beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

دعم طبيعي للإجهاد والقلق والأرق

يعد الإجهاد اليومي جزءًا طبيعيًا من الحياة المعاصرة. إن ضغوط العمل والنقاشات العائلية والمحن المالية واختناقات المرور وإدارة الوقت هي مجرد جزءًا من مسببات الضغوط التي نواجهها بشكل يومي. بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن يكون الإجهاد مستحوذًا وقد يؤدي للقلق والأرق. لحسن الحظ، يوجد علاج طبيعي وآمن ويكتسب حاليًا شعبية سريعًا في أمريكا الشمالية.

تعزيز طبيعي لحالة الإسترخاء

يعد حمض غاما أمينو بيوتريك مهدئًا طبيعيًا وعاملًا مضادًا للصرع في المخ. في الواقع، يعد واحدًا من أهم المنظمات لوظيفة المخ السليمة. تبين أن بعض الأشخاص المصابين بالقلق والأرق والصرع واضطرابات المخ الأخرى لا يقومون بانتاج مستويات كافية من حمض غاما أمينو بيوتريك، وفقًا لمقال نشر في عام 2002 في مجلة Molecular Psychiatry. تقوم العديد من الأدوية المعروفة مثل الفاليوم والنيورونتين والباكلوفين والفالبروات بزيادة تأثيرات حمض غاما أمينو بيوتريك في المخ. ومع ذلك، بالرغم من أن هذه الأدوية لها العديد من الآثار الجانبية وتعتبر أدوية مسببة للإدمان بشكل كبير وليست مناسبة للاستخدام على المدى الطويل، يعتبر حمض غاما أمينو بيوتريك في الشكل الصحيح آمنًا بالكامل ومؤثرًا بشكل ملحوظ، بدون آثار جانبية.

أظهرت الدراسات على حمض غاما أمينو بيوتريك الاصطناعي أنه لا ينتج نفس فوائد حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي الطبيعي- شكل خاص من حمض غاما أمينو بيوتريك مصنع طبيعيًا من Lactobacillus hilgardii – البكتريا المستخدمة لتخمير الخضراوات أثناء تحضير الكيمتشي، الطبق الكوري التقليدي.

إنتاج موجة ألفا في المخ

بعكس حمض غاما أمينو بيوتريك الاصطناعي المنتج كيميائيًا، يستطيع حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي الطبيعي إنتاج الاسترخاء مع تركيز ذهني أكبر وطاقة أكبر. خاصةً وأن الأبحاث أظهرت أن حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي يزيد إنتاج موجات ألفا الدماغية (حالة يتم تحقيقها عادةً عن طريق التأمل وتتميز بالاسترخاء مع تركيز ذهني أكبر وانتباه ذهني أكبر). كما يقوم أيضًا بتخفيض موجات بيتا (المصحوبة بالعصبية وتشتت الأفكار والنشاط المفرط).

تم اعتماد استخدام حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي في اليابان كمساعد للتغلب على الإجهاد وتعزيز الاسترخاء. يعد مكونًا معروفًا في الأغذية والمشروبات الوظيفية، كما يعد مكملًا غذائيًا مصممًا لإنتاج استرخاء ذهني وجسدي دون تحفيز النعاس. من أشهر تطبيقات حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي مشروبات الشكولاتة والقهوة. يعتبر مفيدًا بشكل خاص في التغلب على آثار الكافيين. يعد حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي سريع المفعول، خاصةً عندما يتم تناوله في قرص قابل للمضغ. عامةً، يتم الإحساس بتأثيراته خلال الـ15 دقيقة الأولى وتبين أنه يدوم لأربع إلى ست ساعات.

 حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي مثبت إكلينيكيًا

أسفرت الدراسات الإكلينيكية عن حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي عن نتائج مشوقة جدًا. مثلًا، استهدفت دراسة عام 2006 في مجلةBiofactors  هؤلاء الذين يخافون من الارتفاعات لعبور جسر معلق امتد عبر وادٍ لـ150 قدمًا. في منتصف الجسر، قام الباحثون بسحب عينة لعاب وبقياس ضغط الدم للمشاركين. ما كان يبحث عنه الباحثون هو مستوى إفراز الغلوبيولين المناعي أ وهو جسم مضاد مهم في اللعاب يساعد على مقاومة العدوى. عادةً، خلال أوقات الإجهاد تنخفض كميات اللعاب، أحيانًا بشكل كبير جدًا. في هذه التجربة، انخفض إفراز الأشخاص، الخاضعين للتجربة، للغلوبيولين المناعي أ إذ تم إعطاءهم غُفال (دواء وهمي) فقط، ولكن عندما تم إعطاءهم حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي، تم الحفاظ على مستوى إفراز الغلوبيولين المناعي أ في اللعاب في منتصف المسافة عبر الجسر وارتفع الإفراز فعليًا عند الانتهاء من العبور.

قامت دراسة نشرت عام 2007 في مجلة Alternative Medicine عن حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي بإثبات قدرته المدهشة على تحسين جودة النوم. تتطلب القدرة على الإحساس بالانتعاش والاستعداد لمواجهة اليوم منا تحقيق مستويات عميقة من النوم وإلى البقاء في هذا النوم العميق لوقتٍ كافٍ. لسوء الحظ، لا يحقق العديد من الأشخاص هذه المستويات العميقة من النوم. تقوم أقراص النوم التقليدية بتثبيط المستويات العميقة من النوم والإخلال بأنماط النوم العادية، ويتسبب ذلك في استيقاظ الأشخاص شاعرين بتعب يفوق ما كانوا عليه عند الخلود إلى الفراش. هذا ليس قطعًا الوضع مع حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي.

الجرعة الموصى بها

يمكن استخدام حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي في أي وقت عندما يشعر المرء بقليل من "التوتر". لأفضل النتائج، استخدمه في شكل أقراص قابلة للمضغ بجرعة 100 إلى 200 مغ حتى ثلاث مرات يوميًا. لتعزيز نومًا ليليًا أفضل، تناول 200 إلى 300 مغ عند وقت النوم. يعتبر حمض غاما أمينو بيوتريك الدوائي آمنا كليًا وبدون أي تفاعلات دوائية ضارة معروفة. كنصيحة عامة، لا تتناول أكثر من 600 مغ خلال فترة 6 ساعات وليس أكثر من 1200 مغ خلال فترة 24 ساعة.                       

مقالات ذات صلة

عرض الكل

حالات صحية

10 طرق طبيعية للوقاية من إعتام عدسة العين

حالات صحية

10 أسباب أساسية لاضطرابات الغدة الدرقية

حالات صحية

أتعاني من المزيد من الاكتئاب؟ فيما يلي 5 طرق طبيعية لمكافحته