header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
EG
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

الفايتوسومات – زيادة امتصاص الخلاصات العشبية!

24 ماي 2017

 تعتبر الفايتوسومات أشكالًا متطورة من المنتجات العشبية التي تمتص وتستخدم بشكل أفضل، وكنتيجة لذلك تنتج نتائج أفضل من الخلاصات العشبية التقليدية. تُنتج الفايتوسومات عن طريق عملية حاصلة على براءة اختراع حيث يتم ربط المكونات الفردية لمستخرج عشبي بـ فسفاتيديل كولين – وهو مركب استحلاب مشتق من الصويا، يعتبر فسفاتيديل كولين أيضًا واحدًا من المكونات الرئيسية لأغشية الخلايا لدينا.

 تم تطبيق عملية الفايتوسوم على العديد من الخلاصات العشبية الشهيرة متضمنةً الجنكة بيلوبا وبذور العنب والزعرور والسلبين المريمي والشاي الأخضر والجنسنغ. تقوم مركبات الفلافونويد والتربينات لهذه الخلاصات العشبية بتقديم نفسها بشكل جيد للارتباط المباشر بالفوسفاتيديل كولين. على وجه التحديد، تقوم رأس الكولين في جزيء فوسفاتيديل كولين بالارتباط بهذه المركبات بينما يقوم حينئذٍ جزء الفوسفاتيديل القابل للذوبان في الدهون ويشمل الجسم والذيل بتغليف المادة المرتبطة بالكولين. تكون النتيجة إنتاج كرة صغيرة أو خلية. يعني المصطلح "فايتو" نبات بينما "سوم" يعني شبيه الخلية. ما تقوم معالجة الفايتوسوم بإنتاجه هو خلية صغيرة يتم فيها حماية المكونات الثمينة للمستخرج العشبي من التدمير بواسطة الإفرازات الهضمية وبكتريا الأمعاء. 

هل يوجد أي توثيق علمي لدعم الإدعاءات بتفوق الفايتوسومات؟

نعم، توجد مجموعة متزايدة من الدراسات العلمية التي تظهر تحسن الامتصاص والاستخدام والنتائج مع عملية الفايتوسوم. يعتبر سيليفوست (فايتوسوم السيليبين( هو أكثر ما تم دراسته جيدًا. يعد السيليبين هو المكون الرئيسي للسيليمارين، مركب الفلافونويد من السلبين المريمي المعروفة قيمته بفضل قدرته على وقاية واستعادة صحة الكبد. يعد السيليبين الأكثر قوة بين هذه المواد الفعالة. يحتوي سيليفوست على جزء واحد من السيليبين لكل جزء من الفوسفاتيديل كولين بينما يعتبر فايتوسوم السلبين المريمي إصدارًا أقل قوة حيث يحتوي على جميع الثلاث فلافونويدات من السيليمارين والنسبة بين الفوسفاتيديل كولين والسيليمارين هي 2 إلى 1. 

ما قامت الأبحث بإظهاره في الدراسات على كل من البشر والحيوانات أنه يتم امتصاص السيليفوست بشكل أفضل مقارنةً بكمية مساوية من السيليبين في الخلاصات التقليدية من السلبين المريمي. في دراسة على البشر، تم تقييم إفراز السيليبين في العصارة الصفراوية في المرضى الذين تعرضوا لإزالة الحوصلة المرارية بسبب وجود حصوات بها. تم استخدام أنبوب تصريف خاص، أنبوب تي، للحصول على العينات اللازمة من العصارة الصفراوية. وتم إعطاء المرضى إما جرعة فمية وحيدة من السيليفوست أو مستخرج السلبين المريمي (80% من السيليمارين). خلال 48 ساعة، كانت كمية السيليبين المستعادة في العصارة الصفراوية 11% بالنسبة لمجموعة السيليفوست و3% لمجموعة السيليمارين.1 

وواحدة من المميزات الهامة لهذه الدراسة هي حقيقة أنه تم إظهار أن السيليبين قد قام بتحسين قدرة العصارة الصفراوية على الإذابة. وبما أن كمية أكبر من السيليبين قد تم توصيلها للكبد والحوصلة المرارية عندما تم استخدام السيليفوست، يعد هذا الشكل هو الشكل المثالي للأشخاص المصابين بحصوات في المرارة أو الارتشاح الدهني للكبد – تتميز هاتين الحالتين بانخفاض قدرة العصارة الصفراوية على الإذابة.

