تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
EG
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

هل تعاني من الغازات وتشعر بالانتفاخ؟ هذا ما تخبرك به أمعائك

بقلم الدكتور،مايكل مورايطبيب العلاج الطبيعي.

في هذا المقال:


تعد الغازات المفرطة والانتفاخ من شكاوى الجهاز الهضمي الشائعة والتي عادة ما تستجيب بشكل جيد للحلول الطبيعية. الحل هو السير على الطريق الصحيح، وأحيانًا يتطلب الأمر القليل من التحري.

قد يساعد الاحتفاظ بمذكرة مدون بها الأطعمة التي تتناولها، إلى جانب وقت حدوث الغازات والانتفاخ وشدتها، في تحديد المحفزات. يستحق الأمر هذا الجهد، خاصة إذا كنت تعاني من هذه المشكلات لفترة طويلة. 

‌‌ماذا يعني حدوث الغازات والانتفاخ في غضون 30 دقيقة بعد الأكل؟

في حالة حدوث الغازات والانتفاخ عامة في غضون 30 دقيقة بعد الأكل، فعادة ما يكون ذلك نتيجة لنقص إفراز حمض الهيدروكلوريك (HCL) في المعدة. وجدت بعض الدراسات انخفاضًا في إنتاج حمض الهدروكلوريك في المعدة بلغت أعمار أكثر من نصفهم ما يزيد على الـ 60، حيث أن القدرة على إفراز حمض المعدة تميل إلى التناقص مع العمر.1 لحسن الحظ، فإن تناول حمض الهيدروكلوريك كمكمل غذائي بإمكانه المساعدة في توفير ما لا ينتجه الجسم. 

الجرعة الموصى بها للبالغين في العلاج ببديل حمض الهيدروكلوريك هي كبسولة واحدة أو اثنين 500 مجم مع الوجبات حتى ثلاث مرات يوميًا. يجب أن يحتوي المنتج على إنزيم الببسين أو البروتياز الفطري لهضم البروتين أيضًا. 

ملاحظة بشأن السلامة: لا تتناول حمض الهيدروكلوريك على معدة فارغة، تناوله بعد بضع قطمات من الطعام. استشيري ممارس رعاية صحية قبل الاستخدام إذا كنتي تعانين من قرحة هضمية نشطة، أو أثناء الحمل، أو أثناء الرضاعة. يحفظ بعيدًا عن متناول الأطفال. 

‌‌ماذا يعني حدوث الغازات والانتفاخ ما بين 45 دقيقة إلى ساعتين بعد الأكل؟

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي لتكون الغازات وحدوث الانتفاخ ما بين 45 دقيقة إلى ساعتين بعد تناول الوجبة:

  • نقص الإنزيمات الهضمية وعدم تحمل الطعام.
  • فرط نمو الخميرة أو البكتيريا في الأمعاد الدقيقة.
  • العوامل الغذائية مثل السكر، وكربوهيدرات FODMAP، والأطعمة الأخرى التي تسبب حدوث الغازات والانتفاخ 

الإنزيمات الهضمية للغازات والانتفاخ

يتم إفرازالإنزيمات الهضمية على طول الجهاز الهضمي لتقسيم الطعام إلى مواد غذائية وفضلات. في بعض الأحيان قد لا يفرز الجسم ما يكفي من الإنزيمات، وهذا النقص قد يؤدي إلى حدوث الغازات والانتفاخ.2,3 قد يساعد تناول إنزيمات هضمية مكملة في التغلب على هذا النقص. 

يمكن أن تساعد الإنزيمات الهضمية في:

  • تخفيف الآلام المزعجة للغازات والانتفاخ حيث أن الطعام الغير مهضوم بشكل صحيح هو عامل كبير في إنتاج هذه الأعراض.
  • تهدئة المشاكل الهضمية. إذا لم يتم هضم الطعام بشكل صحيح، قد تهيج مركبات الطعام بطانة الأمعاء الحساسة وقد تتسبب في تضررها. ومع الوقت، يمكن أن يؤدي التهيج إلى التهابات وأمعاء راشحة.
  • تحسين وظيفة الميكروبيوم والمعدة. يحفز تعزيز الهضم السليم تكوين بيئة معوية صحية، ويساعد في تخفيف الإمساك العرضي وعدم انتظام الجهاز الهضمي.  

