beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

عدّل مزاجك، خفف ألمك، نوّر عقلك – طبيعيًا بواسطة SAMe

8 يناير 2019

بقلم دة. باتريسيا ل. غيربارغ و د. ريتشارد ب. براون

في هذا المقال:

بالنسبة لنا SAMe (وأيضًا يُعرف بالأسماء: SAMe، SAM-e، إس-أدينوسيل-مثيونين، إس-أدينوسيل-إل-ميثيونين، أدومثيونين) هو المركّب مضاد الاكتئاب الأقرب للطبيعة لأنّه يشترك، على الأقل، في 100 مسار بيولوجي داخل الخلايا وعبر أجسامنا. يمنح المركب SAMe مجموعات ميثيل (3 ذرات هيدروجين مرتبطة بذرة كربون منفردة) وجزيئات أخرى لبناء البروتينات، الشحوم الفوسفورية لأغشية الخلايا، مضادات الأكسدة والناقلات العصبية التي تعدِّل المزاج ومكوّنات أخرى هامة. مجموعات الميثيل التي يمنحها المركب SAMe لقواعد مادة الحمض النووي DNA تساعد في "تنشيط" أو "إيقاف" عملية نسخ الجينات. وقد جرى ربط المَثْيَلة غير الطبيعية بالاكتئاب والخرف (Bottiglieri, 2017).  لهذه الأسباب ولغيرها من المهم الحفاظ على مستويات كافية من مركب SAMe في أجسامنا. تُنتِج أجسامنا مادة SAMe طبيعيًا، لكنّ كثيرًا من الأشخاص بحاجة للحصول على المزيد من SAMe من الأطعمة والمُكملات الغذائية، خاصةً لمن يُصاب بالاكتئاب أو ببعض الأمراض الجسمانية أو لمن يعاني من فرط الإجهاد. ولأنّ مركب SAMe منتشر في الجسم فهو يساعد في تعافي كثير من الأعضاء والأنسجة المختلفة بما في ذلك الدماغ والكبد والمفاصل.

وخلُصَت وكالة بحوث الرعاية الصحية والجودة (AHRQ) التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في مراجعة الدراسات السريرية التي أجريت لدراسة المركب SAMe بأنّه نافع بقدر مماثل لمضادات الاكتئاب التي يصفها الطبيب لعلاج الاكتئاب. كما اكتشفت الوكالة بأنّه مفيد لالتهاب المفاصل وأمراض الكبد أيضًا (2002)، مع ذكر الحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج. وقد تبيّن بأنّ الفوائد الأكبر شوهدت في علاج حالات اضطرابات الاكتئاب الكبيرة (الرئيسية) مقارنةً بحالات الاكتئاب الأقل حدة. وقد ظهر بأنّ SAMe آمِن للاستخدام وفعّال في علاج اضطرابات الاكتئاب الكبيرة في أكثر من 40 دراسة سريرية. وفي دراسة مراجعة حديثة عن SAMe أجراها مجلس أبحاث تابع للجمعية الأمريكية لطب النفسي (Samara et al., 2017) أكدت بأنّ التأثيرات الجانبية الناجمة عن استخدام SAMe ضئيلة للغاية عند مقارنتها بالأدوية التي توصف لمعالجة الاكتئاب كما أنّها لا تسبب تفاعلات خطيرة مع أدوية أخرى. في الواقع، يساعد المُركب  SAMe في حماية الكبد من التأثيرات السامة للأدوية والكحول والتلوّثات/عدوى مثل فيروسات التهاب الكبد. زيادةً على ذلك، تشير الدراسات إلى أنّ SAMe قادر على تسريع الاستجابة للعلاج وتحسينه عند دمجه مع مضادات الأكسدة القياسية (بما في ذلك مثبطات أوكسيداز أحادية الأمين – MAO) (Alpert et al., 2004; Berlanga, et al., 1992; Torta et al., 1988).

