beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

بيتا جلوكان: الطريقة الطبيعة لإطلاق العنان لجهاز المناعة

بقلم الدكتور مايكل موراي

ما هو بيتا جلوكان؟

بيتا جلوكان هي سكريات من الألياف (سكريات معقدة) موجودة في مجموعة متنوعة من مصادر الغذاء المختلفة تشمل الخميرة ونخالة الشوفان و ألياف الشعير و الفطر الطبي (مثل المايتاكي و الريشي) و الطحالب و الأعشاب البحرية

ليس كل البيتا جلوكان متشابه

أظهرت بضع الدراسات أن البيتا جلوكان المستخلص من الخميرة لديه أفضل فائدة عامة لصحة المناعة. 

يتكون بيتا جلوكان المستخلص من الخميرة، وخاصة خميرة الخباز (Saccharomyces cerevisiae) من نواه طويلة من البيتا جلوكان مع سلاسل جانبية متفرعة من أطوال أخرى محددة للغاية من بيتا جلوكانات أخرى (بيتا -1 3-جلوكان وبيتا-1 6-جلوكان). يحتوي فطر مثل الميتاكي أيضاً على بيتا جلوكان بسلاسل جانبية (بيتا-1 3غلوكان وبيتا-1 6-جلوكان)، لكن هذه السلاسل الجانبية أقصر بكثير من تلك الموجودة في الخميرة. يحتوي بيتا جلوكان في الشوفان والشعير والجاودار على سلسلة خطية من بيتا-1 3-جلوكان وبيتا-1 4-جلوكان. 

تتمتع هذه الأشكال الأكثر بساطة من البيتا جلوكان بفوائد كبيرة من الألياف الغذائية كما تخفض الكوليسترول في الدم، ولكن ليس لها نفس التأثيرات على الجهاز المناعي مثل بيتا جلوكان الخميرة ومايتاكي. 

فوائد بيتا جلوكان للجهاز المناعي

إحدى الفوائد الصحية الهامة لبيتا جلوكان، خصوصاً المستخلص من أصناف الخميرة وفطر مايتاكي، هي تأثيره على الجهاز المناعي. تم بحث ذلك على نطاق واسع في الأدبيات الطبية عبر الآلاف من الدراسات قبل السريرية ذكرت تفاصيل فوائد فريدة لبيتا جلوكان. اتضح أن خلايا الدم البيضاء لديها بالفعل مستقبلات على أسطح خلاياها لبيتا جلوكان المستخلص من الخميرة وفطر مايتاكي. تماماً مثلما يفتح قفل الباب بالمفتاح الصحيح فقط، فإن هذه المستقبلات خاصة بهيكل بيتا جلوكان. عندما يرتبط بيتا جلوكان الخميرة أو فطر المايتاكي بالمستقبلات، فإنه يُنشّط خلايا الدم البيضاء بطرق محددة للغاية تساعدها على محاربة الكائنات الحية الدخيلة. فيما يلي آثار بيتا جلوكان من الخميرة وفطر مايتاكي على الجهاز المناعي:

  • يزيد من مستويات إفراز الغلوبولين المناعي أ (IgA). هذه المادة الواقية تصطف على الأغشية المخاطية لأجسامنا، كالممرات الأنفية والحنجرة والممرات الهوائية والمسالك الهضمية والمهبل ومجرى البول. يؤدي انخفاض إفراز IgA إلى زيادة خطر الإصابة.
  • يُنشّط البلاعم. هذه هي خلايا الدم البيضاء المتخصصة المقيمة في أنسجة محددة مثل بطانة الأغشية المخاطية والكبد والطحال والغدد الليمفاوية. تؤدي البلاعم وظيفتين حيويتين. إنهم بمثابة جامعي القمامة التي تلتهم أو تبتلع الجسيمات الغريبة كالبكتيريا والحطام الخلوي. خلال تلك العملية، تقوم البلاعم بتحليل الخطر الذي يتعرض له الجهاز المناعي، وإذا لزم الأمر، تُرسل رسائل كيميائية إلى خلايا دم بيضاء أخرى لتعزيز الاستجابة. لذلك ، في جوهرها، يُعد بيتا جلوكان الخميرة النظام المناعي بأكمله ليعمل على النحو الأمثل.
  • يُنشط الخلايا الأحادية. الخلايا الأحادية هي بلاعم (جامعة قمامة) تنتشر في الدم تؤدي نفس المهام كمسؤولة عن تحفيز العديد من الاستجابات المناعية.
  • تُنشط العَدِلات. تعمل هذه الخلايا أيضاً كجامعة قمامة تبتلع وتدمر البكتيريا والخلايا السرطانية والجسيمات الميتة. العَدِلات مهمة على وجه الخصوص لمنع العدوى البكتيرية.
  • يُعزز الخلايا القاتلة الطبيعية. سُميت هذه الخلايا بهذا الاسم بسبب قدرتها على تدمير الخلايا التي أصبحت سرطانية أو مصابة بالفيروسات. مستوى نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية في حالات التعب المزمن والسرطان والالتهابات الفيروسية المزمنة عادة ما يكون منخفضاً.

