checkoutarrow
EG
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

9 ممارسات سهلة للصحة والعافية

30 أبريل 2019

في هذا المقال:

إن العيش بأسلوب حياة صحي هو أكثر من مجرد تناول الطعام المفيد، وممارسة الرياضة كل يوم. إن تحويل ممارسات الصحة والعافية السهلة إلى عادات، يُسهّل اتخاذ خطوات نحو الحفاظ على صحة كل من الجسم والعقل.

حدد عاداتك في التأمل

التأمل بتركيز كامل للذهن هو ممارسة تنطوي على الاهتمام بالأفكار والتركيز على اللحظة الراهنة. تختلف الطرق لعمل ذلك، لكن عادة ما يجلس الممارسون صامتين وينتبهون إلى تنفسهم لمساعدتهم على البدء. هناك عدد من تطبيقات التأمل والموارد التي يمكن أن تساعدك خلال هذه العملية.

يرتبط التأمل بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية. الأشخاص الذين يمارسون التأمل بانتظام قد يصبحون أقل قلقاً، وينامون نوماً أفضل ويشعرون بأنهم أقل إرهاقاً.

يرتبط التأمل بفوائد الصحة البدنية. على سبيل المثال، قد تكون قادراً على تحسين وظيفة الدورة الدموية وخفض ضغط الدم. قد يكون الأشخاص الذين يمارسونه أيضاً قادرين على استخدام التأمل كشكل من أشكال تخفيف الألم أو الحد منه.

استخدم أملاح إبسوم في ماء الاستحمام

الاستحمام هو طريقة مريحة للاسترخاء، والمكوث في حوض الاستحمام يوفر فرصة لأخذ قسط من الراحة وتطهير العقل. لهذا السبب بالتحديد، يمكن أن يكون الاستحمام خياراً صحياً. ومع ذلك، فإن الاستحمام يكون أفضل عند إضافة ملح إبسوم.

يُعرف ملح إبسوم أيضاً بكبريتات المغنيسيوم. بمعنى آخر، إنه نوع من الملح يتضمن المغنيسيوم. يعتقد الباحثون أن المغنيسيوم يؤدي دوراً هاماً في مكافحة عدد من الحالات المرضية، مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري من النوع الثاني، والصداع النصفي، ومشاكل القلب، ومشاكل التنفس.

يمكن امتصاص المغنيسيوم عن طريق الجلد. لذا، قد تكون إضافة ملعقة من ملح إبسوم إلى ماء الاستحمام طريقة سهلة لتحسين الصحة بأمر بسيط كالاستحمام.

أنشئ نمط حياةٍ واعٍ باستخدام دفتر اليوميات

إن كبت الأفكار بداخلك قد يكون ضاراً. يمكن أن يسبب ذلك التوتر وزيادة القلق. بالطبع، فإن صب تلك الأفكار السلبية على الآخرين ليس مفيداً أيضاً. يوفر دفتر اليومية طريقة صحية لإخراج تلك الأفكار دون الإضرار بالآخرين في هذه العملية.

دفتر اليومية له العديد من الفوائد للصحة العقلية. يمكن أن:

  • يساعد في حل الصراعات
  • يعزز التفكير العقلاني الواضح
  • يخفف من مشاعر التوتر والإجهاد والغضب وخيبة الأمل
  • يشجع الوعي الذاتي

هذا ليس كل شيء، ولكن! وفقاً للبحوث، فإن قضاء بعض الوقت يومياً لتسجيل الأفكار والمشاعر يمكن أن يساعد على تحسين مستوى أداء وظائف الجهاز المناعي. قد يساعدك أيضاً على تحسين الأعراض المرتبطة بحالات مرضية مثل اضطرابات الأكل والتهاب المفاصل الروماتويدي والربو.

اعتد على الأكل والشرب لترطيب جسمك

ليس سراً أن الماء مفيد للجسم. في الواقع، يوصي الخبراء بتناول النساء أكثر من 11 كوب من السوائل كل يوم. يحتاج الرجال إلى أكثر من 15 كوباً يومياً.

تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء يمكن أن يُحتسب أيضاً ضمن تناول الماء الكلي للشخص. الفواكه والخضروات التي تحتوي كمية كبيرة من الماء تعبر خياراً رائعاً لتناول وجبة خفيفة أو مع وجبات الطعام. يشمل ذلك البطيخ والسبانخ والخيار والطماطم والكوسة.

استخدم الزيوت العطرية لحياة صحية

تمتلئ النباتات بمركبات قوية يمكن أن تكون مفيدة لصحة الناس وعافيتهم. إحدى أفضل الطرق لتسخير قوتها هي استخدام الزيوت العطرية. هذه الخلاصات النباتية المركزة يمكن استخدامها موضعياً أو رشها في الهواء لأغراض متعددة.

لا يزال الباحثون يستكشفون الطرق العديدة التي يمكن للناس من خلالها الاستفادة من استخدام الزيوت العطرية. حتى الآن، هناك العديد من الفوائد المعروفة بالفعل. توضح القائمة التالية نصائح سهلة لاستخدام بعض الزيوت الأكثر شيوعاً:

حدد عاداتك في اللياقة

ليس لدى الجميع وقت للتمرين لمدة ساعة كل يوم. لحسن الحظ، من الممكن إضافة التمارين الرياضية بمُدد صغيرة طوال اليوم. يُعد إنشاء مجموعة متنوعة من عادات اللياقة اليومية طريقة جيدة لضمان أن يتضمن يومك الكثير من النشاط البدني.

ابدأ صباحك ببعض الحركة الديناميكية وتمرينات التمدد للمساعدة على تنشيط الجسد والعقل والاستعداد لبقية اليوم.