وقد فشلت دراسة مضبوطة، عشوائيّة التوزيع ومتعددة المراكز أجريت حديثًا على موضوع الاكتئاب، في إيجاد اختلافات هامة بين استخدام SAMe، وعقار اسيتالوبرام وغُفل (Mischoulon et al., 2014)، ربما يرجع السبب لارتفاع نسبة الاستجابة للغُفل أو لمشاركة أشخاص يعانون من اضطرابات اكتئاب خفيفة أو بسبب استخدام نوع من مادة SAMe قد تكون أقل فاعلية. وقد بيّنت عملية إعادة تحليل بيانات جُمِعت من موقعين اثنين أجريت فيهما التجربة عينها بأّن التحسّن الذي طرأ على حالات الاكتئاب الناجم عن استخدام SAMe كان مماثلًا للتحسُّن الذي طرأ عند استخدام إسيتالوبرام وكان استخدام كلاهما [SAMe وإسيتالوبرام] أفضل من استخدام الغُفل (Sarris et al., 2014). قد يرجع الاختلاف في النتائج أيضًا إلى الاختلاف في النسبة بين النساء والرجال المشاركين في التجربة في كلا الموقعين أو لاختلافات في انتقاء المرضى أو لأي عوامل أخرى.

ليست جميع أنواع SAMe متطابقة

عندما طُرح مركّب SAMe للمرة الأولى في الولايات المتحدة، استُخدم في المنتجات ذات الجودة الأفضل SAMe على أساس مركب 1.4- بوتان-ديسولفنات. لكن، في نهاية الأمر عملت معظم الشركات على خفض التكلفة باستخدام أشكال من تولونات أو توسيلات. فالأشخاص الذين لا تتحسن حالة الاكتئاب لديهم بعد استخدام SAMe على أساس تولونات أو توسيلات، يجب إعطائهم تجربة SAMe على أساس 1.4-بوتان-ديسولفنات. في الممارسة السريرية، يبدو SAMe على أساس مركب 1.4-بوتان-ديسولفنات أكثر قدرة (قد يتطلّب جرعة أصغر) وأكثر فعالية، خاصةً لتحسين النشاط الذهني.

من الضروري بشكل خاص استخدام منتجات SAMe ذات الجودة الأفضل. ولأنّ SAMe يتفاعل بسرعة مع الأكسجين، ينبغي تغليف الأقراص بعبوات شرائط منفردة بدلًا من بيعها على شكل علبة/ قنينة تكون الأقراص فيها غير مغلّفة. دون توفير هذه الحماية من التعرّض للأكسجين، تفقد الأقراص قدرتها بينما تقبع داخل القناني على أرفف المتجر أو الصيدلية. ولذات السبب يجب إنتاج أقراص SAMe بحذر للحفاظ على قدرتها مع مرور الوقت.

التأثيرات الجانبية لـ SAMe

عادةً يؤخذ مركّب SAMe قبل 30 دقيقة على الأقل من تناول طعام الفطور والغداء لضمان امتصاص الجسم له بشكل جيّد. لكن في حال الإصابة بغثيان طفيف، بالإمكان تخفيف الغثيان بتناول وجبة خفيفة قبل تناول SAMe أو بتناول أقراص الزنجبيل. قد تُصاب أيضًا بألم في البطن، عسر هضم، إسهال وصداع. ومع بدء فعالية SAMe، أحيانًا، مثلما هو الحال مع مضادات الاكتئاب الأخرى، ربما يزداد القلق والفزع أو الاهتياج. كذلك مثلما هو الحال عند تناول مضادات الاكتئاب الأخرى، قد يحفّز استخدام SAMe الهوس أو الجنون لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائية القطب (اضطراب هوس اكتئابي). كما أنّ الأشخاص المصابين باضطراب نظم القلب (ضربات قلب غير منتظمة)، في حالات نادرة، قد تتفاقم أعراض اضطراب نظم القلب لديهم عند استخدامهم SAMe. وعلى خلاف الكثير من وصفات الأدوية المضادة للاكتئاب، لا يُسبب استخدام SAMe تأثيرات جانبية مرتبطة بالنشاط الجنسي، أو التثبيط أو زيادة في الوزن أو التداخل للتأثير على الأنشطة الذهنية. وفي الشريحة السكانية العامة، يعمل مركب SAMe بشكل جيد ومُحتمل أكثر من الأدوية المضادة للاكتئاب.

