beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

8 مكملات لتقوية أنظمة المناعة لدى الأطفال

بقلم ميليسا أنزيلون، أخصائية الطب الطبيعي

في هذا المقال:


بيئات الأطفال مليئة بالكثير من النفايات. من الجراثيم التي يمكن التقاطها في الملعب إلى السموم التي في الألوان التي يلعبون بها، إلى البكتيريا في وجبة التونا التي في غداء المدرسة. يتعرض الأطفال للكثير من الملوثات.

نحن كآباء وأمهات، يتساءل الكثير منا عما يمكننا عمله لتعزيز أجهزة المناعة لدى أطفالنا.

‌‌‌‌ما هو جهاز المناعة؟

الجهاز المناعي هو عبارة عن مجموعة من الأنسجة والخلايا والأعضاء التي تحمينا من أي تهديد.إنه يعمل يومياً بلا كلل لحمايتنا من الفيروسات والبكتيريا والسموم الأخرى.

تعتقد العديد من المدارس الفكرية أن الجسم لديه قدرة داخلية على شفاء نفسه. كل هذه الفوائد المذهلة تأتي من جهاز المناعة.

لحسن الحظ، يتمتع الأطفال بنظام دفاع مناعي مذهل - أفضل من معظم البالغين! 

‌‌كيف يعمل جهاز المناعة؟

هناك جزءان مختلفان من جهاز المناعة: الفطري والمتكيف. 

النظام الفطري غير محدد، مما يعني أنه يقتل جميع التهديدات أياً كانت. مثال رائع على المناعة الفطرية هو بشرتنا. تنتج بشرتنا طبيعياً إفرازات حمضية. هذه آلية دفاع. إذا سقطت بكتيريا أو فيروس على الجلد، فإن تلك البيئة الحمضية هي التي تقتلها على الفور.1

إن جهاز المناعة المتكيف أكثر تعقيداً. هذا نظام معقد من الخلايا يتعلم كيف يقتل تهديدات معينة. فمثلاً، في المرة الأولى التي يرى فيها الجسم فيروس الإنفلونزا، تتعلم الخلايا منه. تتعلم كيف يبدو وكيف تُهاجمه. فقط إذا كنت متعباً (لا تنام، تتبع نظاماً غذائياً ضعيفاً، إلخ) ستصاب بالفيروس وتظهر لديك الأعراض. خلاف ذلك، يتعلم جسمك كيفية قتله، فقط من مجرد التعامل معه. لذا في المرة القادمة التي يأتيك فيها فيروس الإنفلونزا، ينشر الجسم خلايا محددة تعرف بالضبط كيف تقتله.1

ولكن، مثله مثل أي جهاز في الجسم، يحتاج جهاز المناعة في بعض الأحيان إلى الدعم.

الطُرق الطبيعية لتقوية جهاز المناعة

يمكن للوالدين الأجهزة المناعية لديهم ولدى أبنائهم بالعلاجات الطبيعية، حيث بدأت العائلات في الانتقال إلى الوضع الطبيعي الجديد وما ستجلبه عودة الأطفال إلى المدرسة.

درس الباحثون العديد من الأعشاب والمكملات الغذائية والفيتامينات لتحديد ما إذا كان بإمكانها تقوية نظام المناعة.

‌‌‌‌1. فيتامين "د" - يدعم صحة العظام وجهاز المناعة

فيتامين "د" هو واحد من أربعة فيتامينات تذوب في الدهون مهمة للجسم (الفيتامينات الأخرى تشمل "أ" و "هـ" و  "ك"). يأتي فيتامين "د" من ثلاثة مصادر طعام رئيسية: الطعام والمكملات الغذائية، وأشعة الشمس، وجسمك. عندما تجمع بين الكوليسترول والأشعة فوق البنفسجية الآتية من الشمس، تحصل على فيتامين "د". بعض مصادر الطعام له تشمل الأسماك الدهنية مثل السردين وبعض أنواع الفطر. غالباً ما يضاف فيتامين "د" إلى منتجات الألبان مثل الحليب، وكذلك الأطعمة المصنعة الأخرى مثل الحبوب.2

يؤدي هذا الفيتامين بضع أدوار مهمة في الجسم كدعم صحة العظام والجهاز المناعي. مع مكملات فيتامين "د" وجد الباحثون أن هذا الفيتامين قد يعزز وظيفة خلايا الدم البيضاء، التي تحمينا من الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى.2

من المهم الحفاظ على فيتامين "د" ضمن المعدل الطبيعي، لأن نقصه قد يجعلنا أكثر عرضة لأمراض مثل التهابات الجهاز التنفسي العلوي كالأنفلونزا والربو.3