في دراسة أخرى على البشر تم تصميمها لتقييم امتصاص السيليبين عند ارتباطه المباشر بالفوسفاتيديل كولين، تم تحديد مستويات السيليبين في البلازما بعد تناول جرعة واحدة من السيليفوست وكمية مماثلة من السيليبين من مستخرج السلبين المريمي في متطوعين أصحاء. أشارت النتائج إلى أن امتصاص السيليبين من السيليفوست كان أكبر بما يقرب 7 أضعاف عند مقارنته مع امتصاص السيليبين من مستخرج السلبين المريمي العادي (يحتوي على 70% – 80% سيليمارين).2 تمت ملاحظة نتائج مشابهة في الدراسات التي قارنت بين فايتوسوم الشاي الأخضر مع مستخرج الشاي الأخضر بالنظر إلى مستويات المركب الرئيسي ابيغالوكاتيكين 3 – أو–غالات في الدم.

وتبين توضيح – تغيرات في مستويات السيليبين في الدم في المتطوعين الطبيعيين عندما تم إعطاءهم كميات متساوية من السيليبين في السيليفوست والسيليمارين والسيليبين النقي.

كيف يمكن أن تكون هناك علاقة بين الامتصاص الأفضل والنتائج الأفضل؟

تعتمد فعالية أي منتج عشبي (أو دواء) على توصيل مستوى فعال من المركبات النشطة. بالنسبة للسيليبين المريمي، يعني ذلك توصيل مستوى فعال من السيليبين؛ وبالنسبة لـباناكس الجينسنغ تعتبر المركبات المعروفة باسم الجينسنوسيدات؛ وبالنسبة لـمستخلص الجنكة بيلوبا تعتبر مركبات الفلافونويد والتربينات؛ وبالنسبة للشاي الأخضر يعتبر مركب ابيغالوكاتيكين 3 –أو–غالات. يصبح الأمر فقط ذو جدوى إذا استطعت زيادة امتصاص واستخدام هذه المركبات وحينها سترى نتائج أفضل. وهذا هو بالضبط ما تم إظهاره في العديد من الدراسات عن مختلف الفايتوسومات.

مثلًا، أظهرت العديد من الدراسات الإكلينيكية أيضًا أن السيليفوست يعد أكثر فعالية وينتج نتائجًا أفضل مقارنةً بالخلاصات العادية من السلبين المريمي.3- 5 في دراسة على 232 مريض بالتهاب الكبد المزمن (بسبب فيروس أو الكحوليات أو العقاقير) تمت معالجتهم بواسطة السيليفوست بجرعة إما 120 مغ مرتين يوميًا أو 120 مغ ثلاث مرات يوميًا لمدة 120 يومًا، عادت وظيفة الكبد للحالة العادية أسرع في المرضى الذين تناولوا السيليفوست مقارنة بمجموعة المقارنة (49 تمت معالجتهم بالسيليمارين المتاح تجاريًا؛ 117 لم يعالجوا أو تم إعطائهم غُفال (دواء وهمي)).3  

أظهرت أيضًا دراسات أولية قيام فايتوسوم الجنكة وفايتوسوم بذور العنب بإنتاج نتائج أفضل مقارنةً بالخلاصات التقليدية من هذه النباتات. مثلًا في الدراسات عن فايتوسوم الجنكة في أمراض الأوعية الدموية الطرفية (مثلًا مرض رينود والعرج المتقطع) أظهر فايتوسوم الجنكة أنه ينتج 30% – 60% تحسنًا أكبر بمقارنته بمستخرج الجنكة بيلوبا العادي (24% فلافون غليكوسيد الجنكة و6% لاكتونات التيربين). كيف تمكن مقارنة جرعة الفايتوسومات بالخلاصات القياسية العادية؟ استنادًا على الامتصاص فقط، يقترب مستوى جرعة الفايتوسوم جدًا من الجرعة الموصى بها في العادة من الخلاصة العشبية الموحدة المقابلة. فمثلًا، دعنا نلقي نظرة على مستخرج بذور العنب وفايتوسوم بذور العنب. تكافئ كبسولة واحدة 50 مغ من فايتوسوم بذور العنب من حيث الامتصاص فقط حوالي 50 مغ من خلاصة بذور العنب العادي. مع ذلك، من حيث النشاط الحيوي واستنادًا على دراسات أولية يعتقد أن كبسولة واحدة 50 مغ من فايتوسوم بذور العنب قد تكون فعالة بمقدار ما يفعله 150 مغ من خلاصة بذور العنب غير المرتبطة. قامت دراسات عن السيليفوست وفايتوسوم الجنكة أيضًا بدعم حقيقة أن معالجة الفايتوسوم تعزز استخدام المكونات الرئيسية لخلاصة النبات.

