header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
EG
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
حالات صحية

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك

15 أبريل 2019

بقلم د. إريك مدريد

في هذه المقالة:

الإمساك - قلة حركة الأمعاء أو صعوبة في التبرز - هو مشكلة طبية شائعة، والتي تؤثر على ما يصل إلى 20 في المئة من السكان. يتم تعريف الحالة بشكل عام على أنها وجود أقل من ثلاث حركات للأمعاء كل أسبوع، وتعتبر الحالة مزمنة إذا استمرت لمدة أسبوعين أو أكثر.

على الرغم من حقيقة أن الإمساك شائع جداً، إلا أن يجب عدم تجاهله. يجب دائماً البحث عن السبب، خاصة إذا لم تتحسن الأعراض بعد بضعة أسابيع. استشارة طبيبك مهمة لضمان عدم وجود أي حالة مرضية خطيرة أو جوهرية.

الأسباب الشائعة للإمساك:

الخمول البدني يمكن أن يكون بسبب عدم ممارسة الرياضة، والتي تمنع البراز من التحرك إلى الأمام بشكل كاف.

الحمية – اتباع نظام غذائي منخفض الألياف يضم كميات منخفضة من الفاصوليا والفواكه والخضروات. تناول الكثير من الألياف يساعد على تحسين بكتيريا الأمعاء الصحية وانتظامها.

الطعام المصنع – الأطعمة المقلية، والكعك، والكوكيز، والمعجنات، والمعكرونة، والخبز قد تسبب الإمساك. بالنسبة للكثيرين، الجبن أيضاً قد يكون أحد الأسباب. إذا كنت تشك في أن بعض الأطعمة تسبب مشاكل في الأمعاء، يمكنك الاحتفاظ بدفتر يومية للأغذية لتحديد السبب.

الجفاف - في كثير من الأحيان بسبب عدم تناول كمية كافية من الماء، أو الإفراط في تناول القهوة والشاي، يمكن للجفاف أن يمنع الأمعاء من الحركة. بعض الأدوية، مثل أدوية ضغط الدم المدرة للبول، يمكن أيضاً أن تستنفد مستويات الماء.

بعض الأدوية - من المعروف أن أدوية الحساسية (ديفينهيدرامين، لوراتادين، فيكسوفينادين، وما إلى ذلك) والأدوية الأفيونية (الهيدروكودون، أوكسيكودون، مورفين، وما إلى ذلك) لتخفيف الألم المزمن يمكنها أن تسبب الإمساك.

المكملاتالكالسيوم و الحديد قد تساهم في الإمساك. الكالسيوم، بجرعة يومية أكبر من 1000 ملغ يومياً، قد يسبب الإمساك إذا لم يتم تناول كمية كافية من المغنيسيوم معه. وبالمثل، يمكن لمكملات الحديد التي تؤخذ كثيراً بسبب فقر الدم الناجم عن نقص الحديد (يجب تشخيصه من قبل الطبيب) أن تسبب الإمساك. ومع ذلك، إذا تم تناول الحديد مع فيتامين ج، فقد يساعد ذلك في امتصاص الحديد وقد يساعد على منع الإمساك.

متلازمة القولون العصبي (IBS) - قد تسبب هذه المتلازمة أحياناً الإسهال، ولكنها قد تسبب أيضاً الإمساك. يمكن لبعض الأشخاص أن يصابوا بكليهما، بالتناوب يوم بعد يوم. أولئك الذين يعانون من الإمساك الناتج عن متلازمة القولون العصبي غالباً ما تُعطى لهم وصفة طبية إذا كانت التغييرات الغذائية ونمط الحياة غير كافيين.

فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة (SIBO) - هناك أدلة على أن فرط نمو البكتيريا، التي تنتج غاز الميثان، يمكن أن يزيد من خطر الإمساك بسبب بطء حركة غاز الميثان في الأمعاء.

قصور الغدة الدرقية - يؤثر قصور نشاط الغدة الدرقية على ما يصل إلى 10 في المائة من السكان. تعمل هذه الحالة على إبطاء وقت الهضم الكلي، مما يؤدي إلى الإمساك.

الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية - يمكن أن تتسبب المضادات الحيوية في تعطيل الأمعاء الدقيقة. في بعض الحالات، يمكن أن يسبب الإسهال. ومع ذلك، بسبب تدمير البكتيريا الصحية، فإنه قد يؤدي أيضاً إلى الإمساك المزمن وفرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة SIBO، كما أوضحنا أعلاه.

