairella M.; et al . Effects of 5-hydroxytryptophan on eating behavior and adherence to dietary prescriptions in obese adult subjects.  Adv Exp Med Biol  (1991) 294  591–593 .
  12. Cangiano C.; Ceci F.; Cascino A.; et al . Eating behavior and adherence to dietary prescriptions in obese adult subjects treated with 5-hydroxytryptophan.  Am J Clin Nutr  (1992) 56  863–867 .
  13. Cangiano C.; Laviano A.; Del Ben M.; et al . Effects of oral 5-hydroxy-tryptophan on energy intake and macronutrient selection in non-insulin dependent diabetic patients.  Int J Obes Relat  ;
  14. Das Y.T.; Bagchi M.; Bagchi D.; et al . Safety of 5-hydroxy-L-tryptophan.  Toxicol Lett  (2004) 150  111–122 .

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

4 عوامل يجب مراعاتها عند محاولة الحمل

صحة

هل يمكن أن يساعد المغنيسيوم في تحسين النوم؟

صحة

9 مكونات تبحث عنها في المكمل الغذائي للمناعة