أي فايتوسوم يجب علي تناوله؟

تعتبر الفلافونويد واحدة من أهم مجموعات "المواد الكيميائية النباتية". كرتبة من المركبات، يشار للفلافونويدات على أنها "معدلات استجابة الطبيعة البيولوجية" بسبب خواصها المضادة للالتهابات والحساسية والفيروسات والسرطان. بالإضافة لذلك، تمثل الفلافونويدات مضادات أكسدة قوية، موفرة حماية ملحوظة ضد ضرر التأكسد والشوارد الحرة. في الواقع، أظهرت العديد من الفلافونويدات نشاطًا مضادًا للأكسدة يفوق فيتامين (ج) أو فيتامين (هـ) بـ 50 إلى 200 ضعف. علاوة على ذلك، يمكننا استخدام خلاصات معينة غنية بالفلافونويد "كمضادات للأكسدة لأنسجة محددة" بسبب قدرتها على أن تكون مركزة في أنسجة محددة من الجسم. مثلًا، أنصح بمستخرج الجنكة بيلوبا كمستخرج غني بالفلافونويد لمعظم الأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين من عمرهم بسبب قدرته على التصرف كمضاد للأكسدة في المخ وبطانة الأوعية الدموية عبر الجسم. نصيحتي لك هي التعرف على أي الخلاصات الغنية بالفلافونويد تكون أكثر مناسبةً لك وتناولها وفقًا للجرعة الموصى بها في شكل الفايتوسوم. عندما تحتاج إلى دعم إضافي، تمكن مضاعفة الجرعة مرتين أو حتى ثلاث مرات لأقصى استفادة.    

الخاصة الغنية بالفلافونويد

الجرعة اليومية للدعم المضاد للأكسدة

داعي الاستعمال

فايتوسوم بذور العنب

50 إلى 100 مغ

مضاد للأكسدة جهازي، متخصص. أفضل اختيار لمعظم الأشخاص الذين يقل عمرهم عن خمسين عامًا. متخصص أيضًا للعيون والرئتين والسكري ودوالي الأوردة والوقاية من أمراض القلب.

فايتوسوم الشاي الأخضر

50 إلى 100 مغ

مضاد للأكسدة جهازي. أفضل اختيار للوقاية من السرطان. أيضًا يحمي من أضرار الكوليسترول.

فايتوسوم الجنكة بيلوبا

120 مغ

أفضل اختيار للأشخاص الذين تخطوا الـ50 من عمرهم. يقوم بحماية المخ وبطانة الأوعية الدموية.

السيليفوست

120 مغ

أفضل اختيار إذا احتاج الكبد أو الجلد إلى وقاية مضادة للأكسدة إضافية.

فايتوسوم السلبين المريمي

150 مغ

اختيار جيد عندما يحتاج الكبد أو الجلد إلى دعم ثانوي.

فايتوسوم الزعرور

100 مغ

الاختيار الأفضل للأمراض القلبية أو ارتفاع ضغط الدم 

لماذا يعتبر فايتوسوم بذور العنب أفضل اختيار لمعظم الأشخاص الذين يقل عمرهم عن خمسين عامًا؟

يعد مستخرج بذور العنب مصدرًا غنيًا لواحدة من أفضل المجموعات المفيدة من فلافونويدات النبات - البروانثوسيانيدينات (المعروفة أيضًا باسم البروسيانيدينات أو الأوليغومرات البروسيانيدينية). أثبت مستخرج بذور العنب أن له نطاقًا واسعًا من الآثار المفيدة متضمنة قدرته على زيادة مستويات فيتامين (سي) بين الخلايا وتثبيط تدمير الكولاجين – البروتين الرئيسي في الجسم. لكن، تأثيرات الأوليغومرات البروسيانيدينية الأكثر شهرة في الولايات المتحدة هي تأثيرها القوي كمضادات للأكسدة وككاسحات للشوارد الحرة.