بعد الوجبات، توجه إلى الخارج لنزهة سريعة. هذا لا يبسط عضلات الساقين ويحرك الدم فحسب، بل يمكن أن يمنحك أيضاً اليقظة المطلوبة للغاية بعد تناول وجبة. إذا لم يكن بإمكانك المشي في الهواء الطلق، اقض بضع دقائق في التجول في ممرات المكتب أو المشي على جهاز المشي.

قبل النوم، فكر في قضاء بضع دقائق من الاسترخاء باليوغا. يمكن أن يساعدك عمل ذلك يومياً على المرونة، كما يمكن أن يساعد الجسم والدماغ على التهدئة استعداداً لنوم مريح.

حضّر وجبات صحية في عطلة نهاية الأسبوع

قد يكون من الصعب تناول الأكل الصحي في نمط حياة مزدحم، خاصة للأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة. إن تناول وجبة سريعة في المطعم غالباً ما يكون أسهل حل للوجبات. لسوء الحظ، قد تكون أطباق المطاعم منخفضة في القيمة الغذائية وذات نسبة عالية من الدهون والصوديوم والسعرات الحرارية.

بدلاً من الاعتماد على تناول الطعام المريح في الخارج، خذ وقتك لإعداد وجبات متوازنة في الأيام الأقل ازدحاماً. عند قضاء ساعات قليلة فقط من الطهي، يمكن للعديد من الناس تحضير ما يكفي من الطعام لبقية الأسبوع. عندما يحين موعد الوجبات، فإن الأطباق المطبوخة مسبقاً بالفعل يكون من السهل تسخينها وتناولها.

لتناول وجبة متوازنة، يُستخدم البروتين الخالي من الدهون، والكربوهيدرات المعقدة من الأطعمة الكاملة، وحصة واحدة على الأقل من الخضروات في كل وجبة. من أجل التنويع، يمكن إعداد الأطباق التي تُناسب بعضها البعض جميعاً. يمكن الاحتفاظ بمعظم الأطباق المعدة لبضعة أيام في الثلاجة ويمكن وضعها في الثلاجة لتخزينها لفترة أطول. ادمج مكملاً متعدد الفيتامينات يومياً في روتينك أيضاً لضمان حصولك على جميع المغذيات الهامة التي يحتاجها الجسم للحفاظ على صحتك.

ادعم لياقتك البدنية بمسحوق البروتين

يمكن أن يمثل الحفاظ على وزن صحي تحدياً كبيراً، ولكن قد يساعدك مسحوق البروتين على عمل ذلك. سواءً أكان مصدره من نباتات أو حيوانات، فإن إضافة مجموعة من مسحوق البروتين إلى مشروبك يمكن أن يساعدك على تحقيق أهدافك الغذائية.

تناول مسحوق البروتين قد يزيد من الشعور بالشبع. هذا يعني أن تكون أقل عرضة للإفراط في تناول الطعام للشعور بالشبع أو تخفيف آلام الجوع في منتصف النهار. بالإضافة إلى ذلك، يقدم مسحوق البروتين جرعة صحية من البروتين المغذي بدلاً من تناول السعرات الحرارية عديمة القيمة الغذائية في الوجبات الخفيفة. قد تساعد هذه المساحيق أيضاً على بناء الكتلة العضلية ليصبح مظهرك متناغماً وتتمتع باللياقة والأداء الأفضل في التمارين.

إن مشروبات البروتين هي الطريقة الأكثر شعبية لتناول مسحوق البروتين. يمكن أن تصنع مشروباً باستخدام الحليب ومسحوق البروتين فقط، أو قد تستخدم مكونات إضافية، مثل الفواكه أو الخضروات المخلوطة.

جرّب استخدام الفرشاة الجافة الصحي

يعتمد الجسم على الجهاز اللمفاوي لإزالة المخلفات والسموم. يمكن للنظام اللمفاوي القوي أن يساعد الجسم على البقاء قوياً وصحياً. استخدام الفرشاة الجافة هي ممارسة قد تساعد الجهاز اللمفاوي على العمل في ذروة الأداء.

لعمل ذلك، تُستخدم فرشاة ذات شعيرات طبيعية على الجسم. مرّر بالفرشاة على الذراعين والساقين. ابدأ من اليدين والقدمين وفرّش في اتجاه القلب. حرّك الفرشاة في دوائر على الظهر والمعدة. افعل ذلك مرة واحدة في اليوم قبل الاستحمام.

إن الفرشاة الجافة لا تساعد على تحفيز الجهاز اللمفاوي فحسب، ولكن يمكن أيضاً أن تبقي بشرتك في حالة جيدة. تفريش البشرة يقشر البشرة بحيث تتلاشى خلايا الجلد الميتة، تاركة وراءها لمعاناً صحياً.

يمكن أن تكون ممارسات الصحة والعافية السهلة بمثابة حجر الأساس لجسم لائق وعقل هادئ. لتحسين الصحة البدنية والعقلية، ابدأ بدمج واحدة أو اثنتين من هذه العادات في حياتك اليومية. بعد تحقيق هذه الأهداف، استمر في إضافة واحدة أو اثنتين من عادات اللياقة البدنية والعافية الجديدة في وقت واحد. أولئك الذين يلتزمون بهذا النهج في الحياة الصحية قد يصبحوا أقوى جسدياً وعقلياً أكثر من أي وقت مضى.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

8 فوائد صحية للزنجبيل

صحة

أفضل النصائح لصحة العينين

صحة

زيت السمك مقابل زيت الكريل: أيهما أفضل بالنسبة لك؟