الإجهاد - نحن نتفاعل بشكل فريد مع الإجهاد. وبالنسبة للبعض، يمكن أن يؤدي الإجهاد إلى الإمساك. العثور على منفذ صحي للحد من التوتر الداخلي أمر بالغ الأهمية للصحة العقلية والبدنية. من المعروف أن الإمساك ناتج عن الإمساك بالأشياء حرفياً في —الحد من الإجهاد، الارتجاع البيولوجي واستعادة المزيد من توازن الحياة، مما قد يساعد على جعل حركات الأمعاء أكثر ثباتاً.

الحالات المرضية المزمنة، مثل مرض باركنسون، وسرطان القولون، وإصابة النخاع الشوكي، وأحياناً حتى السكتة الدماغية، يمكن أن تؤدي إلى الإمساك المزمن.

مضاعفات الإمساك المزمن تشمل:

  • ألم مع حركات الأمعاء
  • زيادة خطر الإصابة بالتهاب ديفرتيكلوسس (جيوب صغيرة في القولون)، وفي النهاية التهاب الرتج (التهاب الجيوب)
  • وجود دم في البراز
  • التهاب البواسير
  • تسريب الأمعاء (اعرف المزيد)
  • زيادة التعرض لسموم الأمعاء وزيادة نمو جراثيم الأمعاء
  • صعوبة في التبول (بسبب البراز الذي يضغط على مجرى البول)

هل فحصت للتأكد من سرطان القولون؟

تنصح معظم الإرشادات الطبية بفحص من يبلغون من العمر 50 عاماً أو أكبر للتأكد من عدم وجود سرطان القولون. يمكن عمل ذلك عن طريق فحص القولون بالمنظار، أو التنظير السيني، أو إجراء تحليل البراز الذي يتحقق من الدم أو الحمض النووي للسرطان.

أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من سرطان القولون قد يحتاجون للفحص في وقت مبكر من سن 40 أو حتى في وقتٍ مبكرٍ أكثر. استشر طبيبك وتأكد من أنك على اطلاع بالمبادئ التوجيهية الموصى لعوامل الخطر وفقاً لعائلتك ولعُمرك.

أدوية الوصفات الطبية:

إذا لم يتم تحديد سبب أساسي أو عكسي للإمساك، يصف الأطباء بشكل متكرر دوكوسات الصوديوم (Colace)، البولي إيثيلين جليكول (PEG أو Miralax)، اللاكتولوز (Enulose)، أو السوربيتول.

تشمل الأدوية الأخرى الموصوفة للإمساك المزمن اللينكلوتيد (لينز، كونستيلا)، بليكاناتيد (ترولانس)، ولوبيبروستون (أميتيسا).

إذا كان سبب الإمساك هو دواء أفيوني، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة، فقد صممت شركات الأدوية عقاقير (ميثيل ألتريكسون) لمواجهة هذا التأثير الجانبي.

الطرق الطبيعية

يريد الكثيرون تجنب العقاقير الموصوفة بدافع القلق منها. فيما يلي بعض الأساليب الطبيعية التي اتبعها الكثير للمساعدة في تخفيف أعراض الإمساك والمساعدة في الحفاظ على جدول منتظم للأمعاء. تؤدي التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة دوراً حاسماً في صحة الأمعاء ويجب أخذهما في الاعتبار دوماً أولاً. لكن هذا في بعض الأحيان لا يكفي.

التمرين - من المهم الحفاظ على حياة نشطة، إلى أقصى حد ممكن، للمساعدة في تشجيع انتظام حركات الأمعاء. توصي الإرشادات بأن يحاول معظم الأشخاص الحصول على 150 دقيقة على الأقل أسبوعياً من النشاط البدني المعتدل. هذا يساعد الأمعاء على البقاء نشطة ومنتظمة. يمكن أن يكون أمراً بسيطاً كالمشي لمدة 30 دقيقة يومياً مفيداً للغاية. وقد وجد البعض أن ممارسة اليوغا يمكن أن تكون مفيدة أيضاً.