أفكار خاطئة عن SAMe

إذا بحثت على معلومات عن SAMe على شبكة الإنترنت ستجد فيض من المعلومات، منها ما هو صحيح ومنها ما هو خاطئ. تنبع واحدة من الخرافات المرتبطة بهذا الشأن من دراسة تمّ فيها حقن محلول مركب SAMe مباشرة في أدمغة فئران المختبر دون استخدام مجموعة ضبط للمقارنة. وبعيدًا عن الدهشة، أدى المحلول الذي حُقِن إلى تهيّج أدمغة الفئران والتسبُّب بحدوث هزّات (رُعاش). ولا يمكن البناء على هذه الدراسة للادّعاء بأنّ تناول مركب SAMe عبر الفم قد يؤدي إلى تفاقم مرض الرُّعاش (باركنسون). كما ظهرت فكرة خاطئة تدعي بأنّ استخدام SAMe قد يتداخل مع التأثيرات العلاجية لـ إل – دوبا. في الواقع، ليس فقط أنّ SAMe آمِن للاستخدام، بل أيضًا نافع للأشخاص الذين يعانون من مرض الرُّعاش (أنظر أدناه). حتى اليوم، لا يوجد دليل بأنّ SAMe يتداخل مع إل – دوبا. حقًا، الأمر عكس ذلك تمامًا – الاستخدام المُزمن لـ إل-دوبا قد يؤدي إلى إنهاك مخازن مركّب SAMe في الجسم والتي ينبغي تعويضها بتناول المُكملات الغذائية.

خرافة أخرى كثيرًا ما تتكرر تدّعي بأنّ استخدام SAMe يزيد مستويات هوموسيستئين (عامل خطر يؤدي إلى الإصابة بمرض في أوعية القلب). في الواقع، أثبتت دراسة عشوائية التوزيع ومضبوطة أجرتها مايو كلينيك بأنّ استخدام SAMe لم يؤدِ إلى تغيير مستويات هوموسيستيئين في البلازما (Thompson, et al., 2009).

جرعات SAMe

الأشخاص من كبار السن أو الأشخاص المصابين بقلق ملحوظ أو بمشكلات في المعدة والأمعاء أو الذين يعانون من مشكلات طبية خطيرة، قد يكونون بحاجة لبدء تناول SAMe بجرعة منخفضة حتى 200 ملغ/ لليوم. أما الأشخاص الأصحاء نسبيًا يستطيعون البدء بتناول 400 ملغم/لليوم. إن لم تطرأ لديهم أي مشكلات، يستطيعون بعد مرور 3 حتى 7 أيام زيادة الجرعة لـ 400 ملغم أسبوعيًا حتى جرعة أقصاها 800 ملغم، قبل وجبة الإفطار والغداء. الجرعة القياسية لعلاج الاكتئاب الطفيف هي 400-600 ملغ/ لليوم؛ علاج الاكتئاب المتوسط 600-1200 ملغم/ لليوم؛ للاكتئاب الحاد 1200-1600 ملغم/ لليوم؛ لعلاج الاكتئاب الحاد المُقاوم للعلاج 1600-2400 ملغم / لليوم. قبل بدء تناول SAMe بجرعات تفوق 1600 ملغ / لليوم، عليك استشارة طبيبك أو شخص مؤهل بوصف SAMe.

تحقيق أعلى فائدة من تناول SAMe بتناول فيتامينات ب

مسارات مثيلة SAMe (منح مجموعات مثيل) تتطلّب عوامل مساعدة: فيتامين ب-12 (مثيل-كوبالامين) و- فولات. بالإمكان تعويض نقص هذه الفيتامينات، التي قد يقلل نقصها من فعالية SAMe، بتناول 1000 ميكرو-غرام/لليوم من فيتامين ب-12 و- 800-1000 ميكرو-غرام/ لليوم من الفولات و- 50-100 ملغم/لليوم من فيتامين ب-6.

