beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

قم بتغيير صحتك عن طريق شحن الميتوكوندريات الخاصة بك

12 أغسطس 2019

إعداد الدكتور أريك مدريد، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:

الميتوكوندريات هي بالفعل "مراكز القوة" لجميع الكائنات الحية. إنها "خلايا" داخل الخلايا، وبدونها، ستنفذ كل طاقتنا اللازمة للعمل بين دقيقة وأخرى. توجد الميتوكوندريات في كل خلية من خلايا الجسم البشري، باستثناء خلايا الدم الحمراء - تحتوي الخلية المتوسطة على حوالي 1000 من الميتوكوندريات المنتجة للطاقة داخل جدرانها، بينما تحتوي خلايا عضلة القلب على أكثر من 5000 خلية.

يشبه وجود الميتوكوندريات التي تعمل جيدًا وجود بطارية مشحونة بالكامل في هاتفك المحمول. تمامًا كما ستقلل من استخدام هاتفك المحمول عندما تكون البطارية منخفضة والقدرة على إعادة الشحن غائبة، سيقلل جسمك أيضًا استخدام الطاقة عندما تكون السعة منخفضة، مما يسبب لك آلام في العضلات والشعور بالإرهاق.

العلم وراء الميتوكوندريات

الغرض الرئيسي من الميتوكوندريات هو الحصول على الجلوكوز والأحماض الدهنية، جنبًا إلى جنب مع الأكسجين الذي نتنفسه وتحويلها جميعًا إلى طاقة. ويتم ذلك في ظل وجود كميات كافية من الفيتامينات، المعادن، والمواد الغذائية الأخرى التي سنناقشها فيما يلي. يتم إنتاج الطاقة في كل ثانية خلال اليوم، سواء كنا مستيقظين أو نائمين.

وبمقارنة الإنتاج بحسب الجرام لكل جرام، فإن الميتوكوندريات تنتج طاقة أكثر من الشمس، مما يجعلها أقوى الهياكل المنتجة في الكون. بعد خضوع الجلوكوز أو الأحماض الدهنية لتغييرات كيميائية حيوية، تنقل الميتوكوندريات إلكتروناتها إلى نظام شامل يسمى سلسلة نقل الإلكترونات (ETC). هذا هو المكان الذي يحدث فيه هذا السحر - يتم صنع الميتوكوندريات الجديدة أثناء التمارين وأثناء الصيام، ولهذا السبب تعمل هذه الأنشطة في كثير من الأحيان على تحسين مستويات الطاقة الإجمالية.

يستهلك الدماغ 70 في المئة من طاقة الجسم، ويليه القلب والكلى والكبد والعينين. وهذا يفسر السبب في أن خلل الميتوكوندريات مرتبط بالحالات التالية:

  • فقدان السمع المرتبط بتقدم السن
  • التعب المزمن (نقص الطاقة)
  • فشل القلب الاحتقاني
  • الاكتئاب
  • فيبروميالغيا (الآلام العضلية الليفية)
  • الغلوكوما (الماء الأزرق)
  • العقم (الحيوانات المنوية تحصل على الطاقة من الميتوكوندريات)
  • التنكس البقعي
  • ضعف الذاكرة
  • الصداع النصفي
  • الشيخوخة المبكرة

بعض خيارات نمط الحياة يمكن أن تقلل من فعالية الميتوكوندريات. من أجل أن تتمكن الميتوكوندريات من أن تعمل على النحو الأمثل، فقد تكون هناك حاجة إلى حياة متوازنة. يجب أن يكون النوم كافيًا، ويجب أن يكون النظام الغذائي منظمًا بشكل دوري جيد على أن يحتوي على مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات لتوفير الأشكال المتعددة من الفيتامينات والمعادن والمغذيات النباتية. بالإضافة إلى ذلك، يجب إدارة الإجهاد اليومي بشكل مناسب لضمان توازن الجهاز العصبي الداخلي بشكل مناسب.

هل يجب عليك استخدام المكملات الغذائية؟

على الرغم من نوايانا وجهودنا المتواصلة، لا يمكن بسهولة اتباع نظام غذائي متوازن وتقليل التوتر. اعتمادًا على الظروف الفردية للفرد، يمكن استخدام المكملات الغذائية الإضافية، خاصةً عند وجود حالات صحية مزمنة. على سبيل المثال، قد تؤدي حالات مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي إلى زيادة متطلبات التمثيل الغذائي لبعض العناصر الغذائية.