حمية غنية بالألياف – هذا مهم للغاية. توصي الإرشادات بتناول ما لا يقل عن 25 جراماً من الألياف يومياً، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تناول خمس إلى تسع حصص من الخضار والفواكه. على سبيل المثال، يحتوي أفوكادو واحد على 13 جراماً من الألياف، بينما توفر تفاحة متوسطة الحجم أربعة جرامات، وموزة متوسط الحجم تحتوي على ثلاثة جرامات. التوت لا يحتوي على نسبة عالية من الألياف فحسب، ولكنه يساعد أيضاً على الحماية من سرطان القولون، وفقاً لدراسة أجريت عام 2016 في Molecules. بذور الشيا هي أيضا خيار جيد - ملعقة صغيرة واحدة تحتوي على ما يقرب من 6 غرامات من الألياف. كوب من الفاصوليا السوداء يحتوي على 15 غراماً من الألياف.

الأطعمة النباتية تساعد على انتظام الأمعاء. كما أنها توفر الكثير من الفوائد الصحية الأخرى، بما في ذلك زيادة امتصاص فيتامينات A و K و E، إلى جانب فيتامين C والمغذيات النباتية الأخرى الغنية بمضادات الأكسدة.

أظهرت دراسة أجريت عام 2015 أن الألياف كانت فعالة لدى المصابين بالإمساك الخفيف إلى المعتدل والإمساك الناتج عن القولون العصبي. يرتبط النظام الغذائي الغني بالأطعمة النباتية بتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون وله تأثير إيجابي على بكتيريا الأمعاء. أظهرت دراسة أجريت عام 2012 في World Journal of Gastroenterology أن الألياف ساعدت على زيادة تكرار البراز لدى البالغين.

الأطعمة البروبيوتيك البروبيوتيك هي بكتيريا صحية. يمكن أن تكون مفيدة للغاية في استعادة توازن الميكروبيوم الهضمي، خاصةً عندما يتغير بسبب المضادات الحيوية أو الاستخدام المزمن للأدوية التي تخفض الأحماض.

تعد استعادة البكتيريا الصحية، مثل أكتوباكيللاس، وبيفيدوبكتريا، وغيرها من الكائنات الدقيقة المفيدة النافعة، مهمة للصحة العامة ولتخفيف الإمساك. أظهرت دراسة أجريت عام 2017 في Advances in Nutrition أن هذه البكتيريا الحرجة تميل إلى أن تكون أقل لدى المصابين بالإمساك المزمن.

قد يكون تناول الأطعمة والمشروبات المخمرة، مثل مخلل الملفوف، وحساء ميسو، والتيمب، واللبن، وشاي كومبوتشا، مفيداً أيضاً في استعادة هذا التوازن الطبيعي. أظهرت دراسة أجريت عام 2016 في إيران أن النساء الحوامل المصابات بالإمساك قد تحسنت حالاتهن عندما تناولن اللبن بشكل يومي. تؤخذ مكملات بروبيوتيك أيضاً لعلاج المشكلة كما سنناقش أدناه.

أفضل مكملات للإمساك

المغنيسيوم المغنيسيوم هو معدن موجود في كل مكان ويشارك في أكثر من 350 تفاعل كيميائي حيوي في جميع أنحاء الجسم. يعتبر نقص المغنيسيوم أيضاً أحد أكثر أوجه نقص المغذيات شيوعاً وقد يظهر في شكل صداع وخفقان القلب وتشنجات عضلية وحتى الإمساك.

نتيجة لذلك، يمكن أن تكون مكملات المغنيسيوم مفيدة للمصابين بالإمساك. ولكن، إذا أصبح البراز رخواً، يجب تقليل الجرعة. أولئك الذين يعانون من مرض الكلى المتقدم بحاجة إلى استشارة الطبيب. قامت دراسة أجريت عام 2017 في Magnesium Researchبتقييم المرضى الذين خضعوا لجراحة القلب المفتوح ووُجد أن المغنيسيوم لم يساعدهم في منع الإمساك فحسب، بل ساعدهم أيضًا على منع خفقان القلب غير المنتظم، وخاصةً الرجفان الأذيني.

ركزت دراسة 2014 في  Clinical Gastroenterology and Hepatology على النساء المصابات بالإمساك في فرنسا. وجد الباحثون أنه عند تناول المياه المعدنية الغنية بالمغنيسيوم يومياً، تحسنت أعراض الإمساك بشكل ملحوظ.

فيتامين C – يتواجد فيتامين C بشكل شائع في ثمار الحمضيات والفلفل، وهو يساعد على منع حدوث حالة تسمى الإسقربوط. يمكن أن يساعد أيضاً في علاج الإمساك.