الاكتئاب، الروماتيزم والألم العضلي الليفي

كثيرًا ما يُصاب الأشخاص الذين يعانون من الروماتيزم ومن الألم العضلي الليفي بالاكتئاب. في العديد من الدراسات التي أجريت في موضوع التهاب المفاصل (1200 ملغ/لليوم من SAMe) والألم العضلي الليفي (800-1200 ملغم/لليوم)، تبيّن بأنّ SAMe يخفف الألم والالتهاب (Brown, Gerbarg & Muskin 20019). وجدت تجربة مضبوطة وعشوائية التوزيع، أجريت في ألمانيا (ضمّت أكثر من 20 ألف مريض) بأنّ استخدام SAMe فعال في تخفيف ألم التهاب المفاصل مثل الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب (Brdley et al., 1994).

الاكتئاب ومرض الكبد

يحسّن SAMe من أداء الكبد لدى المرضى المصابين بتشمُّع الكبد أو المصابين بالتهاب الكبد الوبائي بسبب استخدام الكحول أو المخدرات أو السموم أو العدوى أو الحصوات (بما فيه خلال الحمل) (Lieber 1999, 2005; Mato et al., 1999). قد تُسبب مضادات الاكتئاب التي تُعطى بوصفة طبية، خصيصًا الأدوية من فئة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI) اضطرابات في عمل الكبد. كما قد تُسبب أدوية الستاتين (التي تُستخدم لخفض الكوليسترول) عند دمجها مع مضادات الاكتئاب التي تُعطى بوصفة طبية، إلى زيادة خطر اضطراب عمل الكبد. بالإمكان تخفيف اختبارات أداء الكبد المرتفعة بشكل متوسط حتى شديد عبر استخدام 1200-1600 ملغ/لليوم من SAMe مع بولينول-فوسفات-أيديلكولين، وعند الحاجة إضافة بيتانين (تري-ميثيل-غليسين/ غليسين ثُلاثي الميثيل)، فيتامينات ب وحمض ألفا ليبوييك (Lieber 2005; Efrati et al., 2003; Kharbanda et al., 2005). كما وُجِدت منافع إضافية في علاج الاكتئاب لدى مرضى مصابي فيروس نقص المناعة البشري/إيدز (HIV/AIDS) ، (Shippy et al., 2004).

الاكتئاب ومرض الرعاش

تعمل أدوية معيّنة مثل كاربيدوبا التي تُستخدم لعلاج مرض الرعاش على إنهاك مخازن SAMe مما يؤدي إلى نشوء اكتئاب مُقاوِم للعلاج (Carrieri, Indaco, & Gentile, 1990). قد تكون لهذا النوع من الاكتئاب استجابة جيّدة عند استخدام SAMe. كما أثبتت دراسات أوّلية بأنّ أعراض مرض الرّعاش قد تتحسّن عند استخدام جرعات عالية جدًا منSAMe ، 1600-4000 ملغ / لليوم (Di Rocco et al., 2000).

الاكتئاب لدى الأطفال

على الرغم من أنّه لم تُنشر أي دراسات مضبوطة تتناول سلامة وكفاءة استخدام SAMe لدى الأطفال، تُبيّن بعض تقارير الحالات أنّ SAMe استُخدِم بنجاح في علاج الاكتئاب لدى الأطفال واليافعين (Schaller, Thomas, & Bazzan, 2004).

اضطراب نقص الانتباه

يستطيع الأشخاص الذين يرغبون بالحدّ من استخدامهم للأدوية المُحفّزة لعلاج اضطراب نقص الانتباه التفكير في تجربة SAMe. إذ بيّنت دراسة واحدة صغيرة تحسُّنًا في أعراض اضطراب نقص الانتباه لدى رجال حصلوا على SAMe للتجربة. بالإمكان تعزيز هذا التحسُّن مع استخدام أعشاب طبية معينة، خاصةً نبات الجذر الذهبي (Brown, Gerbarg, & Muskin, 2009).