‌‌‌‌2. الزنك - يدعم الغدة الصعترية

الزنك هو واحد من أكثر المعادن شيوعاً في الجسم ويؤدي أكثر من 100 وظيفة تشمل عمله كعامل مساعد للعديد من مسارات التمثيل الغذائي الأساسية.4,5

واحدة من أهم وظائف الزنك هو دعم جهاز المناعة. يعمل هذا المعدن الأساسي كعامل مساعد، والذي يساعد الإنزيمات على تكوين هرمون الغدة الصعترية، الذي يحفز وظيفة الغدة الصعترية. الغدة الصعترية هي مفتاح "تثقيف" جهاز المناعة. إنها تُخبر مجموعة من خلايا الدم البيضاء، تسمى الخلايا التائية، ما "تجب محاربته" وما يجب أن نتركه بمفرده. يحدث هذا "التعليم" مبكراً جداً في الحياة ويمنع الجسم من مهاجمة نفسه، مما يتيح لخلايا الدم البيضاء مهاجمة الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى فقط.5,6

يتوفر الزنك في العديد من الأشكال كالأقراص والكبسولات والمستحلبات.

‌‌‌‌3. فيتامين "ج" - مفتاح الحصانة

فيتامين "ج" هو فيتامين الذي يجول بخاطر معظم الناس عندما يفكرون في "دعم المناعة". هذا المركب الذي يذوب في الماء هو عنصر هام في عمل نظام المناعة.

فمثلاً، قد يكون هذا الفيتامين أساس دعم الحواجز المادية مثل بشرتنا التي تقينا من العدوى. وقد يساعد أيضاً العديد من الخلايا المناعية على "أكل" و "تدمير" العوامل المُعدية. فهو يساعد على وجه التحديد الخلايا المناعية على توليد المؤكسدات، وهي مواد كيميائية تستخدمها الخلايا المناعية لقتل الفيروسات/البكتيريا.7

فيتامين "ج"، مثله مثل الزنك، يؤدي دوراً في "تثقيف" جهاز المناعة لدينا. إنه يساعد على "تعليم" الخلايا المناعية من هم الأشرار. ثم "تتذكر" هذه الخلايا ذلك، وتتمكن من محاربة الأشرار بشكل أسرع في المستقبل.7

كما أشارت الأبحاث إلى أنه يمكن تناول فيتامين "ج" للمساعدة على منع العدوى في المستقبل أو للوقاية.7

‌‌‌‌4. خلاصة توت البلسان - مضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا

توت البلسان أو Sambucus nigra هو نبات يمكن التعرف عليه من خلال توته الصغير المتجمع داكن اللون. يشتهر توت البلسان بخصائصه المضادة للفيروسات والبكتيريا.8,9

يحتوي نبات البلسان على نسبة عالية من الفيتامينات والمعادن تشمل الكثير من فيتامينات ب (المعروفة بدعمها لجهاز المناعة) وكذلك الزنك  والمغنيسيوم. تشمل المكونات الأخرى مضادات الأكسدة المعروفة بمكافحتها لمسببات الأمراض مثل الفيروسات والبكتيريا.10

أظهرت بعض الأبحاث أن تناول خلاصة توت البلسان قد يُقصّر مدة البرد.10

‌‌‌‌5. الكركمين - يحارب الالتهاب

الكركمين أو Curcuma longa هو مستخرج مشتق من تابل مشهور turmeric. تأثيره الرئيسي هو دعم نظام المناعة والعمل كمضاد للأكسدة.

تكمن خصائص الكركمين الداعمة للمناعة نظرياً في أنه يمكنه أن "يتواصل" مع الخلايا المناعية، ويطلب منها تقليل خصائص الالتهابات في أماكن معينة (وهذا يُجنب إهدار الخلايا المناعية والطاقة في الأماكن غير الضرورية) حتى تتمكن من التركيز في المناطق التي تحتاجها. يشبه هذا إصبعك عندما يقطعه المظروف وأنت تفتح الرسالة.11

‌‌‌‌6. إشنسا - مضاد أكسدة قوي 

إشنسا هو نبات ينتمي إلى عائلة ديزي. إشنسا - مثل فيتامين "ج"، علاج شائع آخر لجهاز المناعة. من بين الأنواع المختلفة لنبات إشنسا، الأكثر شيوعاً هو إشنسا بيربوريا.1

يحتوي هذا النبات الصغير القوي على العديد من الخصائص كتحفيز الأجزاء الفطرية والتكيفية للجهاز المناعي، كما أنه مضاد للأكسدة ومضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا.1

يأتي إشنسا في العديد من الأشكال، كأقراص الاستحلاب وأقراص البلع وأقراص المضغ والحبوب والشاي.