تكمن الاستخدامات الأولية لـالأوليغومرات البروسيانيدينية في معالجة اضطرابات الأوردة والشعيرات الدموية متضمنةً القصور الوريدي ودوالي الأوردة وهشاشة الشعيرات الدموية واضطرابات الشبكية متضمنةً اعتلال الشبكية السكري والضمور البقعي. أظهرت دراسات إكلينيكية جيدة نتائجًا إيجابية في علاج هذه الحالات. 

يبدو أن معظم الأشخاص يمكنهم الاستفادة من التناول المرتفع للأوليغومرات البروسيانيدينية. يمكن توضيح هذا الاقتراح بشكل أفضل عن طريق دراسات تقوم بالنظر في قدرة خلاصة الأوليغومرات البروسيانيدينية من بذور العنب على تحسين وظيفة الرؤية في الأشخاص الأصحاء.8، 9 في الدراسات، تلقى 100 متطوع طبيعي ممن لا يعانون من اختلال الشبكية 200 مغ/يوم من الأوليغومرات البروسيانيدينية أو غُفال (دواء وهمي) لمدة خمس أو ست أسابيع ومجموعة مقارنة لم تتلقى أي علاج. أظهرت المجموعة التي تناولت الأوليغومرات البروسيانيدينية تحسنًا ملحوظًا في الأداء البصري في الظلام وبعد اختبارات الوهج مقارنةً بمجموعة الغُفال. يرجع هذا التحسن إلى تحسن وظيفة الشبكية.

 استنادًا إلى البرهان الحديث نسبيًا على النشاط المضاد للأكسدة القوي والتأثيرات الوقائية للأوعية الدموية، سيتم بالتأكيد زيادة قائمة الاستخدامات الإكلينيكية للأوليغومرات البروسيانيدينية. نتيجة لذلك، ربما ستصبح الاستخدامات الأكثر أهمية هي الوقاية من تصلب الشرايين ومضاعفاته (النوبات القلبية والسكتات الدماغية).

 يقدم فايتوسوم بذور العنب مصدر الأوليغومرات البروسيانيدينية الأكثر فائدة. كعامل وقائي وكداعم مضاد للأكسدة، يوصى بجرعة يومية تقدر بـ50 إلى 100 مغ من فايتوسوم بذور العنب. عندما تحتاج دعمًا إضافيًا، فإن الجرعة الموصى بها هي 150 إلى 300 مغ يوميًا.

 لماذا تنصح بفايتوسوم الزعرور لأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم؟  

يتم استخدام خلاصات الزعرور عالية الجودة والمصنوعة من القمم المزهرة للنبات قبيل تكون الزعرور بشكل واسع بواسطة الأطباء في أوروبا لنشاطها في القلب والأوعية الدموية. أثبتت الدراسات تأثير خلاصات الزعرور في تخفيض نوبات الذبحة الصدرية بالإضافة إلى تخفيض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في مصل الدم وتحسين وظيفة القلب في فشل القلب الاحتقاني.    

مثل الخلاصات الغنية بالفلافونويدات الأخرى، أظهرت خلاصات الزعرور نشاطًا استثنائيًا مضادًا للأكسدة. بالإضافة إلى ذلك، تعد التأثيرات المفيدة لخلاصات الزعرور في أمراض القلب نتيجة لتحسين الفلافونويدات لإمداد القلب بالدم والأكسجين عن طريق توسيع الأوعية التاجية، بالإضافة إلى تحسين عملية الأيض في القلب.

