beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

5 طرق للرعاية الذاتية المستمرة

حتى إذا كان البقاء بصحة جيدة أو اليقظة أولوية في حياتك، من السهل أن يتشتت انتباهك وتعود إلى عاداتك القديمة. واصل القراءة لتتعلم خمس نصائح للعناية الذاتية ستساعدك في تهيئة نفسك أولاً.

اجعل العناية الذاتية أولوية لك

ربما تكون قد اتخذت قراراً للتركيز على الرعاية الذاتية في العام الجديد، الأمر الذي يبدو لك وكأنه دهراً. أو ربما تحتاج إلى تذكير ودود في فصل الربيع بأن تجعل صحتك وعافيتك ضمن أولوياتك. إذا وجدت نفسك مشتتاً في العديد من الاتجاهات والتعامل مع ضغوط الحياة اليومية، فقد حان الوقت لإعادة تركيز جهودك على الرعاية الذاتية، لأن العناية بنفسك هي أحد أصعب الأمور التي يمكنك القيام بها. يمكن أن تساعدك النصائح البسيطة التالية في العودة إلى المسار الصحيح.

نصيحة العناية الذاتية 1: كن واقعياً

واحدة من أهم الأمور التي يمكنك لتجعل رعايتك الذاتية أولوية لك هي أن تكون واقعياً بشأن تقدمك. ألق نظرة فاحصة على روتينك اليومي لتحديد ما يمكنك عمله في يوم واحد. على الرغم من أنه من الرائع الذهاب إلى العمل، أو الاسراع إلى فصل التمرينات الرياضية، أو طهي وجبة صحية، أو اتباع روتين العناية بالبشرة واستخدام قناع الوجه، أو التأمل لمدة 20 دقيقة، أو الكتابة في دفتر يومياتك، والنوم في وقت مناسب كل يوم حتى تحقق أهدافك في الرعاية الذاتية، إلا أن الأمور قد تصبح صعبة للغاية عندما تشعر بالإرهاق أو بالذنب عندما يتعذر عليك عمل كل ذلك.

إن وضع نظام محدد وتنفيذه، مثل وضع جدول مسبق لخطط الرعاية الذاتية والالتزام به هي فكرة جيدة. ولكن لا تقلق إذا كان جدول عملك أو هواياتك يتداخل مع وقت رعايتك الذاتية من حين لآخر.

أن تكون واقعياً ومتسامحاً لنفسك إذا خرجت الأمور عن المقرر لها هو نفسه جزء كبير من الرعاية الذاتية. حاول أن تتقبل أن الأمور قد لا تسير دائماً كما هو مخطط لها ولا يجب أن تعاقب نفسك عن ذلك. يمكنك دائماً المحاولة مرة أخرى غداً.

نصيحة العناية الذاتية 2: التخطيط للمستقبل

قد تصبح أكثر حماسة لتحقيق أهدافك في الرعاية الذاتية إذا كان لديك جدول زمني محدد لتحقيقها. حدد متى تريد تحقيق هدفك بالضبط، وبعد ذلك يمكنك تقييم تقدمك على المدى القصير نحو هذا الهدف مع مرور الوقت (انظر أيضاً النصيحة 3 أدناه).

التخطيط المسبق ليس مجرد تحديد الأهداف والمواعيد النهائية، ولكن، الحديث عنه أسهل من فعله. إنه يعني أيضاً الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم لعمل دورة نوم ثابتة حتى لا تتعب في العمل أو المدرسة. قد يستغرق التحضير لوجبات الأسبوع جزءًا كبيرًا من الوقت في عطلة نهاية الأسبوع ولكنه سيجعل حياتك أسهل خلال الأسبوع. يمكن أن يساعدك إيقاف الإلكترونيات قبل ساعة أو ساعتين من النوم على النوم بشكل أسرع. يمكن أن يساعد التخلص من سموم وسائل التواصل الاجتماعي على إعادة ضبط صحتك العقلية والعاطفية، بحيث تركز على نفسك وليس على ما يريد الآخرون رؤيته فيك.

الرعاية الذاتية ليست دائماً أقواس قزح وأقنعة للوجه. في بعض الأحيان تكمن الرعاية الذاتية في العمل الشاق والحفاظ على مستوى من الانضباط الذاتي الذي تعلم أنه سيفيدك في المستقبل.

نصيحة العناية الذاتية 3: تتبع تقدمك

كيف ستعرف أنك تحقق إنجازات في أهداف الرعاية الذاتية إذا لم تتبعها؟ يمكنك استخدام نظام تدوين الملاحظات عبر الإنترنت، أو دفتر يوميات جميل بغلاف من الجلد، أو حتى جدول بيانات لتتبع قراراتك في الرعاية الذاتية. أياً كانت طريقة التتبع التي تقرر استخدامها لا تشكل فرقاً. المهم فقط أن تُجدي نفعاً معك ومع احتياجاتك.