‌‌‌‌7. جذور عرق السوس - يساعد خلايا البلاعم

جذور عرق السوس هو نبات آخر يسمى مكونه النشط غلايسيريزا.11 هذا المركب الكيميائي هو جزء من جذر عرق السوس الذي يُفترض أنه يدعم جهاز المناعة.

بالإضافة إلى أجزاء معينة من الجهاز المناعي، تؤدي الخلايا المناعية المتخصصة أيضاً وظائف مختلفة. تسمى إحدى هذه الخلايا بالبلاعم.

البلاعم هي نوع من الخلايا المناعية، وجزء من الجهاز الفطري، "تأكل" أي شيء يمكن أن يضر الجسم. 

يعمل مركب غلايسيريزا على تحفيز خلايا البلاعم التي يمكن أن تأكل أي فيروس أو بكتيريا (أو أي شيء سيئ) يلامسها.

‌‌‌‌8. الثوم - تابل محفز للمناعة

الثوم هو نوع من التوابل الشائعة وطعام مستخدم في العديد من أنواع المأكولات. يأتي هذا الطعام الشبيه بالبصل في العديد من الأشكال تشمل شكله المعتاد كطعام ومسحوق مجفف وقطع مجففة بالتجميد وفصوص محفوظة في الزيت وزيوت وكبسولات.

يقترح أن يكون لهذا النبات خصائص محفزة للمناعة ويمكنه دعم كل من الخلايا الفطرية والمتكيفة، كالبلاعم والخلايا الليمفاوية. قد يساعد هذا الدعم تلك الخلايا في أن تكون "قاتلة" أفضل لأي فيروسات/بكتيريا.12

المراجع:

  1. Catanzaro M, Corsini E, Rosini M, Racchi M, Lanni C. Immunomodulators Inspired by Nature: A Review on Curcumin and Echinacea. Molecules. 2018;23(11):2778. Published 2018 Oct 26. doi:10.3390/molecules23112778
  2. Prietl B, Treiber G, Pieber TR, Amrein K. Vitamin D and immune function. Nutrients. 2013;5(7):2502-2521. Published 2013 Jul 5. doi:10.3390/nu5072502
  3. Ali NS, Nanji K. A Review on the Role of Vitamin D in Asthma. Cureus. 2017;9(5):e1288. Published 2017 May 29. doi:10.7759/cureus.1288
  4. Saper RB, Rash R. Zinc: an essential micronutrient. Am Fam Physician. 2009;79(9):768-772.
  5. King JC. Zinc. In: Shils ME, Shike M, editors. Modern Nutrition in Health and Disease. 10. Philadelphia, Pa: Lippincott Williams & Wilkins; 2006. pp. 271-285.
  6. Wessels I, Maywald M, Rink L. Zinc as a Gatekeeper of Immune Function. Nutrients. 2017;9(12):1286. Published 2017 Nov 25. doi:10.3390/nu9121286
  7. Carr AC, Maggini S. Vitamin C and Immune Function. Nutrients. 2017;9(11):1211. Published 2017 Nov 3. doi:10.3390/nu9111211
  8. Krawitz C, Mraheil MA, Stein M, et al. Inhibitory activity of a standardized elderberry liquid extract against clinically-relevant human respiratory bacterial pathogens and influenza A and B viruses. BMC Complement Altern Med. 2011;11:16. Published 2011 Feb 25. doi:10.1186/1472-6882-11-16
  9. Roschek B Jr, Fink RC, McMichael MD, Li D, Alberte RS. Elderberry flavonoids bind to and prevent H1N1 infection in vitro. Phytochemistry. 2009;70(10):1255-1261. doi:10.1016/j.phytochem.2009.06.003
  10. Tiralongo E, Wee SS, Lea RA. Elderberry Supplementation Reduces Cold Duration and Symptoms in Air-Travellers: A Randomized, Double-Blind Placebo-Controlled Clinical Trial. Nutrients. 2016;8(4):182. Published 2016 Mar 24. doi:10.3390/nu8040182
  11. Liu Z, Zhong JY, Gao EN, Yang H. [Effects of glycyrrhizin acid and licorice flavonoids on LPS-induced cytokines expression in macrophage]. Zhongguo Zhong Yao Za Zhi [China Journal of Chinese Materia Medica]. 2014. 39(19): p. 3841-3845.
  12. Arreola R, Quintero-Fabián S, López-Roa RI, et al. Immunomodulation and anti-inflammatory effects of garlic compounds. J Immunol Res. 2015;2015:401630. doi:10.1155/2015/401630

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

أفضل 9 أعشاب طبية صينية تقليدية

صحة

الكركمين - أفضل مكمل غذائي لمكافحة الشيخوخة

صحة

حليب الشوك: أفضل مكمل غذائي لصحة الكبد