تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
EG
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

5 مكملات لدعم صحة القلب وضغط الدم

بقلم جابرييل إسبينوزا، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:


‌‌ما هو مرض ارتفاع ضغط الدم؟

تقوم الأوعية الدموية والقلب بضخ الدم في جميع أنحاء الجسم عن طريق تدرجات الضغط. تميل السوائل، مثل الماء، إلى التدفق من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض. يعمل هذا المبدأ بنفس الطريقة في الجسم، حيث يكون ضغط الأوعية التي تحمل الدم بعيدًا عن القلب (الشرايين) أكبر من الأوعية التي تحمل الدم إلى القلب (الأوردة). يحدث ارتفاع ضغط الدم عندما يرتفع الضغط في الشرايين ليصبح أعلى من المعدل الطبيعي. تتسبب الأوعية الدموية الضيقة في مزيد من المقاومة مما يؤدي إلى ضغط أعلى. سيعمل قلبك حينها باستمرار بجهد أكبر للضخ لمحاربة الضغط المرتفع. يستغرق مرض ارتفاع ضغط الدم سنوات ليتطور. عادة لن يكون لديك أي أعراض -- ولذلك حصل مرض ضغط الدم على اللقب -- القاتل الصامت.

‌‌مضاعفات ضغط الدم المرتفع

يمثل ضغط الدم المرتفع العامل الرئيسي للوفاة والعجز على مستوى العالم، بما في ذلك السكتة الدماغية، وفشل القلب، ومرض الكلى المزمن، والوفاة من أمراض القلب. ويمكن أن يؤثر تاريخ العائلة وخيارات نمط الحياة على ارتفاع ضغط الدم. وتشمل هذه الخيارات تناول الملح بشكل زائد، والسمنة، والاستهلاك المفرط للكحول، والأدوية مثل الإيبوبروفين، والمنشطات، ومزيلات الاحتقان، وحتى الأدوية غير المشروعة. ويمكن أن تؤدي الأمراض التي تؤثر على الأعضاء الأخرى مثل الكلى، والغدة الكظرية، والعدة الدرقية إلى ارتفاع ضغط الدم.

‌‌5 مكملات غذائية تخفض ضغط الدم

مع ضغط الدم المرتفع، تظل الوقاية أمرًا بالغ الأهمية. يمكن عدم تشخيص العديد من الأشخاص بمرض ارتفاع ضغط الدم للعديد من السنوات حيث أنه غالباً لا يظهر أية أعراض إلا بعد فوات الأوان. وبالتالي، بالإضافة إلى اتباع حمية غذائية صحية، فإن المكملات مثل حمض الفوليك، و فيتامين (د) ، و الماغنيسيوم، و Q10 ، و and الألياف قد تخفض ضغط الدم. اقرأ عن هذه المكملات الغذائية الخمسة لخفض ضغط الدم

1.حمض الفوليك

يمثلحمض الفوليك الصورة الصناعية للفولات، وهي نوع من فيتامين (ب) الذي يساعد الجسم في تكوين خلايا جديدة. قد تشارك مستويات الفولات المنخفضة في زيادة مخاطر القلب والأوعية الدموية والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن حمض الفوليك قد يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع بمساعدة جدران الشرايين على الاسترخاء، مما يؤدي إلى انخفاض الضغط.  وقد خفضت مكملات حمض الفوليك قراءات ضغط الدم المرتفعة بحوالي 3% على مر السنين -- وهو ما يكفي لمكافحة الآثار السلبية لهذا المرض. تحتوي العديد من الفواكه، والخضروات، والحبوب على حمض الفوليك. لكن مع تناول الشخص العادي ما بين 100 إلى 150 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا، ينبغي عليك تناول المكملات لتفي بالاستهلاك اليومي الموصى به والذي يبلغ 400 ميكروجرام على الأقل.

2. فيتامين (د)