سيلليوم هسك - سيلليوم هسك يمكن أن تكون مفيدة للغاية لمن يعانون من الإمساك المزمن. قد يساعد أيضاً في السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى المصابين بداء السكري. أظهرت دراسة أجريت عام 2018 على العلاجات التكميلية في الطب أن الأفراد المصابين بداء السكري من النوع 2 الذين عانوا من الإمساك لم يفقدوا الوزن فقط عندما تناولوا سيلليوم لكنهم وجدوا أيضاً تحسينات في السيطرة على الجلوكوز. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أجريت عام 2016 في Appetite أن سيلليوم يساعد في الشعور بالشبع، مما يقلل من الشعور بالجوع بين الوجبات.

البريبيوتيكالبريبيوتك هي العناصر الغذائية و/أو الأطعمة التي تتناولها بكتيريا الأمعاء النافعة. عن طريق مكملات البريبايوتك، مثل الأنسولين، يمكن للمرء أن يساعد في ضمان تغذية بكتيريا الأمعاء المفيدة بالشكل الكافي للمساعدة في استعادة التوازن التوافقي للقناة المعوية.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على البريبيوتيك التفاح والهليون والموز والشعير وجذر الهندباء وخضروات الهندباء وبذور الكتان والثوم. اعرف المزيد عن البريبيوتك .

أظهرت دراسة أجريت عام 2019 فائدة تناول البريبيوتيك في علاج الإمساك. وبالمثل، أظهرت دراسة نشرت عام 2017 فيAmerican Journal of Medical Sciences أن البريبيوتيك وحده، وبالاقتران مع البروبيوتيك، يمكن أن يساعد في تحسين تواتر البراز وتقليل أعراض الشد والانتفاخ.

البروبيوتيك - على مر السنين، لاحظ الكثير من مرضاي اختفاء الإمساك عند تناول مكملات البروبيوتيك. قارنت دراسة أجريت عام 2017 في Archives of Gerontology and Geriatrics بين البروبيوتيك وحبوب دواء وهمي ووجدت أن البروبيوتيك حسّن الإمساك بنسبة 10 إلى 40 في المائة.

أظهرت دراسة أخرى أجريت عام 2017 على أطفال آسيويين يعانون من الإمساك أن البروبيوتيك ساعد في زيادة عدد مرات التبرز. علاوة على ذلك، أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن البروبيوتيك يمكن أن يكون مفيداً أيضاً لمرضى باركنسون الذين يعانون من الإمساك.

أعشاب للإمساك

Cascara Sagrada (النبق المسهل) - النبق المسهل هي عشبة استخدمت منذ مئات السنين للمساعدة في الإمساك المزمن. يترجم الاسم إلى "اللحاء المقدس" ويؤدي دوراً مهماً في العلاجات الطبية الأصلية. اكتشف العلماء أنثراكينون باعتباره العنصر النشط الذي يوفر فائدة للأمعاء.

الأملج - بينما يستخدم الأملج كثيراً من قِبل البعض لعلاج الإمساك بنجاح، إلا أنني لم أتمكن من العثور على أي دراسات على وجه التحديد عن الإمساك. ومع ذلك، فقد وجدت دراسة تبين أن العشبة كان لها تأثير إيجابي على ميكروبيوم الأمعاء، وهو ما قد يفسر السبب في أنه يفيد في علاج الإمساك.

الصبار – استُخدم الصبار لأغراض متعددة في جميع أنحاء آسيا والمكسيك لعدة قرون. تقارير كثيرة عن فائدتها في تخفيف الإمساك المزمن. هناك دراسات ترجع إلى عام 1974 (وأحدثها في عام 2008) تُظهر فائدتها. يمكن أن يؤخذ كعصير أو كمكمل.

السينا – استخدمت لآلاف السنين، وقد ظهرت فائدة السينا في دراسة 2017 للأطفال الذين يعانون من الإمساك. دراسة أخرى في عام 2018، لم تظهر فقط أن السينا فعال ولكنه آمن أيضاً. يمكن تناوله كشاي أو مكمل.

الراوند - استخدم الصينيون خضار الراوند لمدة 3000 سنة تقريباً لأغراض طبية، وكمسهل على وجه التحديد. العلم الحديث يدعم استخدامه القديم. أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن الراوند يمكن أن يكون مفيداً لمن يعانون من الإمساك أثناء الاستشفاء. يمكن أن تناوله كغذاء أو في شكل مكمل.