ومن المثير للاهتمام، أن أولئك الذين يمارسون الرياضة بشكل روتيني قد يتعرضون لخطر الإصابة بمستويات تغذية أقل من المعتاد بسبب الفقدان المفرط عن طريق التعرق. وهذا يؤدي إلى وجوب تلبية متطلبات أكبر من المتوسط من المواد الغذائية. علاوة على ذلك، مع تقدم السن، تقل قدرة الأمعاء لدينا على امتصاص العناصر الغذائية بشكل كبير.

الأدوية مثل أدوية خفض الكوليسترول (أتورفاستاتين، سيمفاستاتين، وما إلى ذلك)، وحاصرات بيتا (أتينولول، كارفيديلول، ميتوبرولول، إلخ)، ومخفضات الأحماض، أو مدرات البول، قد تتداخل مع عمليات الإنتاج والامتصاص أو تسبب إفرازات متزايدة من العديد من المكملات الغذائية المدرجة أدناه.

مكملات غذائية لتحسين صحة الميتوكوندريات وإنتاج الطاقة

مساعد الإنزيم Q10

مساعد الإنزيم Q10 مطلوب من قبل كل خلية في الجسم لكي تتمكن من العمل بشكل مناسب. يتناقص إنتاج مساعد الإنزيم Q10 عمومًا مع تقدمنا في السن مع بدء مستويات الانخفاض في أوائل الأربعينيات. بالإضافة إلى ذلك، فإن أولئك الذين يتناولون أدوية ستاتين لمعالجة ارتفاع الكوليسترول في الدم أو مرض السكري يميلون أيضًا إلى المعاناة من انخفاض مستويات مساعد الإنزيم Q10. الجرعة الموصى بها: من 50 إلى 300 ملغ يوميًا.

ل-كارنيتين

هذا الحمض الأميني الهام مطلوب لإنتاج الطاقة. وتتمثل مهمته الأساسية في المساعدة في نقل الأحماض الدهنية الحرة إلى الميتوكوندريات، حيث يمكن استخدامها للطاقة. يحدث هذا بعد خضوع الأحماض الدهنية الحرة لعملية تسمى التحول التجريبي.

ل-كارنيتين يمكن تصنيعه أو تناوله في بعض الأطعمة. يميل النباتيون وكبار السن إلى الحصول على مستويات أقل من هذا الحمض مقارنة بأكلة اللحوم والخضروات ثم الشباب على التوالي. وكذلك أولئك الذين يخضعون لحالات علاجية معينة (حمض فالبرويك، الفينوباربيتال، الفينيتوين، أو كاربامازيبين) تميل إلى خفض مستويات ل-كارنيتين.

أظهرت دراسة أُجريت عام 2002 أن تغذية الفئران على ل-كارنيتين (و حمض ألفا ليبويك)، يحسن وظيفة الميتوكوندريات ويقلل من الإجهاد التأكسدي. وناقشت دراسة أخرى أُجريت عام 2002 فائدة ل-كارنيتين على صحة القلب بشكل عام. الجرعة الموصى بها: من 500 إلى 3000 ملغ يوميًا.

PQQ (بيرونوكينولين كينون)

PQQ يساعد على دعم صحة الميتوكوندريات. أظهرت دراسة أُجريت عام 2010 ونُشرت في Journal of Biological Chemistry أن هذا المكمل الغذائي المهم يمكن أن يكون مفيدًا في بناء الميتوكوندريات الجديدة في الخلايا، وهو مصطلح يطلق عليه العلماء التولد الحيوي. وهو في جوهره، يعطي الجسم القدرة على أن يكون "أكثر حيوية". بالإضافة إلى ذلك، فإن PQQ يساعد في حماية الميتوكوندريات من الأكسدة، وفقا للدكتور لي نو الذي نوه بذلك في كتابه، Mitochondria and the Future of Medicine.

وأظهرت دراسة أُجريت عام 2013 ونُشرت في The Journal of Nutritional Biochemistry أن PQQ يساعد في تقليل الالتهاب في الجسم. وقد تجلى ذلك في انخفاض مستويات CRP (البروتين C المتفاعل) و IL-6 (إنترلوكين 6) بالإضافة إلى التغييرات الأخرى التي أشارت إلى تحسن صحة الميتوكوندريات. ويُعتقد أيضا أنه يساعد على توفير حماية للدماغ وله فوائد من حيث مكافحة الشيخوخة. الشوكولاته الداكنة هي مصدر جيد لـ PQQ. الجرعة الموصى بها: من 10 إلى 40 ملغ يوميًا.

