checkoutarrow
EG
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
لياقة بدنية

ما مدى أهمية توقيت تناول وجبة ما بعد التمرين؟

4 أكتوبر 2019

بقلم جيك بولي

في هذا المقال:

 

طوال السنوات القليلة الماضية، كان توقيت التغذية بعد التمرين موضوعاً هاماً لعشاق اللياقة البدنية. كانت فكرة وجود “فترة تغذية بنائية” بعد التمرين تحظى بشعبية بين المبتدئين ورواد الصالات الرياضية المتقدمين على حدٍ سواء. ولكن ما هي الأهمية الحقيقية لتوقيت الوجبة؟

هناك عدة طرق لتناول مسألة توقيت الوجبة بعد التمرين. سنناقش في هذه المقالة ما إذا كان توقيت الوجبة مهماً بالفعل أم لا، ومتى يكون توقيت الوجبة مهماً، وما هي أفضل الطرق لتناول وجبات ما بعد التمرين.

هل توقيت الوجبة مهم؟

عندما يتعلق الأمر بأهمية توقيت الوجبة، ليست هناك إجابة واحدة تناسب الجميع. فمثلاً، قد يكون وقت تناول الطعام بعد التمرين أكثر أهمية بالنسبة لعشاق اللياقة البدنية مقارنةً بغيرهم، كما يعتمد ذلك على اختلافات الحياة اليومية لكل فرد.

تدور الأهداف الرئيسية لتوقيت الوجبة حول فكرة استعادة الطاقة والمواد الغذائية في إطار زمني حيوي عندما يكون الجسم قادراً على استخدامها، مثل الفترة التي تلي التمرين الشاق. أثناء ممارسة التمرينات الرياضية الشديدة وبعدها، تصبح مخازن الجليكوجين مستنفدة، وتميل مستويات الترطيب إلى الانخفاض، وتكون العضلات في فترة الحاجة إلى إصلاح.

وبالتالي، يقال إن تناول الطعام بعد التمرين يساعد على استعادة ما فقده الجسم، وتحسين مستويات الطاقة، ودعم عملية الشفاء عن طريق زيادة تخليق البروتين العضلي، وهذه هي الطريقة التي يستخدم بها الجسم البروتين للتعافي من التمرين.

توقيت الوجبة لا تعتبر مشكلة بسيطة ويجب تناولها من وجهات نظر متعددة. يمكن لعوامل مثل التغذية قبل التمرين، والإطار الزمني للتمرين، وأنظمة اللياقة البدنية أن تؤدي جميعها دوراً في أهمية توقيت الوجبات للعديد من الأفراد.

عندما يكون توقيت الوجبة غير مهم 

 

يتضمن الاحتمال الأول من يستمتعون بالتمرين في الصباح على معدة فارغة. في الصباح، يحتاج الجسم عادةً إلى شكل من أشكال التغذية والمغذيات المكثفة، لأنه كان صائماً لمدة ليلة كاملة.

في الصباح، لم يتلق الجسم أي شكل من أشكال الطعام ليبدأ هضمه للحصول على الطاقة، لذلك بعد التمرين على معدة فارغة، تصبح المغذيات المكثفة أكثر أهمية قليلاً لاستعادة وتجديد مستويات طاقة الجسم. إضافة إلى إمكانات هذه العناصر الغذائية التي تحسن التعافي، من المهم عادة أن تتناول وجبة ما بعد التمرين لتحسين مستويات الطاقة اليومية.

وقت آخر يكون فيه توقيت الوجبة مهماً هو عندما يشارك الرياضيون في نوبات متعددة من النشاط الشاق خلال يوم واحد. يحتاج الرياضيون الذين يتمرنون يومياً إلى مغذيات أعلى بكثير للحصول على المواد المغذية اللازمة لتجديد مستويات الطاقة ولتسهيل عملية التعافي لمتطلباتهم المرتفعة في الطاقة.

عندما يكون توقيت الوجبة غير مهم على الإطلاق

كما ذكرنا أعلاه، توقيت الوجبة يمكن أن يكون مهماً أو قد يكون مهماً لبعض الأفراد وفي بعض الحالات، ولكن بالنسبة للغالبية العظمى من الناس، فإن توقيت الوجبة ليس مهماً على الإطلاق للنجاح الشامل.

تستغرق الوجبات التي يتناولها المرء طوال يوم واحد وقتاً هائلاً للهضم، مما يترك الجسم في عملية مستمرة لهضم العناصر الغذائية الرئيسية وتحويلها إلى وقود وأدوات للتعافي. وبالتالي، إذا كان الشخص قد تناول وجبة ما قبل التمرين، فهناك فرصة جيدة لأن تظل نفس الوجبة مهضومة بعد التمرين.

في هذه الحالة، لن يكون توقيت الوجبات والتغذية بعد التمرين مهماً نظراً لأن الجسم بالفعل يُجري عملية استخدام للغذاء من أجل التعافي والوقود. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للجسم أن يهضم الكثير فقط خلال فترة واحدة، ومن هنا نشأت مقولة أن أكثر ليس دائماً أفضل في حالة التغذية بعد التمرين.