يصنع الجسم فيتامين (د) عند تعرضه لآشعة الشمس. ويساعدنا على امتصاص الكالسيوم من المعدة ويساعد في النظام المناعي. يعاني الكثير من الأشخاص الذين يعيشون في مناخات باردة من انخفاض مستويات فيتامين (د) بسبب الحد الأدنى من التعرض لآشعة الشمس. إذا كنت تعمل أغلب اليوم بالداخل، فقد يشارك هذا أيضاً في نقص فيتامين (د). يساعد فيتامين (د) في تنظيم ضغط الدم. ويلعب دورًا حيويًا في تنظيم الهرمونات التي تفرزتها الكليتان والتي تساعد في إدارة كمية الملح التي تحتفظ بها. لاحظت تقارير المراقبة ارتفاع ضغط الدم في أشهر الشتاء الباردة، مما يشير إلى أن انخفاض مستوى فيتامين (د) قد يشارك في ارتفاع ضغط الدم. وقد أظهرت نماذج الفئران المعدلة وراثيًا أن فيتامين (د) يدعم مستويات ضغط دم صحية عندما لا تتمكن هذه الفئران من تصنيعه بنفسها. لسوء الحظ، أسفرت العديد من التجارب البشرية، التي تختبر ما إذا كان فيتامين (د) قادرًا على منع ارتفاع ضغط الدم، عن نتائج مختلطة. تتطلب هذه الدراسات مزيدًا من الوقت والتحكم في العديد من المتغيرات غير العملية في الدراسات البشرية. إذا كنت تعمل في الداخل بشكل أساسي، أو تقيم في مناطق بها تغيرات موسمية في ضوء الشمس، ففكر في تناول مكمل فيتامين (د). الجرعة الموصى بها هي   1000 وحدة دولية يوميًا من فيتامين (د) في البالغين الأصحاء.

3.الماغنيسيوم

يمكن أن يساعدالماغنيسيوم الشرايين على الاسترخاء، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، لكنه يعمل بشكل مختلف عن الثوم وحمض الفوليك. قد يؤدي استهلاك حوالي 500 إلى 1000 مجم من الماغنيسيوم إلى خفض ضغط الدم بمقدار 2 إلى 5 مم زئبق. قد يكون للجمع بين الماغنيسوم والأطعمة الغنية بالبوتاسيوم وفقيرة في الصوديوم، فاعلية أكبر في خفض ضغط الدم مقارنة بتناول مكملات الماغنيسيوم وحدها فقط. يأتي الماغنسيوم في العديد من التركيبات المختلفة -- تحتوي إحداها على التورين، والذي قد يكون الأكثر فعالية في دعم مستويات ضغط دم صحية. وعلى الملصقات، يسمي هذا المركب تورات الماغنيسيوم. يسمح هذا المركب بامتصاص الماغنيسيوم بشكل أفضل وسيخفض الآثار الجانبية المعوية الملحوظة في تركيبات الماغنيسيوم الأخرى. تمثل سترات الماغنيسيوم أحد أكثر التركيبات شيوعًا. لكن أحد الآثار الجانبية لهذا المركب يتمثل في إضطرابات الجهاز الهضمي حيث أنه يساعد في الإمساك. ويمثل غليسنات الماغنيسيوم تركيبة تستخدم الأحماض الأمينية (الجلايسين) -- الموجود في العديد المكملات الغذائية، وقد تساعد هذه التركيبة في النوم، والقلق، والتوتر، والاكتئاب.

4.الألياف

تستهلك الدول المتقدمة حوالي نصف الألياف الغذائية الموصى بها والمقدرة بـ 25 إلى 30 جرام يوميًا. وجد التحليل التجميعي أن استهلاك الألياف الغذائية قد يمنع ارتفاع ضغط الدم.  هناك الكثير لدراسته حول كيفية قيام الألياف الغذائية بخفض ضغط الدم. وقد يساعد الاستهلاك اليومي العالي من الألياف الغذائية على خفض مؤشر نسبة السكر في الدم للأطعمة، حيث يدير استجابة الأنسولين التي قد تلعبها الوجبات ذات مؤشر عالي في تنظيم ضغط الدم. والأهم من ذلك، قد تساعد الألياف في امتصاص المعادن مثل الماغنيسيوم، والفيتامينات مثل فيتامين (د)، وحمض الفوليك. وقد يؤثر الاستهلاك اليومي للألياف الغذائية إجراءات وقاية القلب الأخرى مثل خفض مستويات الكوليسترول. وأدى كل جرام مستهلك من الألياف الغذائية إلى انخفاض بمقدار 2 مجم في البروتين الدهني منخفض الكثافة (كوليسترول LDL)، الكوليسترول الضار. والأهم من ذلك، أظهرت تناول كميات كبيرة من الألياف الغذائية انخفاضًا في مخاطر الإصابة بمرض السكي من النوع 2.

5. الإنزيم المساعد Q10  (CoQ10)

Q10 هو جزيء قوي مضاد للأكسدة موجود في مركز قوة الخلية المعروفة بالميتوكوندريا. يساعد هذا الإنزيم في تحويل الطعام إلى طاقة. كما أن لديه القدرة على محاربة الجذور الحرة التي قد تتواجد في جسمك. يمكن لجسمك أن يصنع بعضًا من هذا الجزيء، ولكن يتم الحصول عليه أيضًا عن طريق النظام الغذائي. يوجد Q10 في مجموعة متنوعة من الأطعمة بما في ذلك اللحوم والأسماك والمكسرات.