د-ريبوز

يجب أن يفكر الرياضيون في تناول جرعات من هذا السكر المهم قبل وبعد النشاط البدني. ومع أن د-ريبوز يرتبط بجزيء السكر، إلا أن الجرعات العالية منه تُعتبر آمنة لمرضى السكري ولا تؤثر على مستويات السكر في الدم. د-ريبوز يمكن أن يساعد الميتوكوندريات على توليد الطاقة، وفقا لدراسة أُجريت عام 2008 ونُشرت في Journal of Dietary Supplements. كحد أدنى، يمكن تناول 500 ملغ يوميًا بأمان. ومع ذلك، يتناول البعض ما بين 3 إلى 5 جم يوميًا للحصول على الطاقة المثلى.

فيتامين (ج)

فيتامين (ج)، المعروف أيضًا باسم حمض الأسكوربيك أو الأسكوربات، كان واحدًا من أكثر الفيتامينات بحثًا على مدى السنوات الـ 50 الماضية. كشفت الأبحاث العلمية أن أكثر من 53000 دراسة أُجريت على فيتامين (ج) منذ عام 1968. وقد بينت نتائج تلك الأبحاث أنه يساعد على تعزيز نظام المناعة القوي وكذلك صحة القلب والأوعية الدموية والجلد والبشرة من بين العديد من الفوائد الأخرى.

أظهر دراسة أُجريت عام 2009 ونُشرت في the American Journal of Clinical Nutrition, أن أكثر من سبعة في المئة من الأشخاص في سن السادسة وما فوق يعانون من نقص فيتامين (ج) وفقًا لفحوصات الدم التي أُجريت. أكثر من نصف أولئك الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع كانوا يتناولون كميات قليلة من الأغذية الغنية بفيتامين (ج).

فيتامين (ج) هو مضاد أكسدة فعال جدًا ويساعد على ضمان عمل الميتوكوندريات بشكل مناسب. كما أن هناك حاجة ماسة له في الجسم من حيث لتصنيع ل-كارنيتين. الجرعة الموصى بها: كبسولات/أقراص فيتامين (ج) - 250 ملغ إلى 2000 ملغ يوميًا، مسحوق فيتامين (ج) - 250 ملغ إلى 2000 ملغ يوميًا، علكة فيتامين (ج) - 250 ملغ إلى 2000 ملغ يوميًا

فيتامينات (ب) وصحة الميتوكوندريات

ريبوفلافين (فيتامين ب-2)

ريبوفلافين مهم جدا لصحة الميتوكوندريات. الريبوفلافين مطلوب لإنزيمات الميتوكوندريا المهمة مثل FMN و FAD. هذه "العوامل المساعدة" تحتاجها الميتوكوندريات في بناء جزيء الطاقة ATP.

الريبوفلافين مطلوب لهضم البروتينات والدهون والكربوهيدرات بشكل مناسب. الريبوفلافين يساعد على تحويل حمض التربتوفان الأميني إلى فيتامين ب-3 (النياسين), والذي يساعد على تفعيل فيتامين ب-6. الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد وإدمان الكحول وأمراض الكلى والإسهال المزمن معرضون لخطر الإصابة بنقص الريبوفلافين، وفقًا لدراسة أُجريت عام 2019 ونُشرت في Journal of Inherited Metabolic Diseases.

فيتامين ب-3 (النياسين)

فيتامين ب-3 يمكن العثور عليه في شكلين مختلفين؛ الأول هو النياسين (المعروف أيضًا باسم حمض النيكوتينيك)، والثاني هو النياكيناميد (المعروف أيضًا باسم النيكوتيناميد). كلا النموذجين يمثلان المرحلة الأولى لنيكوتيناميد أدينين دينوكليوتيد (NAD)، والذي يلعب دورًا مهمًا في صحة الميتوكوندريات.

يشارك النياسين كعامل مساعد في أكثر من 400 تفاعل كيميائي حيوي في الجسم، مما يساعد بشكل أساسي في استقلاب الطاقة. النياسين يساعد على تحويل الغذاء إلى طاقة وإصلاح الحمض النووي.

وإذا كان هناك نقص فيه، فلن نتمكن من تحطيم الكربوهيدرات أو البروتينات أو الدهون. يتم تحويل النياسين من قبل الجسم إلى نيكوتيناميد أدينين دينوكليوتيد (NAD)، الجزيء النشط الذي يلعب دورًا مهمًا في مساعدة جسم الإنسان على العمل وفقًا لما خُلق له.