الدراسات السريرية على بيتا جلوكان الخميرة: Epicor and Wellmune

هناك عدة أشكال تجارية مختلفة من لبيتا جلوكان الخميرة. يوجد بحث سريري على منتجين خاصين تم إنتاجهما من خميرة الخباز عبر عمليات احتكارية تُعرف باسم Epicor and Wellmune. جرعات كلا هذين الشكلين من بيتا جلوكان الخميرة هي 500 مجم يومياً، وعادة ما يتم تناول 250 مجم مرتين يومياً. 

Epicor and Wellmune أثبت فعاليته في تعزيز وظيفة المناعة لدى البشر في أكثر من 20 تجربة سريرية. الفوائد المذكورة هي من خلال الآليات التي نوقشت أعلاه بشأن إفراز IgA وتفعيل أو تعزيز خلايا الدم البيضاء المحددة والوظائف المناعية الشاملة.

تظهر النتائج السريرية من هذه الدراسات التي أجريت باستخدام EpiCor and Wellmune وجود العديد من الآثار المفيدة في الوقاية من التهابات الجهاز التنفسي العلوي (نزلات البرد والإنفلونزا). عند تناول مكملات EpiCor بجرعة 500 مجم يومياً كان لها تأثير مفيد على الحد من حدوث أعراض البرد والإنفلونزا في المرضى الذين تلقوا أو لم يتلقوا لقاح الأنفلونزا. أظهر تناول Wellmune بجرعة 500 مجم يومياً فوائد في مكافحة أعراض البرد والإنفلونزا في الدراسات مزدوجة التعمية. 

  • لم يفوّت أي مشارك في مجموعة Wellmune يوم عمل أو يوم دراسي بسبب أعراض البرد. في المقابل، غاب أعضاء المجموعة الثانية التي تناولت الدواء الوهمي نحو 1.38 يوماً أثناء التجربة. 
  • بالإضافة إلى ذلك، كان 3.5 من المشاركين في مجموعة الدواء الوهمي يعانون من حالات الحمى، بينما كان هناك 0 حالات حمى في مجموعة Wellmune. 
  • أثر Wellmune أيضاً تأثيراً كبيراً على تحسين نوعية الحياة والطاقة البدنية والعافية العامة. 

الدراسات السريرية على بيتا جلوكان الفطر

كان هيرواكي نانبا من اليابان في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي رائداً في بحوث بيتا جلوكان المستخلص من المايتاكي، وكان الدكتور نانبا يبحث في الخصائص المعززة للمناعة للفطر عندما خلُص إلى أن خلاصة المايتاكي أظهرت نشاطاً أكثر وضوحاً في الاختبارات على الحيوانات مقارنة بخلاصة أنواع الفطر الأخرى. إحدى الفوائد الرئيسية لميتاكي كانت قدرته على أن يكون فعالاً جداً عندما يُعطى عن طريق الفم. في المقابل، كانت أنواع الفطر الأخرى التي درسها الدكتور نانبا مثل الشيتاكي فعالة فقط عند حقنها في مجرى الدم. 

في عام 1984، حدد الدكتور نانبا جزءاً صغيراً من مايتاكي يمتلك قدرة كبيرة على تعزيز البلاعم. يتكون الجزء في المقام الأول من بيتا-1 6-جلوكان وبيتا-1 3-جلوكان. بينما ثبت أن لأنواع الفطر الأخرى مكونات بيتا جلوكان مماثلة، وجد الدكتور نانبا أن بيتا جلوكان الموجود في الميتاكي تحتوي على عدد أكبر من السلاسل الجانبية المتفرعة. يُعتقد أنه كلما زادت درجة التفرّع، زاد احتمال وصول جزء بيتا جلوكان إلى عدد أكبر من الخلايا المناعية وتفعيلها. تعتمد جرعة خلاصة المايتاكي على مستوى الجزء D أو MD المحتوي على بيتا جلوكان، بشكل عام 35-70 مجم من جزء D أو MD يومياً في حالة الاحتياج الشديد و 5 إلى 15 مجم يومياً للحصول على الدعم اليومي. للحصول على أفضل النتائج، يؤخذ قبل 20 دقيقة من الوجبات أو على معدة فارغة.

