checkoutarrow
EG
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
تغذية

هل يوجد ما يمنع تناول الكثير من الدهون؟ ليس في الحمية الكيتونية

5 يوليو 2018

بقلم كاتي كيسان، أخصائية في التغذية والحميات الرياضية

إنّ الحمية الكيتونية —المعروفة أيضًا باسم حمية كيتو— عبارة عن نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ومرتفع الدهون يضع الجسم في حالة أيضِية تعرف باسم الكيتوزية. وتعود بداية الحمية الكيتونية إلى عام 1921 عندما كانت تُستخدم لعلاج حالات الصرع عند الأطفال. وفي أواخر التسعينيات ومطلع القرن الحادي والعشرين، أصبح هناك اهتمام متزايد بتلك الحمية كاستراتيجية تساعد على خسارة الوزن وتحسين الأداء الرياضي والتحكّم في مرض السكر، بل استخدّمت مؤخرًا كعلاج لمرض السرطان أو للوقاية من مرض ألزهايمر.  

ما هي الكيتوزية ؟ ولماذا هي هامّة؟

تشير الكيتوزية إلى عملية الأيض الطبيعية التي تحدث لتغذية الجسم باستخدام الدهون عندما لا تتوفّر الكربوهيدرات.  في الحالات العادية— عندما لا يكون لدى الشخص مشكلة في الأيض— يتمتّع الجسم باستقلاب أكثر "مرونة". هذا يعني إمكانية استخدام الشخص لكل من الدهون والكربُوهيدرات كمصدر لطاقة الجسم.  

عندما يكون الشخص صائمًا أو عندما يكون قد بدأ في اتباع نظام غذائي  مرتفع الدهون ومنخفض الكربوهيدرات، تحدث عملية تكيفية يتحوّل فيها الجسم إلى حرق معظم الدهون في عملية تعرف باسم تولّد الكيتون ketogenesis. قد تستغرق هذه العملية بضعة أيام إلى أسبوع لتحدث لدى معظم الأشخاص. والأجسام الكيتونية هي جزيئات تتشكّل داخل الكبد من الدهون. وهذا مهم لأن السكر (الجلوكوز) الذي تنتجه الكربوهيدرات هو مصدر الطاقة الرئيسي للمخ. حيث يتمكّن الجلوكوز من عبور الحاجز الدموي الدماغي لتغذية المخ بينما لا يمكن للأحماض الدهنية (من الدهون) القيام بذلك. ومع ذلك، يمكن للكيتونات الانتقال إلى المخ بحيث تستخدم في تغذيته. وقد كان هذا تكيّفًا هامًا لأسلافنا في أوقات المجاعة التي كان الطعام فيها نادرًا.

ما الذي يجعل الحمية الكيتونية مختلفة عن حمية اتكنز؟

الحمية الكيتونية ليست نظامًا غذائيًا عالي البروتين. النظام الكيتوني القياسي يكون بنسبة 4 للدهون مقابل 1 للبروتين. والتوزيع النموذجي للعناصر الغذائية هو 75-80% من الدهون و15-20% من البروتين و5% أو أقل من الكربوهيدرات. إنّه نظام غذائي غني للغاية بالدهون ومتوسط البروتينات و منخفض للغاية في نسبة الكربوهيدرات. أمّا حمية اتكنز فليس بها نفس القيد على البروتين. هناك بروتينات معيّنة يمكن أن تُستخدم للحصول على الطاقة بطريقة مماثلة للكربوهيدرات إذا تم تحليلها إلى أحماض أمينية مما قد يتسبّب في خروج الجسم من الحالة الكيتوزية. يُخطئ كثير من الأشخاص الاعتقاد بأنهم يتبعون حمية كيتونية ولكنهم في الواقع يتبعون حمية أشبه بنمط اتكنز. فعادة ما يصعب على الأشخاص الحصول على نحو 80 بالمائة من السعرات الحرارية من الدهون.  

من يستطيع الاستفادة من الحمية الكيتونية ومن لا يستطيع؟

تلقى الحمية الكيتونية في الوقت الحاضر قبولًا كبيرًا بوصفها حمية تساعد على خسارة الوزن والوقاية من الأمراض. فهناك نتائج واعدة للأبحاث التي تُجرى على فائدة الحمية الكيتونية في إنقاص الوزن والتحكم في السكر ولكن قد يكون من الصعب اتباع الحمية بسبب طبيعتها التقييدية. كما يمكن أن تزيد بعض الأدوية انخفاض نسبة السكر على نحو خطير عندما تقترن بالحمية الكيتونية. لذا يُنصح باستشارة أخصائي تغذية أو مقدّم رعاية صحية عند اتباع هذه الحمية.  

لقد تم بحث فعالية الحمية الكيتونية كعلاج لمرضى السرطان بسبب آليات مكافحة الأورام المحتملة لهذه الحمية. ومع ذلك، هناك بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة بشأن سلامة وفعالية هذه الحمية في معالجة مرضى السرطان قبل استخدامها كعلاج واسع النطاق.  

أمّا أدلة فعالية الحمية الكيتونية في تحسين الأداء الرياضي فهي متباينة. فهي على الأرجح ليست نهجًا جيدًا للرياضيين المشاركين في الأنشطة المكثّفة أو ألعاب القوة مثل رفع الأثقال أو الركض. وذلك لأن عملية حرق الدهون بطيئة للغاية بالنسبة للأنشطة عالية الطاقة التي توفّر فيها الكربوهيدرات مصدرًا سريعًا للطاقة.   

اعتبارات أخرى

لا يوجد سوى أبحاث قليلة عن التأثيرات طويلة المدى لاتباع الحمية الكيتونية. وقد يكون من الصعب للغاية حصول الأشخاص على كمية كافية من الألياف لأن هذه الحمية منخفضة جدا في الكربوهيدرات. لهذا السبب، ينبغي تناول معظم الكربوهيدرات من الخضروات غير النشوية إلى جانب تناول الكثير من الخضروات الورقية. قد تكون  الألياف أو مكمّلات البروبيوتيك إضافة جيدة للحمية أيضًا.

المكمّلات والأغذية الملائمة لحُمية الكيتو:

  • الدهون: هذه الحمية غنية للغاية بالدهون ولكن يوصى بتناول المزيد من الدهون الصحية للقلب من الأفوكادو والزيتون والسمك وبعض أنواع المكسّرات/الحبوب.
  • البروتينات جزء هام من هذه الحمية ولكن لا ينبغي الإفراط في تناولها. تشمل الأطعمة البروتينية على اللحوم والأسماك والمكسّرات/الحبوب وبعض منتجات الألبان مثل الجبن. البروتينات من الحليب والبقوليات محدودة بسبب محتوى الكربوهيدرات بها.
  • الخضروات غير النشوية خاصة الخضروات الورقية. ينبغي النظر في إضافة مسحوق الخضروات لمزيد من العناصر الغذائية والألياف.
  • ينبغي النظر في تناول الفيتامينات المتعددة.  بسبب الطبيعة التقييدية لهذه الحمية الغذائية ، قد يكون الحصول على العدد الصحيح من الفيتامينات والمعادن أمرًا صعبًا.

المراجع:

  1. https://www.nature.com/articles/ejcn2013116
  2. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4212585/
  3. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/19049574
  4. https://jamanetwork.com/journals/jama/article-abstract/2669724

مقالات ذات صلة

عرض الكل

تغذية

5 وصفات شاي ماتشا لتعزيز المناعة

تغذية

تمتع بإحماء صحي مع هذه الوصفات النباتية المريحة

تغذية

كيف تحصل على المزيد من أوميجا-3 في حميتك الغذائية