لقد ثبت أن كتابة الأشياء يمكن أن تساعدنا على تذكرها بشكل أفضل، ويمكن أن يكون هذا فعالاً للغاية عندما تحاول اكتشاف كيفية عدم الانجراف إلى العادات السيئة. ستتمكن من مراقبة تقدمك بسهولة أو حتى إرفاق صور فوتوغرافية لتقييم التغيير لحظة بلحظة. يمكن أن يكون توثيق رحلتك في الرعاية الذاتية مجدياً للغاية.

نصيحة العناية الذاتية 4: لا بأس من الابتعاد

إن وضع حدود صحية هو جزء كبير من الرعاية الذاتية. ربما تضغط على نفسك في العمل وفي حياتك الشخصية بالموافقة على مشاريع إضافية أو مساعدة صديق في التخطيط لحدث ما. في حين أن العثور على الأنشطة والهوايات التي تُثري حياتك هو أمر مهم، فمن الجيد أيضاً تحقيق التوازن بحيث لا تجهد نفسك وتعاني بسببها.

قد يكون من الصعب في البداية الرفض أو الابتعاد عندما لا تكون الأمور في غير صالحك. ولكن مع الممارسة وتدريب نفسك على تحديد ما ينفعك وما يضرك، ستصبح قادراً على الدفاع عن نفسك وتعلم كيفية رفض الطلبات بلطف.

نصيحة العناية الذاتية 5: اجعل الرعاية الذاتية ممتعة

إن الرعاية الذاتية ليست مجرد عمل شاق للحفاظ على التوازن والتركيز على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. يجب أن تكون أمراً يمكنك الاستمتاع به، وليس عملاً روتينياً آخر تضيفه إلى روتينك. يمكنك البدء بشكل بسيط عن طريق ممارسة الرعاية الذاتية يومين أو ثلاثة أيام في الأسبوع قبل جعلها عادة يومية. يركز الكثير من الناس على يوم واحد في الأسبوع ويحولون أيام الأحد إلى رعاية ذاتية طوال اليوم، وهذا يُعرف باسم #SelfCareSunday.

 الرعاية الذاتية لا يجب أن تستغرق الكثير من الوقت. اقضِ نصف ساعة في مشاهدة حلقة من برنامجك المفضل أو قراءة كتاب جديد، أو استغرق من 5 إلى 10 دقائق للتأمل، أو ممارسة بعض التنفس العميق أثناء استخدام Freshly Juiced Vitamin E face mask من Dear, Klairs. إذا كان وقتك مضغوطاً في الصباح، يمكنك تجربة 1-minute Morning Face Mask من Saborino الذي يُشعرك بالانتعاش والاستعداد لليوم.

عندما يكون لديك الوقت، استرخ مع Fizz & Bubble Shower Steamer in Zen للشعور وكأنك في سبا في حمامك أو Milky Bath Salts من Tabino Yado لحمام نقع طويل يُشعرك وكأنك في الينابيع الساخنة اليابانية. اخطو درجة أخرى عن طريق وضع قناع الشعر أثناء الاستحمام، مثل Nature Republic Argan Essential Deep Care Hair Pack الغني بزيت الأرغان، أو Moroccanoil Intense Hydrating Mask. سوف تساعد حرارة الحمام على تغلغل أقنعة الشعر بشكل أعمق لتجعل شعرك ناعماً للغاية بمجرد شطفه.

 لمساعدة بشرتك على التخلص من الشوائب والسموم، جرب تحفيز طرد الجهاز اللمفاوي وتشجيعه باستخدام أداة Gua Sha أو Facial Roller من Honey Belle، أو Kitsch Ice Roller أو Mishe Cooling Shaper التي يمكنك وضعها في الفريرز قبل استخدامها.

التزم بالمواظبة على رعايتك الذاتية

يمكنك المواظبة على رعايتك الذاتية إذا وضعت هذه النصائح في الاعتبار. تأكد أولاً من فهم ما يمكنك عمله، وخطط للمستقبل، وتتبع تقدمك، وضع حدوداً صحية، ولكن اجعل كل ذلك ممتعاً. الأمر سهل للغاية، أليس كذلك؟

مقالات ذات صلة

عرض الكل

العناية الشخصية

How To Start Self-Care If You've Never Done It Before

العناية الشخصية

6 Self-Care Products For The Ultimate At Home Spa Day

العناية الشخصية

Thanks to Quarantine, My Beauty Routine Simplified but My Self-Care Is More Complex