عادة لا تكون الأطعمة التي يتناولها الشخص هي المسببة فعلاً لمشكلة الغازات والانتفاخ، بل نقص الإنزيمات الهضمية هو السبب. وخير مثال على هذه الحالة هو عدم تحمل اللاكتوز. اللاكتوز هو السكر الموجود في اللبن اللاكتيز هو إنزيم يقبع على سطح الأمعاء الدقيقة ويقوم بتكسير رابطة السكريات المكونة للاكتوز. إذا لم يفرز الجسم ما يكفي من إنزيم اللاكتيز، فلن يتم تكسير اللاكتوز ويمكن أن ينتج عن ذلك غازات،أو انتفاخ، أو حتى إسهال. 

وتعتبر المكملات الغذائية المحتوية على إنزيم اللاكتيز فعالة للغاية في تكسير اللاكتوز عند تناولها في وقت ناول اللبن لمنع حدوث الغازات والانتفاخ لدى الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.4

يحدث نفس الموقف مع مكونات الطعام الأخرى التي يمكن أن تتسبب في الغازات والانتفاخ. إذا لم يتواجد الإنزيم الذي يقوم بتكسير نوع معين من الطعام بكميات كافية، فسيكون هناك غازات وانتفاخ. لذلك، تعد مكملات الإنزيمات الهضمية من الاعتبارات الرئيسية في مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة. لا يساعد تناول تركيبة إنزيم هضمي عالية الفعالية مع كل وجبة في تكسير الأطعمة، التي إذا لم يتم هضمها بشكل سليم قد تتسبب في حدوث غازات، وانتفاخ، وإما إمساك أو إسهال، فحسب، لكن تعمل الإنزيمات الهضمية أيضًا كرادع لفرط نمو البكتيريا والخميرة في الأمعاء الدقيقة.

حيث أن هناك اختلافات معتبرة في فعالية وجودة الإنزيمات الهاضمة في السوق، فإن أفضل نصيحة هي اختيار العلامات التجارية التي تحظى باحترام كبير واتباع التعليمات على الملصق. غالبًا ما يتم الحصول على أفضل النتائج بتناول الإنزيمات الهاضمة قبل الأكل مباشرة أو بعد تناول بضع قضمات من الطعام.

البربرين لفرط نمو الخميرة والبكتيريا

يقللالبربرين أيضًا من تكاثر الخميرة والبكتيريا في الأمعاد الدقيقة.

البربرين هو مادة شبه قلوية موجودة في العديد من النباتات بما في ذلك جولدنسيل (Hydrastis Canadensis) و البرباريس (Berberis vulgaris). في دراسة سريرية على المرضى الذين يعانون من الغازات، والانتفاخ، وزيادة عدد حركات الأمعاء يوميًا، أظهر البربرين تحسنات ملحوظة في أعراضة ووظيفة الأمعاء.5 هناك عدة آليات مسئولة عن هذا التأثير، لكن قد يكون السبب الرئيسي هو تقليل مستويات الخميرة والبكتيريا في الأمعاء الدقيقة بالإضافة إلى تحسين حركة الأمعاء. الجرعة الموصى بها هي 500 مجم قبل الوجبات. 

السكر، وكربوهيدرات FODMAP، والأطعمة الأخرى التي تسبب غازات وانتفاخ 

ترتبط العديد من العوامل الغذائية بالحدوث المزمن للغازات. على وجه التحديد، الوجبات المحتوية على نسبة عالية من السكر، والمكونات الغذائية القابلة للتخمير الموجودة في معظم الفواكه والخضروات. كما أن البيض، والشعير، والمشروبات الغازية من أكبر الجناه. 