بيتا جلوكان الشوفان والكوليسترول 

في حين أن مكملات بيتا جلوكان الخميرة أو الفطر لها بعض الفوائد بسبب تأثيراتها التي تُشبه تأثير الأليافعلى وظيفة الجهاز الهضمي ومساهمتها في صحة الميكروبيوم المعوي - جمع ميكروبات الأمعاء بالغة الأهمية للصحة العامة ووظيفة المناعة - إلا أن الجرعة ليست كافية لإحداث إنخفاض كبير في مستويات الكوليسترول في الدم. لفائدة بيتا جلوكان هذه، من الأفضل استخدام منتجات نخالة الشوفان أو ألياف الشعير أو الجاودار الغنية بالألياف للحصول على بيتا جلوكان. من بين هذه الحبوب الثلاثة، يتوفر بيتا جلوكان الشوفان على نطاق واسع. 

الشوفان الكامل ونخالة الشوفان وبيتا جلوكان الشوفان جميعها عوامل جيدة لخفض الكوليسترول. محتوى بيتا جلوكان في الشوفان الكامل يتراوح بين 3٪ إلى 5٪، في حين أن مستواه في نخالة الشوفان عادة ما يكون بين 15٪ و 35٪. يبدو أن تأثير خفض الكوليسترول يكون كله تقريباً بسبب محتوى بيتا-جلوكان حيث أن تناول 3 جرامات على الأقل يومياً من بيتا جلوكان المستخلص من الشوفان يمكن أن يحقق انخفاضاً في نسبة الكوليسترول الضار في الدم بنسبة تصل إلى 10٪، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة تصل إلى 20٪.

الآثار الجانبية والتفاعلات الدوائية لبيتا جلوكان

ليست هناك آثار جانبية لمصادر بيتا جلوكان المعروفة عند تناوله بالكميات الموصى بها.

المراجع: 

  1. Jin Y, Li P, Wang F. β-glucans as potential immunoadjuvants: A review on the adjuvanticity, structure-activity relationship and receptor recognition properties.Vaccine. 2018 Aug 23;36(35):5235-5244.
  2. Stier H, Ebbeskotte V, Gruenwald J. Immune-modulatory effects of dietary Yeast Beta-1,3/1,6-D-glucan. Nutr J. 2014 Apr 28;13:38.
  3. Samuelsen AB, Schrezenmeir J, Knutsen SH. Effects of orally administered yeast-derived beta-glucans: a review.  Mol Nutr Food Res. 2014 Jan;58(1):183-93
  4. Moyad MA, Robinson LE, Zawada ET, et al. Immunogenic yeast-based fermentate for cold/flu-like symptoms in nonvaccinated individuals. J Altern Complement Med. 2010 Feb;16(2):213-8.
  5. Moyad MA, Robinson LE, Zawada ET Jr, et al. Effects of a modified yeast supplement on cold/flu symptoms. Urol Nurs. 2008 Feb;28(1):50-5.
  6. Feldman S, Schwartz H, Kalman D, et al. Randomized Phase II Clinical Trials of Wellmune WGP® for Immune Support During Cold and Flu Season. Journal of Applied Research. 2009;9:20-42.
  7. Fuller R, Moore MV, Lewith G, er al. Yeast-derived β-1,3/1,6 glucan, upper respiratory tract infection and innate immunity in older adults. Nutrition. 2017 Jul - Aug;39-40:30-35.
  8. Ulbricht C, Weissner W, Basch E, et al. Maitake mushroom (Grifola frondosa): systematic review by the natural standard research 
  9. Ho HV, Sievenpiper JL, Zurbau A, et al. The effect of oat β-glucan on LDL-cholesterol, non-HDL-cholesterol, and apoB for CVD risk reduction: a systematic review and meta-analysis of randomized controlled trials. Br J Nutr. 2016 Oct;116(8):1369-1382.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

7 مكملات للحد من التوتر والانتقال إلى وضع طبيعي جديد

صحة

كيفية تصميم نظام المكملات اليومية

صحة

دليل مدته 5 دقائق للجلوتاثيون: لماذا هو مهم لوظيفة المناعة