وقد ارتبط انخفاض مستويات هذا الإنزيم القوي ببعض المشاكل التي قد تؤثر على القلب والجهاز العصبي والتمثيل الغذائي وارتفاع ضغط الدم. قد يكون لدى Q10 القدرة على إراحة الأوعية الدموية التي تأخذ الدم بعيدًا عن القلب، وهو ما قد يساعد في دعم مستويات ضغط الدم الصحية. قد يُشكل تناول هذا المكمل أهمية خاصة عندما يتم استخدامه أثناء إتباع نظام غذائي صحي.

وقد أظهر بحث حديث أجرته مؤسسة كوكرين وجود نتائج مختلطة عند استخدام هذا المكمل وحده للمساعدة في خفض ضغط الدم. هناك حاجة لتجارب تحكم عشوائية أكبر لتحديد ما إذا كانت تأثيرات خفض ضغط الدم المذكورة هي نتاج هذا المكمل مع أنظمة غذائية صحية أو إذا كانت هناك عوامل أخرى ساعدت في ذلك.

تتراوح الجرعات الموصى بها من Q10 بين 30 إلى 200 مجم يوميًا. وتأتي العديد من تركيبات Q10 في شكل كبسولات هلامية والتي يُعتقد أن امتصاصها يكون أفضل من التركيبات الأخرى.

تذكَّر أن ارتفاع ضغط الدم لا ينتج عنه أي أعراض في معظم الأوقات. بإتباع نظام غذائي صحي مع المكملات الغذائية، قد تتمكن من منع ارتفاع ضغط الدم لديك. قد يحول الحفاظ على وزن صحي أيضًا دون ارتفاع ضغط الدم. تمثل زيادة النشاط البدني طريقة رائعة للحفاظ على وزنك وتقليل التوتر ومنع ارتفاع ضغط الدم.

يساعد إجراء فحوصات جسمية منتظمة مع طبيبك على منع ارتفاع ضغط الدم. وعليه، إذا كنت تفكر في إضافة مكمل لروتينك الصحي اليومي، فتأكد من استشارة طبيبك وتجريب مكمل واحد في المرة.

المراجع:

  1. Corliss J. Folic acid, a B vitamin, lowers stroke risk in people with high blood pressure. Harvard Health Blog. https://www.health.harvard.edu/blog/folic-acid-a-b-vitamin-lowers-stroke-risk-in-people-with-high-blood-pressure-201503187810. Published June 24, 2020. Accessed January 24, 2021.
  2. Forman JP, Bischoff-Ferrari HA, Willett WC, Stampfer MJ, Curhan GC. Vitamin D Intake and Risk of Incident Hypertension. Hypertension. 2005;46(4):676-682. doi:10.1161/01.hyp.0000182662.82666.37
  3. McRae MP. High-dose folic acid supplementation effects on endothelial function and blood pressure in hypertensive patients: a meta-analysis of randomized controlled clinical trials. J Chiropr Med. 2009;8(1):15-24. doi:10.1016/j.jcm.2008.09.001
  4. Ried K. Garlic lowers blood pressure in hypertensive subjects, improves arterial stiffness and gut microbiota: A review and meta-analysis. Exp Ther Med. 2020;19(2):1472-1478. doi:10.3892/etm.2019.8374
  5. Streppel MT. Dietary Fiber and Blood Pressure. Archives of Internal Medicine. 2005;165(2):150. doi:10.1001/archinte.165.2.150
  6. Terrie YC. The Important Role of Vitamin D. Pharmacy Times. https://www.pharmacytimes.com/publications/issue/2010/February2010/OTCFocusVitaminD-0210. Published February 15, 2010. Accessed January 24, 2021.
  7. Taler SJ. Initial Treatment of Hypertension. New England Journal of Medicine. 2018;378(7):636-644. doi:10.1056/nejmcp1613481
  8. Vaidya A, Williams JS. The relationship between vitamin D and the renin-angiotensin system in the pathophysiology of hypertension, kidney disease, and diabetes. Metabolism. 2012;61(4):450-458. doi:10.1016/j.metabol.2011.09.007

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

دليل الطبيب المكون من 4 خطوات لتقييم جودة المكونات في المكملات الغذائية

صحة

4 طرق تفيد فيها ببتيدات الكولاجين جسمك

صحة

نجم المكملات القادم: لماذا قد يساعد PQQ في تجديد حيوية دماغك