مجرد إزالة الأطعمة الضارة (مثل السكر) من الحمية الغذائية فعال في كثير من الحالات في تحسين مشكلات الغاز والانتفاخ بشكل كبير. بالنسبة للنظام الغذائي المنخفض في الكربوهيدرات FODMAP، حيث أن العديد من مصادر الأطعمة هي أطعمة معززة للصحة في الواقع، فقد يكون هناك طريقة أفضل. أظهرت دراسة سريرية أن تناول مكملات تحتوي على إنزيم ألفا-جالاكتوزيداز بمفرده مع الوجبات أنتج نتائج متساوية مقارنة بنظام غذائي منخفض في كربوهيدرات FODMAP لدى المرضى الذين يعانون من الغازات والانتفاخ.6 وفضلاً عن تناول إنزيم ألفا-جلوكوزيداز، أنصح بتركيبة أكثر شمولاً للإنزيم الهضمي..

‌‌ماذا يعني حدوث الغازات والانتفاخ طوال الوقت؟

في هذه الحالة، أوصي بالتأكيد بإنزيمات هضمية إلى جانب البربرين إذا كان البراز رخوًا ومتكررًا. إذا كان الإمساك مشكلة، أوصي بنوع خاص من  الألياف الغذائية، صمغ الغوار المتحلل جزئيًا. إذا كان لديك مشكلة الغازات والانتفاخ، فإن Organic Low FODMAP Reliefiber من Natural Factors معتمد بكونة منخفض في كربوهيدرات FODMAP ومعترف به إكلينيكيًا في الحفاظ على صحة الجهاز الهمضي وتخفيف أغراض الغازات والانتفاخ، وعدم انتظام الأمعاء.7 للحصول على أفضل النتائج، تناول 3 إلى 5 جرام في الليل، ساعة أو نحو ذلك قبل النوم. الهدف هو تحفيز حركة الأمعاء بسهولة في الصباح 

‌‌ماذا يعني أن الغازات والانتفاخات مصحوبة بتقلصات؟

في هذه الحالة، أوصي بالإنزيمات الهضميةOrganic Low FODMAP Reliefiber من Natural Factors، و زيت النعناع المغلف بغشاء معوي. يستخدم هذا المكمل الأخير زيت النعناع في كبسولات مغلفة بشكل خاص حتى لا تتحلل في المعدة. ويمنع التغليف بالغشاء المعوي كبسولة الزيت من التحلل في المعدة، مما يسمح لها بالوصول إلى الأمعاء الدقيقة والغليظة حيث تقوم بتحسين حالة عضلات الأمعاء. أظهرت العديد من الدراسات مزدوجة التعمية أن كبسولات زيت النعناع المغلفة بغشاء معوي فعالة للغاية في تحسين مشكلات الغاز، والانتفاخات، وتحسين صحة الأمعاء.8  الجرعة هي كبسولة أو اثنان ثلاث مرات يوميًا، عشرون دقيقة قبل الوجبات.

‌‌هل يمكن أن يساعد البروبيوتيك في الغازات والانتفاخ؟

البروبيوتيك هي البكتيرا النافعة التي تعيش في أمعاء الإنسان. تمارس البروبيوتيك العديد من الآليات لتحسين صحة الإنسان.9 نوعان مهمان من أنواع بكتيريا البروبيوتك هما أنواع Lactobacillus و Bifidobacteria .. 

الفوائد الصحية لبكتريا البروبيوتيك الملاحظة في الأبحاث السريرية:

  • تعزيز البيئة الصحية والوظيفة السليمة للأمعاء
  • تعزيز مناعة الجهاز الهضمي والمناعة النظامية
  • دعم صحة الميكروبيوم 
  • المنع والمساعدة في الشفاء من الإسهال المرتبط بتناول المضادات الحيوية 

قد تساعد بكتيريا البروبيوتيك في تحسين مشاكل الغاز والانتفاخات في بعض الحالات، لكن إذا كان الغاز والانتفاخات نتيجة لتكاثر البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، فإن مكمل البروبيوتيك قد يزيد هذه الأعراض سوءًا 

