beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

دهون أوميجا-3 والمناعة

21 أبريل 2017

 تعلم كل شيء عن زيت السمك وصحة القلب، لكن ما هذا إلّا غيض من فيض لفوائد هذه الدهون الصحية

بيّنت دراسة حديثة بأنّ النساء اللواتي يستهلكن زيت السمك يوميًا خلال الحمل قد يكُنّ قادرات على تقليل عدد حالات الزكام التي قد يُصاب بها مواليدهنّ في طفولتهم المبكرة.  إذ تحدث أعراض الزكام 24% أقل لدى الأطفال الذين تناولت أمهاتهم حمض دوكوساهيكساينوييك (DHA). كما أنّ أعراض الزكام تلاشت أسرع في مجموعة الأطفال الذين تناولت أمهاتهم المكمّلات.

هذه النتائج ليست مفاجئة. إنّما هي إضافة أخرى لكمية البراهين المتزايدة التي تسلط الضوء على الأدوار الهامة التي تؤديها أحماض أوميجا-3 طويلة السلسلة EPA و- DHA على صحة الإنسان.

نهج خلوي

كيف يمكن لأحماض أوميجا-3 أن تحسّن النشاط المناعي في جسمك؟ عبر تأثيرها على أغشية الخلية، بما في ذلك خلايا الدم البيضاء. تحتاج جميع خلايا الجسم إلى الاستتباب (التوازن الداخلي)- الحفاظ على بيئة داخلية ثابتة. وأغشية خلوية صحية، أي الجدران بين داخل الخلية وخارجها، هي مسألة رئيسية. بدون هذه الأغشية، تفقد الخلايا قدرتها على الاحتفاظ بالماء والمغذّيات الحيوية، كما تفقد قدرتها على التواصل.

تتركّب أغشية الخلايا بالدرجة الأولى من الأحماض الدهنية المُشتقة من الغذاء الذي يحصل عليها الجسم. ونتيجة لذلك، يتأثر تركيب أغشية الخلايا- والبنية الناتجة عنه ونشاطها وسلامتها- بالتغييرات الغذائية. عند اتّباع حمية غذائية تتكون في غالبيتها من الدهون المشبعة والكوليسترول والأحماض الدهون المُهدرجة، ينتج لدينا أغشية خلوية أقل سيولة بطبيعتها من الأغشية الخلوية في أجسام الأشخاص الذين يتناولن مستويات مُثلى من الدهون الأحادية غير-المُشبعة ومن EPA  و- DHA من زيت السمك.

زيت السمك وخلايا الدم البيضاء

  • بالإضافة إلى دورها الهام في صحة الأغشية الخلوية، أُثْبِت بأنّ أحماض أوميجا-3 الدهنية تؤثر على النشاط المناعي عبر:
  • تنظيم التعبير الجيني لخلايا الدم البيضاء التي تساعد بدورها في تنظيم النشاط المناعي السليم.
  • تقليل انتاج المُركّبات الالتهابية التي تضر بجهاز المناعة.
  • تحسين صورة التواصل بين الخلايا المناعية، مما بالتالي قد يُحسّن نشاط الجهاز المناعي.

البروستاغلاندين

كما يحوّل الجسم EPA  و-  DHAإلى مركبات تُعرف باسم ’بروستاغلاندين‘، التي تقوم بالكثير من الوظائف الهامة، بما في ذلك، ضبط الالتهاب. كما تساعد على الحفاظ على ضغط الدم وتنظيم نشاط القلب والنشاط الهضمي ونشاط الكلى.

عبر تأثيراتها على البروستاغلاندين، تنشط أحماض أوميجا-3 في التوسّط في الكثير من العمليات الفسيولوجية، مما يجعلها مفيدة في علاج كل حالة مرضية.

مسائل عملية

أحد أهم مظاهر التقدّم في الطب الغذائي هو تطوير مكملات زيت السمك التي تحتوي على صيغ مركّزة لأوميجا-3 مع كونها خالية من بيروكسيدات الدهون، وهو معدن ثقيل وملوّث بيئي. هذه المُكملات "بدرجة مستحضرات صيدلانية" تمتاز كثيرًا على منتجات زيوت الأسماك السابقة، وبذلك فهي تُحدِث ثورة حقيقية للطب الغذائي.

للحفاظ على الصحة بشكل عام، الجرعة الموصى بها، 1000 ملغم من EPA و- DHA يوميًا. اقرأ المُلصق على المنتج بحذر: يحتاج جسمك الحصول على 1000 ملغم من EPA و- DHA وليس 1000 ملغم من زيت السمك. للأغراض العلاجية، مثل تقليل الالتهاب والحساسية أو لخفض مستويات الدهون الثلاثية، الجرعة الموصى بها عادةً، 3000 ملغم من EPA و- DHA يوميًا.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

قم بتغيير صحتك عن طريق شحن الميتوكوندريات الخاصة بك

صحة

الثيانين(L-theanine)، الفوائد الصحية والوظائف العقلية

صحة

هل يمكن للبروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة أن تخلق انسجامًا في أمعائك؟