ينصح بفايتوسوم الزعرور في حالات اضطرابات القلب والأوعية الدموية أو للأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض القلب بسبب وجود ميل لهذه الفلافونويدات للقلب والأوعية الدموية الكبيرة. بمجرد اندماجها في هذه الأنسجة، تكون التأثيرات المضادة للأكسدة مساعدة بشكل خاص في وقف تطور تصلب الشرايين ويمكنها أن تقوم بعكسه فعليًا. 14، 15

كيف يختلف الفايتوسوم عن "الليبوسوم"؟

تستخدم الليبوسومات في المقام الأول في مستحضرات التجميل لتوصيل المواد القابلة للذوبان في الماء للبشرة. يتكون الليبوسوم بخلط مادة قابلة للذوبان في الماء مع الفوسفاتيديل كولين. دون تكون روابط كيميائية، يقوم مجموع جزيئات الفسفاتيديل كولين بتطويق المادة القابلة للذوبان في الماء. قد يكون هناك مئات أو حتى الآلاف من جزيئات الفوسفاتيديل كولين التي تحيط المركب القابل للدواء بالماء. على العكس من ذلك، مع عملية الفايتوسوم، يقوم الفوسفاتيديل كولين ومكونات النبات الفردية فعليًا بتكوين مركب بنسبة 1 إلى 1 أو 2 إلى 1 وفقًا للمادة. يؤدي هذا الفارق إلى امتصاص أفضل بكثير للفايتوسومات عن الليبوسومات. وليس مفاجئًا أن تكون الفايتوسومات متفوقة أيضًا على الليبوسومات في منتجات العناية بالبشرة.

المراجع:  

  1. Schandalik R, Gatti G, and Perucca E: Pharmacokinetics of silybin in bile following administration of silipide and silymarin in cholecystectomy patients. Arzneim Forsch 1992;42(7):964-8.
  2. Barzaghi N, et al.: Pharmacokinetic studies on IdB 1016, a silybin-phosphatidylcholine complex, in healthy human subjects. Eur J Drug Metab Pharmacokinet 1990;15(4):333-8.
  3. Mascarella S, et al.: Therapeutic and antilipoperoxidant effects of silybin-phosphatidylcholine complex in chronic liver disease: Preliminary results. Curr Ther Res 1993;53(1):98-102.
  4. Vailati A, et al.: Randomized open study of the dose-effect relationship of a short course of IdB 1016 in patients with viral or alcoholic hepatitis. Fitoterapia 1993;44(3):219-28.
  5. Marena C and Lampertico P: Preliminary clinical development of Silipide: A new complex of silybin in toxic liver disorders. Planta Medical 1991;57(S2):A124-5.
  6. Facino RM, et al.: Free radicals scavenging action and anti-enzyme activities of procyanidines from Vitis vinifera. A mechanism for their capillary protective action. Arzneim Forsch 1994;44:592-601.
  7. Schwitters B and Masquelier J: OPC in Practice: Biflavanols and Their Application. Alfa Omega, Rome, Italy, 1993.
  8. Corbe C, Boisin JP and Siou A: Light vision and chorioretinal circulation. Study of the effect of procyanidolic oligomers (Endotelon). J Fr Ophtalmol 1988;11:453-60.
  9. Boissin JP, Corbe C and Siou A: Chorioretinal circulation and dazzling: use of procyanidol oligomers. Bull Soc Ophtalmol Fr 1988;88:173-4,177-9.
  10. Weihmayr T and Ernst E. Therapeutic effectiveness of Crataegus. Fortschr Med 1996;114:27-9.
  11. Schmidt U, et al.: Efficacy of the Hawthorn (Crataegus) preparation LI 132 in 78 patients with chronic congestive heart failure defined as NYHA functional class II. Phytomed 1994;1(1):17-24.
  12. Schussler M, Holzl J, Fricke U: Myocardial effects of flavonoids from Crataegus species. Arzneim Forsch 1995;45:842-5.
  13. Hertog MG, et al: Dietary antioxidant flavonoids and risk of coronary heart disease: the Zutphen Elderly Study. Lancet 1993;342:1007-11.
  14. Wegrowski J, Robert Am and Moczar M: The effect of procyanidolic oligomers on the composition of normal and hypercholesterolemic rabbit aortas. Biochem Pharmacol 1984;33:3491-7.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

الزنجبيل: الجذر العظيم
صحة

الزنجبيل: الجذر العظيم

الزعفران: نهج طبيعي للاضطرابات العصبية والنفسية
صحة

الزعفران: نهج طبيعي للاضطرابات العصبية والنفسية

الفوائد الصحية للأحماض الدهنية أوميغا 3
صحة

الفوائد الصحية للأحماض الدهنية أوميغا 3