تعتمد جرعة مكملات البروبيوتيك عادة على عدد الكائنات الحية الموجودة في المنتج والمشار إليها في وحدات تكوين المستعمرات (CFU)؟ غالبًا ما يتم تحقيق نتائج ناجحة بتناول ما بين 5 مليون إلى 10 بليون وحدة يوميًا مع التركيبات متعددة السلالات. ليس بالضرورة أن تكون الجرعات العالية أكثر فعالية للصحة بشكل عام، لكن عادة ما يتم استخدام جرعات عالية (30 إلى 100 بليون وحدة يوميًا) في منع الإسهال المرتبط بتناول المضادات الحيوية وفي الشفاء منه. 

‌‌ملحوظات نهائية

يساعد تناول الطعام بطريقة هادئة مع الوعي والمضغ الجيد على تحسين الجهاز الهضمي بشكل عام. تجنب تناول الطعام تحت ضغط أو في بيئة محمومة. عادة ما يكون التوتر عامل أساسي في تعظيل وظيفة الجهاز الهضمي حيث أن بإمكانه تعطيل الإفرازات الهضمية بالإضافة إلى الانقباضات المنتظمة للأمعاء والتي تدفع الطعام عبر الجهاز الهضمي. لقد ثبت أن استراتيجيات تقليل التوتر مثل التمارين البدنية، والتأمل، واليوجا، والتاي تشي تؤدي إلى تحسينات كبيرة في الجهاز الهضمي. كما أن الحصول على قسط كافٍ من النوم مفيد في تحسين عملية الهضم. 

المراجع:

  1. Schubert ML. Functional anatomy and physiology of gastric secretion. Curr Opin Gastroenterol. 2015 Nov;31(6):479-85.
  2. Ianiro G, Pecere S, Giorgio V, et al. Digestive Enzyme Supplementation in Gastrointestinal Diseases. Curr Drug Metab. 2016;17(2):187-93
  3. Roxas M. The role of enzyme supplementation in digestive disorders. Altern. Med. Rev. 2008;13(4):307–314. 
  4. Corgneau M, Scher J, Ritie-Pertusa L, et al. Recent advances on lactose intolerance: Tolerance thresholds and currently available answers. Crit Rev Food Sci Nutr. 2017 Oct 13;57(15):3344-3356.
  5. Chen C, Tao C, Liu Z, et al. A Randomized Clinical Trial of Berberine Hydrochloride in Patients with Diarrhea-Predominant Irritable Bowel Syndrome. Phytother Res. 2015 Nov;29(11):1822-7.
  6. Tuck CJ, Taylor KM, Gibson PR, Barrett JS, Muir JG. Increasing symptoms in irritable bowel symptoms with ingestion of galacto-oligosaccharides are mitigated by [alpha]-galactosidase treatment. Am. J. Gastroenterol. 2018;113:124.
  7. Yasukawa Z, Inoue R, Ozeki M, Okubo T, Takagi T, Honda A, Naito Y. Effect of Repeated Consumption of Partially Hydrolyzed Guar Gum on Fecal Characteristics and Gut Microbiota: A Randomized, Double-Blind, Placebo-Controlled, and Parallel-Group Clinical Trial. Nutrients. 2019 Sep 10;11(9):2170. 
  8. Khanna R, MacDonald JK, Levesque BG. Peppermint oil for the treatment of irritable bowel syndrome: a systematic review and meta-analysis. J Clin Gastroenterol. 2014 Jul;48(6):505-12.
  9. Lee ES, Song EJ, Nam YD, Lee SY. Probiotics in human health and disease: from nutribiotics to pharmabiotics. J Microbiol. 2018;56(11):773-782.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

دليل الطبيب المكون من 4 خطوات لتقييم جودة المكونات في المكملات الغذائية

صحة

4 طرق تفيد فيها ببتيدات الكولاجين جسمك

صحة

10 طرق لاختراق قوة الدماغ وتحسين الذاكرة