كقاعدة عامة، يقال إن “فترة التغذية البنائية” العادية تتراوح من 4-6 ساعات للعامة، لذا فإن الاندفاع نحو تناول وجبة خفيفة بعد التمرين مرة أخرى، لا يعني دائماً النجاح.

3 خطوات أساسية لتناول وجبات ما بعد التمرين 

بمجرد أن نفهم أن توقيت الوجبة ليس غالباً عامل نجاح أو هضم، يمكن تحديد التغذية بعد التمرين التي تناسب نمط حياة الفرد.

هناك عدة طرق لتنظيم وجبات ما بعد التمرين، وفي معظم الوقت، يعتمد تكوين وجبات ما بعد التمرين على تفضيل الشخص وسياق تدريباته. إحدى طرق تحديد وجبات ما بعد التمرين المثالية هي اعتبارها تركيبات تعافي. تركيبات التعافي هذه هي عبارة عن وجبات محددة التوقيت مصممة لدعم التعافي والطاقة والأهداف الشخصية.

عندما يتعلق الأمر بوجبات ما قبل وبعد التمرين، هناك بعض الإرشادات العامة التي يمكن للمرء أن يضعها في الاعتبار للتأكد من تحقيق أقصى استفادة من خياراته الغذائية. بالنسبة للمبتدئين، ينبغي تنظيم هذه الوجبات بحيث تحقق أهداف تكوين الجسم واحتياجات التمرين.

1. تناول البروتين ضروري

تناول بروتين. على الأرجح، ستظل الوجبة قبل التمرين قيد الهضم بعد التمرين، لذا يمكن أن يكون تناول بروتين عالي الجودة مفيداً للتعافي.

مثال على الوجبة: إحدى الخيارات الرائعة لتناول وجبة قبل التمرين لرافعي الأثقال الهواة والرياضيين الجادين هو الشوفان مع مسحوق البروتين. سوف تقدم هذه الوجبة كربوهيدرات بطيئة الهضم مع بروتين غني بـالأحماض الأمينية.

2. انتبه لعدد مرات تناول الطعام

وزّع الوجبات. إذا كنت ممن يستمتعون بتناول وجبة قبل التمرين، فإن توزيع الوجبات بشكل متساوٍ طوال اليوم قد يكون مفيداً لتزويد الجسم بالطاقة في جميع الأوقات، وخاصة قبل التمرين.

مثال على الوجبة: تكون الوجبة المتأخرة أفضل عندما تحتوي على رصيد من المغذيات الرئيسية وفقاً لخطط التمرين. فمثلاً، إذا كان شخص ما قد رفع الأثقال بالفعل خلال النهار ويريد أن يتناول كميات أقل من الكربوهيدرات في المساء والمزيد من البروتين، حينها يعتبر تناول شيء مثل بودنغ الكازين مع زبدة اللوز خياراً جيداً.

3. تناول الكربوهيدرات

استخدم الكربوهيدرات للتدريبات وتلبية احتياجات الطاقة. يُفضل النظر إلى الكربوهيدرات على أنها طاقة، لذا فإن التفكير في تناولها بشكل كبير قبل وبعد التمرين يمكن أن يكون مفيداً لضمان اكتساب طاقة وافرة للتمرينات وللتأكد من متابعة أهداف تكوين الجسم بشكل مدروس.

مثال على الوجبة: دعنا نقول أن الهدف هو فقدان الدهون في الجسم، وأن هناك شخص ما يتناول فقط الكربوهيدرات قبل أو بعد التمرين، ثم يتناول شيئاً مثل الحبوب أو مكملات الكربوهيدرات قبل أو بعد التمرين يمكن أن يكون وسيلة مفيدة لضمان استعادة مستويات الجليكوجين.

في النهاية يعتبر توقيت الوجبات مهماً حقاً لنسبة صغيرة جداً من الأفراد. ومع ذلك، يستمتع الكثيرون بتناول وجباتهم قبل وبعد التمرين لدعم أهداف تكوين الجسم واحتياجات الطاقة. إذا اخترت ذلك، فابحث عن الوجبات التي تتفق مع جسمك بشكل أفضل، وتذكر أن فترة التغذية البنائية ربما ليست بالأهمية التي يظنها الكثيرون.

المراجع:

  1. Aragon, A., & Schoenfeld, B. (2013). Nutrient timing revisited: is there a post-exercise anabolic window?. Journal Of The International Society Of Sports Nutrition10(1). doi:10.1186/1550-2783-10-5
  2. Nutritional needs of elite endurance athletes. Part I: Carbohydrate and fluid requirements. (2019). European Journal Of Sport Science. Retrieved from https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/17461390500076741

مقالات ذات صلة

عرض الكل

لياقة بدنية

كيف يمكن لبيتا ألانين تعزيز أداءك في التمرين؟

لياقة بدنية

وصفات لذيذة لبروتين مصل اللبن ليست بمخفوقات

لياقة بدنية

هل تناول المكملات الغذائية الخالية من الكافيين لما قبل التمارين جيدة كتلك التي تحتوي على الكافيين؟