علاجات أخرى:

وفقاً لعلاجات أيورفيدا القديمة، يمكن أن يكون كوب من الحليب الدافئ والسمن مفيداً. أوصي بإضافة السمن إلى القهوة أو الشاي - وهو مزيج يشار إليه باسم القهوة المضادة للرصاص أو الشاي المقاوم للرصاص.

قد يكون من المفيد أيضاً تناول مسحوق جذر عرق السوس المضاف إلى الماء الدافئ.

يعتبر البرقوق وعصير البرقوق علاجاً شائعاً للإمساك ويجده الكثيرون مفيداً. وجدت دراسة أجريت عام 2011 أن البرقوق أكثر فعالية من السيلليوم لتخفيف الحالة.

أيضاً، يمكن أن يساعد تناول كوب دافئ من الشاي العشبي بانتظام، كالشاي الأسود، البابونج، الشاي الأخضر، والزنجبيل، والنعناع، وسينا على تحريك الأشياء مرة أخرى.

المراجع:

  1. Paré P, Fedorak RN. Systematic review of stimulant and nonstimulant laxatives for the treatment of functional constipation. Can J Gastroenterol Hepatol. 2014;28(10):549-57.
  2. Molecules. 2016 Jan 30;21(2):169. doi: 10.3390/molecules21020169.
  3. Aliment Pharmacol Ther. 2015 Jun;41(12):1256-70. doi: 10.1111/apt.13167. Epub 2015 Apr 22.
  4. Cancer Causes Control. 1997 Jul;8(4):575-90.
  5. World J Gastroenterol. 2012 Dec 28;18(48):7378-83. doi: 10.3748/wjg.v18.i48.7378.
  6. Dimidi E, Christodoulides S, Scott SM, Whelan K. Mechanisms of Action of Probiotics and the Gastrointestinal Microbiota on Gut Motility and Constipation. Adv Nutr. 2017;8(3):484-494. Published 2017 May 5. doi:10.3945/an.116.014407
  7. Iran Red Crescent Med J. 2016 Oct 1;18(11):e39870. doi: 10.5812/ircmj.39870. eCollection 2016 Nov.
  8. Clinical Gastroenterology and  Hepatology. 2014 Aug;12(8):1280-7. doi: 10.1016/j.cgh.2013.12.005. Epub 2013 Dec 14.
  9. Complementary Therapies in Medicine. 2018 Oct;40:1-7. doi: 10.1016/j.ctim.2018.07.004. Epub 2018 Jul 10.
  10. Appetite. 2016 Oct 1;105:27-36. doi: 10.1016/j.appet.2016.04.041. Epub 2016 May 7.
  11. Ohkusa T, Koido S, Nishikawa Y, Sato N. Gut Microbiota and Chronic Constipation: A Review and Update. Front Med (Lausanne). 2019;6:19. Published 2019 Feb 12. doi:10.3389/fmed.2019.00019
  12. Am J Med Sci. 2017 Mar;353(3):282-292. doi: 10.1016/j.amjms.2016.09.014. Epub 2016 Oct 4.
  13. Arch Gerontol Geriatr. 2017 Jul;71:142-149. doi: 10.1016/j.archger.2017.04.004. Epub 2017 Apr 14.
  14. Huang R, Hu J. Positive Effect of Probiotics on Constipation in Children: A Systematic Review and Meta-Analysis of Six Randomized Controlled Trials. Front Cell Infect Microbiol. 2017;7:153. Published 2017 Apr 28. doi:10.3389/fcimb.2017.00153
  15. Pedrosa Carrasco AJ, Timmermann L, Pedrosa DJ. Management of constipation in patients with Parkinson's disease. NPJ Parkinsons Dis. 2018;4:6. Published 2018 Mar 16. doi:10.1038/s41531-018-0042-8
  16. Benefits of Aloe, accessed March 5th, 2019. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK92765/
  17. Aliment Pharmacol Ther. 2011 Apr;33(7):822-8. doi: 10.1111/j.1365-2036.2011.04594.x. Epub 2011 Feb 15.  (Prunes better than Psyllium)

مقالات ذات صلة

عرض الكل

علاجات طبيعية لآلام المفاصل
حالات صحية

علاجات طبيعية لآلام المفاصل

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد
حالات صحية

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد

هذه الأعشاب والبهارات والمكسرات يمكنها أن تساعدك في ضبط مرض السكري
حالات صحية

هذه الأعشاب والبهارات والمكسرات يمكنها أن تساعدك في ضبط مرض السكري