فيتامين ب-5 (حمض البانتوثنيك)

هذا الفيتامين قابل للذوبان في الماء وهو عنصر أساسي ضروري لتوليف إنزيم A. كما أنه ضروري لاستقلاب الدهون والكربوهيدرات والبروتينات. وجوده مطلوب من أجل مساعدة أحماض التسمين في الدخول إلى الميتوكوندريات. أظهرت دراسة أُجريت عام 1996 أن فيتامين ب-5 يمكن أن يساعد في حماية الميتوكوندريات من أضرار التأكسد.

فيتامين ب-6 (البيريدوكسين)

فيتامين ب-6 له فوائد صحية عديدة، من الوقاية من مضاعفات مرض السكري إلى إبطاء عملية الشيخوخة ومنع أمراض القلب. وفقًا لدراسة أُجريت عام 1981 على الحيوانات، يوجد ما يصل إلى 20 بالمائة من فيتامين ب-6 في الميتوكوندريات، لذلك لا يمكن التقليل من أهمية صحة الميتوكوندريات. كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2006 أهمية فيتامين ب-6 في مساعدة الميتوكوندريات على إنتاج مضادات الأكسدة، التي تحميها.

الحديد

الحديد هو أحد من المعادن الأكثر شيوعًا في الجسم. وهو هام من حيث إنتاج الهيموغلوبين، وهو البروتين الرئيسي في الدم الذي ينقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم. إذا كان الشخص يعاني من نقص الحديد، فلن يتمكن من إنتاج خلايا الدم الحمراء، مما قد يؤدي إلى حالة تسمى فقر الدم الذي قد يسبب الإجهاد والإعياء. إذا كان مستوى الحديد منخفض، من المهم جدًا للطبيب أن يحدد سبب ذلك.

يُعد نقص الحديد أحد أكثر الاضطرابات الغذائية شيوعًا في جميع أنحاء العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. تشير التقديرات إلى أن 50 في المائة من حالات فقر الدم في جميع أنحاء العالم ترجع إلى نقص الحديد. نتيجة الحيض الشهري، يعتبر نقص الحديد أكثر شيوعًا لدى النساء منه لدى الرجال.

في السنوات الأخيرة، تم إدراك أن الحديد يلعب أيضًا دورًا مهمًا في صحة الميتوكوندريات. هناك حاجة إلى معدن الحديد للعديد من الإنزيمات في الميتوكوندريات لتعمل بشكل مناسب، وهو ما يفسر على الأرجح آلية أخرى يمكن أن يسهم بها انخفاض الحديد في الإجهاد والإعياء، بغض النظر عن فقر الدم. يقوم الأطباء في كثير من الأحيان بفحص الدم المسمى فيريتين، والذي يمكن أن يشير إلى نقص الحديد عند انخفاضه. المستويات المثلى للحديد هي 50 نانوغرام/مل، حتى في حالة عدم وجود فقر الدم. إذا تم تناول الحديد مع مكملات فيتامين (ج) يكون الامتصاص على أفضل أشكاله.

المراجع:

  1. Hagen TM, Liu J, Lykkesfeldt J, et al. Feeding acetyl-L-carnitine and lipoic acid to old rats significantly improves metabolic function while decreasing oxidative stress [published correction appears in Proc Natl Acad Sci U S A 2002 May 14;99(10):7184]. Proc Natl Acad Sci U S A. 2002;99(4):1870–1875. doi:10.1073/pnas.261708898
  2. Ann N Y Acad Sci. 2002 Apr;959:491-507. (L-carnitine and heart health)
  3. J Nutr Biochem. 2013 Dec;24(12):2076-84. doi: 10.1016/j.jnutbio.2013.07.008.
  4. Proc Natl Acad Sci U S A. 2018 Oct 23;115(43):10836-10844. doi: 10.1073/pnas.1809045115. Epub 2018 Oct 15.
  5. Herrick J, St Cyr J. Ribose in the heart. J Diet Suppl. 2008;5:213–217. doi: 10.1080/19390210802332752
  6. American Journal of Clinical Nutrition. 2009 Nov;90(5):1252-63. doi: 10.3945/ajcn.2008.27016. Epub 2009 Aug 12.
  7. Balasubramaniam S, Christodoulou J, Rahman S. Disorders of riboflavin metabolism. J. Inherit. Metab. Dis. 2019 Jan 24;
  8. Free Radic Biol Med. 1996;20(6):793-800.
  9. https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0891584903006099
  10. J Biol Chem. 1981 Jun 25;256(12):6041-6.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

سبيرولينا وكلوريلا: الطحالب ذات الفوائد الصحية

صحة

الفوائد الصحية لأرنيكا مونتانا

صحة

تسع (9) فوائد صحية لإنزيم Q10 المساعد