النشاط الذهني، التراجع الذهني المرتبط بالتقدم بالسن، الخرف

اقترحت دراسات صغيرة بأنّ استخدام SAMe قد يُحسّن نشاط الدماغ. وقد بيّنت دراسات مضبوطة وعشوائية التوزيع تمّ إجراؤها مؤخرًا بأنّ استخدام تركيبة تحتوي على SAMe وفيتامينات ومُغذّيات أدى إلى تحسين الأداء الذهني لدى أشخاص مصابين بمرض الزهايمر مراحله المبكرة، المتوسطة والمتقدمة (Chan et al. 2008; Remington et al. 2009; Remington et al. 2015).

استنتاجات

عدد هام من الأبحاث يدعم مأمونية استخدام SAMe وكفاءته لعلاج الاكتئاب والتهاب المفاصل وأمراض الكبد. وعدد قليل من الدراسات تبيّن بأن لـ SAMe قيم علاجية أيضًا في علاج مرض الرعاش واضطراب نقص الانتباه والاضطرابات الذهنية العصبية ومرض الزهايمر ومرض فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز والإدمان على المواد المخدرة.

على المستهلكين الحصول على معلومات عن كيفية إيجاد SAMe بأفضل جودة والتيقّظ عند مطالعة المعلومات المضللة التي تظهر بين فينة وأخرى على شبكة الإنترنت (Brown, Gerbarg & Muskin, 2009; Sharma et al. 2017).

المراجع:

  1. Alpert, J. E., Papakostas, G., Mischoulon, D., et al. (2004). S-adenosyl-L-methionine (SAMe) as an adjunct for resistant major depressive disorder: an open trial following partial or nonresponse to selective serotonin reuptake inhibitors or venlafaxine. J Clin Psychopharmacol, 24(6), 661-4.
  2. Barak, A. J., Beckenhauer, H. C., & Tuma, D. J. (1996). Betaine, ethanol, and the liver: a review. Alcohol, 13(4), 395-8.
  3. Berger R, Nowak H. A new medical approach to the treatment of osteoarthritis: Report of an open phase IV study with ademetionine (gumbaral). Am J Med 1987; 83: 84-8.
  4. Berlanga, C., Ortega-Soto, H. A., Ontiveros, M., & Senties, H. (1992). Efficacy of S-adenosyl-L-methionine in speeding the onset of action of imipramine. Psychiatry Res, 44(3), 257-62.
  5. Bottiglieri T. In Complementary and Integrative Therapies for Psychiatric Disorders, Edited by Phillip R. Muskin, Patricia L. Gerbarg, and Richard P. Brown. Psychiatric Clinics of North America. March 2013, 36(1):121-140. doi: 10.1016/j.psc.2013.01.001.22.
  6. Bottiglieri T, Gerbarg PL, Brown RP. S-Adenosylmethionine, Adometionine, SAMe. In Complementary and Integrative Treatments in Psychiatric Practice, edited by Gerbarg PL, Brown RP and Muskin PR. Washington D.C., American Psychiatric Association Publishing, 2017, pp 41-52.
  7. Bradley JD, Flusser D, Katz BP, et al. A randomized, double blind, placebo controlled trial of intravenous loading with s-adenosylmethionine (SAM) followed by oral SAM therapy in patients with knee osteoarthritis. The Journal of Rheumatology 1994; 21: 905-11.
  8. Brown RP and Gerbarg PL. Non-drug Treatments for ADHD: Options for Kids, Adults, and Clinicians. W.W. Norton & Company, New York, 2012.
  9. Brown RP, Gerbarg PL, Muskin PR. How to Use Herbs, Nutrients, and Yoga in Mental Health Care. W.W. Norton & Company, New York. 2009.
  10. Carrieri, P. B., Indaco, A., & Gentile, S. (1990). S-Adenosylmethionine treatment of depression in patients with Parkinson's disease: a double-blind crossover study versus placebo. Curr Ther Res, 48, 154-160.
  11. Chan A, Paskavitz J, Remington R, et al. Efficacy of a vitamin/nutriceutical formulation for early-stage Alzheimer's disease: A 1-year, open-label pilot study with a 16-month caregiver extension. Am J Alzheimers Dis Other Demen 2008; 23: 571-85.
  12. Di Rocco A, Rogers JD, Brown R, et al. S-Adenosyl-Methionine improves depression in patients with parkinson's disease in an open-label clinical trial. Mov Disord 2000; 15: 1225-9.
  13. Efrati, O., Barak, A., Modan-Moses, D., et al. (2003). Liver cirrhosis and portal hypertension in cystic fibrosis. Eur J Gastroenterol Hepatol, 15(10), 1073-8.
  14. Kharbanda, K. K., Rogers, D. D. 2nd, Mailliard, M. E., et al.  (2005). A comparison of the effects of betaine and S-adenosylmethionine on ethanol-induced changes in methionine metabolism and steatosis in rat hepatocytes. J Nutr, 135(3), 519-24.
  15. Lieber, C. S. (1999). Role of S-adenosyl-L-methionine in the treatment of liver diseases. J Hepatol, 30(6), 1155-9.
  16. Lieber, C. S. (2005). Pathogenesis and treatment of alcoholic liver disease: progress over the last 50 years. Rocz Akad Med Bialymst, 50, 7-20.
  17. Mato, J. M., Camara, J., Fernandez de Paz, J., et al. (1999). S-adenosylmethionine in alcoholic liver cirrhosis: a randomized, placebo-controlled, double-blind, multicenter clinical trial. J Hepatol, 30(6), 1081-9.
  18. Mischoulon D, Price LH, Carpenter LL, et al. A double-blind, randomized, placebo-controlled clinical trial of s-adenosyl-l-methionine (SAMe) versus escitalopram in major depressive disorder. J Clin Psychiatry 2014; 75: 370-6.
  19. Remington R, Chan A, Paskavitz J, Shea TB. Efficacy of a vitamin/nutriceutical formulation for moderate-stage to later-stage Alzheimer's disease: A placebo-controlled pilot study. Am J Alzheimers Dis Other Demen 2009; 24: 27-33.
  20. Remington R, Bechtel C, Larsen D, et al. A phase II randomized clinical trial of a nutritional formulation for cognition and mood in Alzheimer's disease. J Alzheimers Dis 2015; 45: 395-405.
  21. Sarris J, Papakostas GI, Vitolo O, Fava M, Mischoulon D. S-adenosyl methionine (SAMe) versus escitalopram and placebo in major depression RCT: Efficacy and effects of histamine and carnitine as moderators of response. J Affect Disord 2014; 164: 76-81.
  22. Schaller, J. L., Thomas, J., & Bazzan, A. J. (2004). SAMe use in children and adolescents. Eur Child Adolesc Psychiatry, 13(5), 332-4.
  23. Sharma A, Gerbarg PL, Bottiglieri T, Massoumi L, Carpenter LL, Lavretsky H, Muskin PR, Brown RP, Mischoulon D. S-Adenosylmethionine (SAMe) for Neuropsychiatric Disorders:  A Clinician-Oriented Review of Research. J Clin Psych. 78(6):e656–e667, 2017.
  24. US FDA Agency for Healthcare Research and Quality (AHRQ) reviewed, S-Adenosyl-L-Methionine for Treatment of Depression, Osteoarthritis, and Liver Disease (2002).
  25. Thompson MA, et al. 2009. Dietary supplement S-adenosyl-L-methionine (AdoMet) effects on plasma homocysteine levels in healthy subjects: a double-blind, placebo-controlled, randomized clinical trial. JACM 15(5): 523-9
  26. Torta, R., Zanalda, F., Rocca, P. et al. (1988). Inhibitory activity of S-adenosyl-L-methionine on serum gamma-glutamyl-transpeptidase increase induced by psychodrugs and anticonvulsants.  Curr Ther Res, 44, 144-159.
  27. Varanese S, Birnbaum Z, Rossi R, Di Rocco A. Treatment of advanced Parkinson's disease. Parkinsons Dis 2011.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

حمض ل-سيرين: منهج راديكالي جديد في معالجة أمراض التصلب الجانبي الضموري (ALS) وباركنسون والزهايمر

صحة

قم بتغيير صحتك عن طريق شحن الميتوكوندريات الخاصة بك

صحة

الثيانين(L-theanine)، الفوائد الصحية والوظائف العقلية